رَبّي وإٍلهّي أتوسل إليك – بقلم: رعد دگالي

  ربي وإلهي  أتوسل إليك اتضرع لجلالك وعظمتك أن ترسل لنا يسوع إبنك ليترحم ويشفق على مؤمنيك  نحن بحاجة لسلامك لحبك وحنانك .... ونعمتك وبركاتك  +++++++ يا يسوع ألمسيح..إضطهدونا يا مخلصنا وفادينا..قتلونــــــا بسبب إيماننا بك..عَيرونـــــــا ومن بيوتنا....هجرونـــــــــــا ومن مقتنياتنا...جردونـــــــــا بسلاسل الشر...قيدونـــــــــــا كفرة؟؟أطلقوا علينــــــــــــــــا نزعوا صليبك..من صدورنـــا أرادوا نزعَ.. ح ...

إقرأ المزيد

أثــــْري حـَشانا – بقلم: رعد دگالي

خازنخ يا أثري........... حشانه كل زونه وكل........... عدانــه غميطه ونپيلا........... بسيانــه چّهيا ومخيا............... لدانــه نساخ بجيالا............. درمانـه وناشه طاوا............. مدبرانــه وخنـه خواثح .............عــيانـه ***************** كيذن ماثيلي............. بريشـُـخ ومايقوريلي.............. طينـــُـخ بشراثه كبيري............ أويـروخ كپنه وصهوا............. غزيلــُـخ هم أيالـــــُــخ......... ...

إقرأ المزيد

حَرف النون / بقلم رافد ساكو

ماذا بهِ حَرف النون هل هو دونَ الأحرُفِ ملعون أم لأنهُ رافِعاً يديه ويطلب من الله العون ماذا تَريدون مَن أسميتُم أنفسَكم مُسلمين ماذا تَريدون مِنَ المَسيحيين فجَرتُم كنائِسنا وهَجرتُم عوائِلنا وقتلتُم وسرقتُم وتُطالبوننا أن ندفع الجزيه لكُم إلأننا متسامحون أم لأننا كفرة أم خاطِؤون فهل سمعتُم مسيحياً فجر نفسهُ وهل رأيتُم مسيحياً قتل جارهُ أنكم تعلمون مَن هُم المَسيحيين أنهُم مُسالِمين أما أنتُم لا دينَ لكُم ...

إقرأ المزيد

نينوى … أيتها الضحية

اليكم أحفاد هولاكو أبعث رسالتي  أسأل عن تهجيرٍفي نينوىحصل       طال  شعباً مسالماً أعزل       كُنيتهً بحرف نون حُرِّفت   جذورهُ المغروسة في الرافدينِ                حُجِبت         سبع ُ قروونٍ مضت        شمس نينوى تأبى الأفول    وحينما تكابرت قطعان السهوب          قالت وما زالت تقول      ليس بغربالٍ تُحجبُ الشموس       من أنتم بحق السماء سألت             حقدكم للأصالةَ              إلى متى يطول              ...

إقرأ المزيد

 قـَلـَّمـا الـتـأريـخ مـَثـيـلهـَا كـَتـَبْ / بقلم قيس جبرائيل شكري

الآن .. بـدأت أعـيـش بـِرئـةٍ واحـدة بـِالـكـَادِ أتـَنـَفـَسُ والـقـَلـْبُ نـَبـْضـُهُ  بـِالـكـادِ بـَاتَ يُـسـْمـَعْ ولـِسـَانٌ قـَدْ أوصـِدَتْ كـلَّ أبـوابـِهِ فـلا يـَسـتـَطـيـعَ أنْ يـَصـِفَ مـايـَدور مـِنْ حـَولـِي والـعـَيـنُ تـُسْـجـَمُ بـِأنـْهـَار ٍ مـِنَ الـدَّمـعْ يـالـِهـَول ِ مـَاجـرى أنـَّهُ شَــيـئـاً يـُصـْعـِبُ وَصـْفـَهُ بـَلْ هـوَ أكـْبـَرُ بـِكـَثـيـر ٍ مـِنْ أنْ يـُوصـَفَ هـوَ ظـَلامٌ ...

إقرأ المزيد

  تنهدات مغترب

عصفت اهوائهم بك يا وطني وبانت في سمائكَ الشُهبُ عقدٌ وأنت  بين المَدِّ والجزرُ  تطفو حيناً وأخرى تغرق’ "محررينَ جئنا " بلا حياءٍ حين قالها .. عرّابَهم الوغدُ لا بارك الله بمحرِّر شيمتهُ الغدرُ ديدنهُ... قتلٌ وتشريدٌ وغلُّ سؤالٌ هنا اطرحهُ أخاطب من لهم ذممُ الذي يدور اليوم في وطني أما له نهايةً تلجِمهُ .؟ صلاح نوري   حزيران  2014   ...

إقرأ المزيد

داعش سنه = داعش؟

  داعش سنه گضيناها بالهَم والقهر شفنا فيها الضّيم والحرمان والفقر صبرنا هوايه وماظل بينا صبر داعش سنه شفنا النجوم بعز الظهر              ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رضيينا بالتفجيرات والمفخخات وصار شي عادي الاحزمة والعبوات عفنا المَي والكهرباء وكل الخدمات تركنا بيوتنا وقبلنا بالخيم والجملونات نسينا شهاداتنا وجزنا من التعيينات د نبيع جگاير بالشوارع و الجزرات عفنا الملايين وحمدنا الله عل قليلات تعودنا على الاهانات وجر الحصرات ...

إقرأ المزيد

أُسـَاكـِنُ حـُزني / بقلم قيس جبرائيل شكري

أساكنُ حُـزْني خَـلـف الأبواب أتـألـَمُ مـنـهُ فـَصـَوت أجـْراس الـحـُزن ِ تـَمـْلاُْ أذني ضـَجـيـجـَهـا .. يـَقـُضُّ مـَضـْجـَعـي فـَوَطـَنـي جـَريـحٌ يـَصـْرخُ  .. يـَبـْكي  .. يـَتـألـَمُ ودمـُوعـِي مـَعـهُ تـَجـْري ولـيـسَ مـِنْ سـَائـل ٍ عـَن أدمـُعـِـنـَا .... أسـَاكـِنُ حُـزْني في بـَقـَايـَا الـكـَأس ِ مـُسـْتـَذكـِراً ما خـَلـَّفَ الأسَـى لـنـَا من دَمـَار في زمان ٍ أضْـحـَتْ الـقـُلـُوبُ فـيـهِ تـ ...

إقرأ المزيد

متى ياتُرى/ بقلم رافد ساكو

متى ياتُرى سيلتئِم الجرح إذا قَل في الدُنيا السلام فالبعض يقتُل البعض علناً وكُل الشعوب أعلنَت الإنقِسام فما الفَرق بين السنَةِ والشيعة وبين الدين المسيحي والإسلام والعنف ُ أمسى قضيةَ عصرنا والدَم يَسقي النَخيل على الدَوام السلام يتدهور والأمن يصغر والإرهابَ يَكبر بِمرور الأيام فكيف للجِرح أن يُشفى ويُلتئَم وفي جرحي جرحٌ يكتسيه الظلام لا يستطيع الطبيبُ شفائي ولا حتى نعومة أجمَلُ الكلام رافد ساكو   ...

إقرأ المزيد

قصيدة (الحلقه الأخيره) /بقلم: حسين الحربي المحامي

  (الحلقه الأخيره) حسين الحربي المحامي.. طلوعُكِ في نُزهةِ المغربِ .............كطلعةِ رب بعينيّ نبي وهذا اللقاء الذي بيننا يا..............ذ ُرى أمنياتي فلا تعجبي أكفي بكفيكِ تعزفُ لحناً...........وماغابَ عنا سوى المُطربِ تَجاهلتُ كُلَ الأناقةِ فيكِ.................ورُحتُ أفكرُ بالجوربِ ببعض العُريّ الذي فيه يبدو.........وأنتِ تدوسينَ في مُعشبِ ومنكِ الأنوثةُ تصرخُ عطراً............شهياً زكياً من الأط ...

إقرأ المزيد

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى