ناقوس الذكرى

فتاة جالسة على كرسي في شرفة غرفتها، ترتشف القهوة وتتأمل في السماء والقمر، شردّ ذهنها إلى أجمل الذكريات، فتقول بآهات عفوية مُلتهبة خرجتْ من أعماقها مُسرعة: كيف السبيل إلى النسيان؟! ذكراهُ تدمرني كلما مرتْ على البال، رحل وتركني وحيدة، رحل بدون أن يُعلمني بأنهُ سيجعلني يتيمة من بعدهِ، عبير ذكراه ما زال يلامس قلبي. آه من ذكراه ما أروعها وما أقساها، تُميتني وتُحييني، وما أحلاه من عذاب! مرتْ السنين وما زالت تلك ا ...

إقرأ المزيد

الحاضر المغزول بخيوط الماضي

هذا الزمان الذي يحمل الكثير والكثير بين طياتهِ، غالبًا ما نقف فيه مكتوفي الأيدي، سألين أنفسنا: هل نعيش ذكريات الماضي، أم نعيش حاضرنا ولحظتنا، أم نخطط لمستقبلنا في حاضرنا؟ الحياة كما نعرفها عبارة عن ماضي وحاضر نعيشهُ ومستقبل مجهول نسعّى لتحقيقهُ من خلالهما. ونعود ونفتح أوراق كتاب حياتنا ونقرأ فيها كل ما مرّ بها، فنجد فيها ذكرياتنا وما فيها من المؤلم والمُفرح، ومن التشاؤم والتفاؤل، والنجاح والفشل، وطفولتنا ال ...

إقرأ المزيد

وكم من طيبات قبعنْ مثلها!

تقول صديقتنا: طيبتي الزائدة عن اللزوم وثقتي العمياء بمنْ حولي هي من جعلتني أنخدع بسهولة بكلامهِ الذي كلهُ مكر وكذب وازدواجية، وأنا لا أعلم! قال لي: أحبك، وهو يضمر لي كل حقدٍ! خدعني بكل سهولة، رسم صورة خيالية لنفسهِ في مُخيلتي وأحاطها ببرواز من ذهب وفضة، أوهمَ نفسهُ وأوهمني معهُ، لم أخذ حيطتي وحذري، لم أفكر أنهُ سيأتي يوم ويتركني فجأة! لم أكنْ أملك من الفطنة بحيث أعرف ما يدور في خبايا فكرهِ المريض! وكيف لي أ ...

إقرأ المزيد

الطابع النسبي للحريات العامة

الحرية بالمعنى العام هي خاصة الموجود، وهي ضرورة إنسانية، ومنحة وهبة إلهية خصت فقط من أجل الإنسان دون الحيوان، وحق طبيعي كامن ومُنحدر من الحق الوجودي للإنسان على الأرض. فهي مُرتبطة بالحياة، ولا وجود للواحدة دون الأخرى. كما إن الحرية هي القدرة على التصرف بما لا يضر الآخرين. وعندما نتحدث عن الحرية يتبادر إلى ذهننا كلمة (التحرر)، أي الحصول على الاستقلال والتخلص من القيود وهذه رغبة جُبل الإنسان عليها. ولكن هل هذ ...

إقرأ المزيد

صدور كتاب شذرات من الحياة

تم بعون الله صدور كتاب للكاتبة الحقوقية سهى بطرس قوجا تحت عنوان (شذرات من الحياة)، يتناول مجموعة من المواضيع المقطوفة من واقع الحياة والإنسان وما يجول فيها وفيهِ. قام بتقديم الكتاب الأب الأديب يوسف جزراوي / كاهن كنيسة المشرق الآشورية، وتم مراجعتهِ وتدقيقهِ لغويًا من قبل الدكتور الفاضل كفاح محمود الفراجي / مستشار الشؤون الإنسانية، وأيضا من قبل مؤلفة الكتاب سهى بطرس قوجا. الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات ال ...

إقرأ المزيد

الشهادة العلمية: هل هي نقطة في ديمومة الحياة؟

بعد استطلاعنا لبعض الآراء ووجهات النظر المختلفة حول سؤال طرح من قبل البعض: هل الشهادة الجامعية لها تأثيرها في وعلى مسار الحياة الزوجية؟ نقول: عندما نتكلم عن موضوع غاية في الأهمية والمضمون والمدى، هنا لابدّ من أن نميز بين مستويين والاختلاف بينهما، وهما: المستوى التعليمي والمستوى الثقافي.طبعا ربما قد يقول قائل بأنهُ ليس هناك اختلافات بذاك الحجم تذكر بينهما! ولكن لو نظرنا إليها من زوايا مُختلفة مُؤثرة في ديموم ...

إقرأ المزيد

التسلل في العواطف

الإنسان دائما يهمُّ بالبحث عن حالة من التوازن في حياتهِ، حالة تجعلهُ يعيش الحياة التي تتلاءم مع تكوينهِ وتشعرهُ بشعور الغبطة والاستئناس، حالة تجعلهُ يشعر بروحهِ ومكنوناتها. وهذا جميل بأن يسعىّ إليها بنفسهِ لإيجادها وإيجاد ذاتهِ والشعور بها والسكنى والاستقرار فيها، ولكن إن كان يحاول هذا عن طريق الآخر وعلى حساب نفس ذاك الآخر ومشاعره، فهنا ما هو ألا تسلل هادئ ومؤلم داخل أخوار النفس لتعيش بعد ذلك في ظلام وتخبط ...

إقرأ المزيد

الزوجة الثانية ….. لماذا؟

هكذا تبدأ حكايتنا، أسرة صغيرة في منتصف مشوار حياتها، كانت سعيدة، تنعم بالاستقرار والوفاق النسبي. وفجأة وفي أحد الأيام أفاقت على كابوس مُزعج أسمه (الزوجة الثانية) هزّ كيانها وبعثرها، الأب في جهة والأم والأولاد في جهة أخرى. أنها مُعاناة الكثيرات! لا نعرف ما الدافع لدى الرجل لجعلهِ يبحث عن إمرأة ثانية في حياتهِ؟ هل هو لأنهُ بحاجة إلى زواج ثاني؟ أو أنهُ إهمال وتقصير من زوجتهِ دفعهُ للبحث عن أخرى؟ أم أنهُ كان يب ...

إقرأ المزيد

حينما يموت الضمير

حينما يموت الضمير، تموت معهُ الكثير من الأشياء، وتصبح بلا لون أو معنى ومُباحةٍ، ويصبح معها الإنسان مُجرد هيكل جامد، فارغ، صداهُ في داخلهِ فقط! موت الضمير مُشكلةٌ هو، يُعانى منها من تطالهُ خيوط الأفكار المسمومة الممزوجة بازدواجية السلوك، ومُشكلة أكبر يصبح حينما يتعارض مع قيم الحياة والأخلاق والإنسانية بشكل لافت للنظر. جلستْ مع نفسي أفكر وسرحت بخيالي إلى كل ما يحدث في واقعنا، فقلت أصبح إنسان هذا الزمان غير مف ...

إقرأ المزيد

أكذوبة الحنين

الحنين والحنان كلمتان تحملان من المعنى فوق التصور، هي مشاعر إنسانية سامية لا تتوافر ألا في النفوس الرقيقة والراقية والقوية والرحيمة. كما وأنهُ لا أحدٌ قادر على منحها للغير بكل جديةٍ وصدق ألا القلة النادرة ممن يحملون بداخلهم علامات الرقيّ الإنساني، وأيضا ممنْ يشعرون بالحنان تجاه أنفسهم، أي بمعنى حبّ الذات من أجل أن تحبّ الآخر، الشعور بالذات من أجل الشعور بالآخر .... يقول: عادت بعد أن حنتْ وأشتاقتْ! عادتْ بعد ...

إقرأ المزيد

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى