يشوع بن سيراخ 3 / الشماس سمير كاكوز


نادي بابل

ذكرنا في الموضوع السابق ان الله نور وعنده يسكن النور وان الله محاط بالنور كما ورد في العهد القديم وفي سفر الخروج والاصحاح 24 والاية 17 جاء فيها وكان منظر مجد الرب كنار اكلة في راس الجبل امام عيون بني اسرائيل اي ان الله كان ينير ونور لبني اسرائيل . وعن نور الله ايضا ورد في سفرحبقوق الاصحاح 3 والاية 4 بهاؤه يكون كالنور وله من يده اشعة وهناك تحتجب عزته . وكذلك ورد في سفر حزقيال الاصحاح 1 والاية 27 جاء فيها ورايت كلمعان القرمز كمنظر نار بالقرب منه محيطا به منما يشبه وسطه الى فوق ومما يشبه وسطه الى تحت رايت كمنظر نار والضياء يحيط به . هذه الايات وايات اخرى كثيرة مذكورة في الكتاب المقدس كلها تذكر ان الله نور .

سفر يشوع بن سيراخ كتب باللغة الاصلية العبرية وكان في ايام القديس هيرونيمس في القرن الرابع نخسة منه ثم ان هذه النسخة اختفت ما عدا بعض الفقرات والشواهد الواردة عند الرابانيين والتى يرقى عهدها كثير منها الى دواوين شعرية قديمة . شفر ابن سيراخ يوكد على تربية الاولاد وتابيبهم كما ورد في الاصحاح 7 والاية 23 تقول هل لك اولاد فادبهم ومن حداثتهم اخضع رقابهم واكد على احترام واطاعة الوالدين كما جاء في سفر يشوع بن سيراخ الاصحاح 7 والاية 27 تقول الاية اكرم اباك بكل قلبك ولا تنس ألام امك اذكر انك منهم ولدت فماذا تكافئهما على ما صنعا اليك وايضا اكد ابن سيراخ على الاصدقاء الصادقون والكاذبون كما في الاصحاح 12 نذكر اية تقول لا يعرف الصديق في السراء ولا يخفى العدو في الضراء ويتكلم في السفر على السعادة الجقيقية هذه السعادة وردت في الاصحاح 14 والاية 1 جاء فيها طوبى للرجل الذي لم يزل بفمه ولا يعذبه الحزن على خطاياه طوبى لمن لا تحكم عليه نفسه ولم يحب رجاؤه .

يشوع بن سيراخ كتب ايضا في الاصحاح 16 اللعنة على الكافرين نذكر من هذه الايات وتقول لا تشته كثرة اولاد لا خير فيهم ولا تفرح بالبنين الكافرين حتى ان كثر حددهم فلا تفرح اذا لم تكن فيهم مخافة الرب لا تعتمد على طول حياتهم ولا تستند الى عددهم ولد واحد خير من الف والموت بلا ولد خير من الاولاد الكافرين لانه بعاقل واحد تعمر المدينة ولكن قبيلة الاثمين تباد . ابن سيراخ تكلم عن الكذب في الاصحاح 20 ومن هذه الايات عن الكذب جاء فيها الكذب وصمة عار في الانسان وهو لا يزال في افواه فاقدي الادب السارق خير ممن يالف الكذب ولكن كليهما يرثان الهلاك حال الانسان الكذوب العار وخزيه معه على الدوام .

ابن سيراخ تكلم عن الامثال ايضا في الاصحاح 25 جاء فيه ثلاث تشتهيها نفسي وهي جميلة امام الرب والناس اتفاق الاخوة والصداقة بين الجيران وامراة ورجل متفقان وثلاثة تبغضهم نفسي وتمقت حياتهم مقتا الفقير المتكر والغني الكذاب والشيخ الزاني الفاقد الفهم . وورد ايضا في الاصحاح 25 اقوال عى النساء جاء فيها كل جرح ولا جرح القلب وكل خبث ولا خبث المراة مساكنة الاسد والتنين خير عندي من مساكنة المراة الخبيثة من المراة نشات الخطيئة وبسببها نموت نحن اجمعون في هذه الاية تلميح الى الخطيئة الاصلية الاولى التي اقترفتها حواء كما ورد في رسالة بولس الرسول الى اهل قورنتس الثانية جاء فيها ولكني اخشى عليكم ان يكون مثلكم مثل حواء التي اغوتها الحية فتفسد بصائركم وتتحول عن صفاتها لدى المسيح وايضا عن المراة جاء في رسالة القديس بولس الى طيموثاوس الاولى الاصحاح 2 والاية 14 عن خطيئة حواء ولم يغو ادم بل المراة هي التي اغويت فوقعت في المعصية . تكلم ايضا عن التجارة في الاصحاح 26 قال كثيرون خطئوا حبا للمال والذي يطلب الغنى يصرف نظره اي في هذه الاية يتجنب مساعدة المحتاجين . تكلم ايضا عن المراة الصالحة في الاصحاح 26 وقال طوبى لزوج المراة الصالحة فان عدد ايامه يضاعف المراة الباسلة تسر زوجها فيقضي سنيه بالسلام المراة الصالحة نصيب صالح يمنح لمن يتقي الرب امين

الشماس سمير كاكوز

المانيا ميونخ

عن الكاتب

عدد المقالات : 7496

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى