يوم الشهيد الكلداني بزمن داعش


نادي بابل

 

                         التجمعات الكلدانية / ناصرية

تمر علينا هذه الايام الذكرى الخاصة بشهداء الكلدان والتي ابتداءت بالشهيدة الغالية ليلى خمو والتي اتروت الارض بدمائها وعزفت آلماها اجمل وأروع الالحان لحظات تعذيبها فكان لهذا الشعب المختار ان يعيش في ظل الالم وان يتحمل الخطيئة بكل معانيها ومشاكلها وهمومها وآلماها وعيوبها واستمرت الالم واستمرت المحن والدماء الكلدانية التي تسفك في كل حين فهذا هو الشعب الذي اخذ علي عاتقه وعلي نفسه بان يكون مشروع للتضحية والاستشهاد في كل زمان ومكان ومرت الايام والألم تزيد والتضحيات تتعاظم وكلما كثرة مشاكل المجتمع وهمومه كلما ضحى هذا الشعب بدمه من اجل مسح خطايا العالم وبهذه السنين انبر اليها مثلث الرحمات فرج رحو  ذلك الرجل الذي وضع روحه علي كفه وشمر عن ساعده وعمل للجميع دون تفريق من بين هذا وذاك وبين مسلم مسيحيا او اية ديانة اخرى كان هدفه الانسانية وكانت انطلقته ابناء مدينته ومحافظته الموصل كالخو  ليلا ونهار لا يكل ولا يتعب رغم كبره سن كانت تراوده اشياء كثيرة ومنها انه كتب وصيته الخالدة والتي لو وزعت علي انحاء العراق لعم السلام والمحبة ولكن ابناء اور المقدسة في وقتها اي ايام الاستشهاد تم توزيعها علي شرائح عديدة من ابناء الناصرية استمر بعمله ولكن كانت هناك خيوط المؤامرة والاياذي القذرة تخط افكارها النجسه من اجل النيل من هذا الرمز وبالفعل وبدون مقدمات تكالبت تلك الايادي القذرة للنيل من تلك الشخصية الرائدة والتي روت بدمائها ارض الوطن وليستمر ابناء الكلدان في بذل دمائهم فداء لتربة الوطن الغالي وبما ان الوطن بحاجة وبشكل مستمر في رفد دمائه فبدخول من يسمون انفسهم بداعش انقلبت الموازين وأصبحت الخطيئة شئ كبير وعظيم وللمرة المليون ينبري هذا الشعب العظيم بتسطير اروع وأجمل المواقف البطولية التي تعود هذا الشعب المعطاء في تسطيرها في مثل هكذا مواقف  وهكذا اماكن تحتاج للتضحية وبدل النفس والنفيس من اجلها ولم يترك ابناء اور المقدسة هذه المناسبة دون ان يستذكرها ومع ابرز شهدائها من ليلي خمو ومثلث الرحمات فرج رحو ورفاقه وأبناء مدننا العزيزة الذين يرضخون الان تحت نار حقد دفين من داعش وأعوانه وأيضا قراءات في تلك الوصية الخالدة لسيدنا رحو وقد اقامت التجمعات الكلدانية في اور المقدسة تنظيم  نساء الكلدان تكريم لعوائل الشهداء الذين لازالوا يرون بدمائهم ارض الوطن ارض العراق

عاش الوطن عاشت امتنا الكلدانية عاش ابناء كلدان

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى