يقدر الخبراء أن العراق يحتاج الآن الى مايقارب الترليون دولار أمريكي للاعمار


نادي بابل

 

الملف – بغداد

كشف بيان للسفارة البريطانية في بغداد يقدر الخبراء أن الإستثمار في العراق يحتاج الآن الى مايقارب الترليون دولار أمريكي.

والعراق يمتلك خامس أكبر إحتياطي نفطي في العالم وفي المرتبة العاشرة ضمن أكثر الدول التي تمتلك الغاز”.

وقال بيان صحفي للسفارة البريطانية في العراق اليوم ” سافر العراق بعض من كبار مدراء الشركات التنفيذيين في زيارة لمدة ستة أيام والتي، من المؤمل، إن توسع التعاون والتجارة بين العراق والمملكة المتحدة”.

واضاف البيان “البعثة في بغداد تضم أكثر من 50 من رجال الأعمال، بضمنهم نساء كذلك، بالإضافة الى ممثلين لعدد من الجامعات البريطانية شاركوا في مؤتمر للإستثمار نظمته الهيئة الوطنية للإستثمار وحضره مسؤولين كبار في الحكومة العراقية والشركات.”

واوضح البيان “ان البعثة ستتجه الى أربيل في اقليم كردستان حيث سيلتقي المبعوثون مرة أخرى بكبار رجال الأعمال الشخصيات السياسية البارزة.

سيقومون بزيارات لحقول النفط والغاز والمراكز الصناعية المحلية والمؤسسات التعليمية”.

واشار الى “إن شركات بريطانية كبرى قد أرسلوا ممثلين عنهم للبحث عن فرص التوأمة مع الجامعات العراقية”.

وبيّن “بالرغم من صعوبة الوضع الأمني، فإن الإقتصاد العراقي ينمو بنسبة تفوق التسعة بالمائة كل عام وهذا يجعله أحد أكثر القوى ديناميكية من الناحية الإقتصادية بالنسبة الى القوى الناشئة في العالم”.

واضاف “إن البعثة قد نظمت من قبل مكتب التجارة والإستثمار (UKTI) وهو تابع للحكومة البريطانية ، وأيضاً من قبل مجلس الأعمال العراقي البريطاني (IBBC) والذي يعتبر أعضاؤه من كبار الأسماء في الصناعة والتجارة البريطانية”.

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس الأعمال العراقي البريطاني البارونة نيكلسون وهي التي تقود البعثة في المؤتمر الصحفي “أن هناك الكثير من الأخبار عن الشركات التي تحقق نجاحات في العراق، “مثلاً بريتيشال بتروليوم (BP) وشيل (Shell) واللتان تعملان بشكل ممتاز جداً في الجنوب وتساهمان في توفير عدة ملايين من الدولارات من عائدات النفط والغاز للعراق”، مضيفة “ولكن هناك الكثير من المجالات الأخرى التي يمكن للمملكة المتحدة أن تقوم بمساهمة قيمة فيها، يشمل ذلك قطاعات الماء والبناء والصحة والتعليم.

إن هذه البعثة، وأخرى ستاتي الى جنوب العراق مطلع العام القادم، الغرض منها هو تسريع الجدول الدوري للإستثمار”.

فيما قال السفير البريطاني في العراق سايمون كولِس في بيان السفارة “إن السفارة البريطانية في العراق متفائلة حيال الفرص المتاحة للشركات البريطانية”.

واضاف “إن مستويات مهمة من الأعمال قد تم إنجازها بالفعل هنا، بما في ذلك الأعمال التي أنجزت من قبل الشركات البريطانية التي هي في وضع جيد يتيح لها تحقيق النجاح في بلد لديه هكذا تقارب قوي وتأريخي مع المملكة المتحدة وحيث تبقى عبارة “صنع في بريطانيا” مرادفة للنوعية الراقية” قال ذلك السفير البريطاني لدى العراق”.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى