يشوع بن سيراخ/ الجزء الثاني بقلم سمير كاكوز


نادي بابل

في سفر يشوع بن سيراخ يوجد فيه افكار وايات تتناول عدد من القضايا الحيانية ومن هذه مثلا تربية الاولاد والصداقة والصدقة والعبيد والخلق وحرية الانسان والى اخره هذا الكتاب مما يدل انه كتاب في الحكمة كما ورد في بداية السفر الاصحاح 1 ومن الاية 1 والى الاية 10 جاء فيها ( كل حكمة فهي من الرب ولا تزال معه للابد . من الذي يحصي رمل البحر وقطرات المطر وايام الابد ؟ من من الذي يسبر علو السماء واتساع الارض وعمق الغمر ؟ قبل كل شيء خلقت الحكمة ومنذ الابد العقل الفطين لمن كشف اصل الحكمة ومن الذي يعرف حيلها ؟ واحد هو حكيم رهيب جدا وهو الجالس على عرشه الرب هو الذي خلقها وراها واحصاها وافاضها على جميع اعماله في كل بشر على خشب عطيته ومنحها لمحبيه ) هذه الايات هي عبارة عن سلسلة احكام وامثال واحاديث ذكرت ايضا في سفر الامثال في الاصحاح 2 والاية 6 جاء فيها لان الرب يؤتي الحكمة ومن فمه العلم والفطنة . في الايات التي ذكرنها تذكر كلمة الرب ومعناها ( كيريوس ) وكثير ما يستعملها الكتاب ابن سيراخ للتعبير عن اسماء الله .

الحكمة هي صفة من صفات الله وخاصية من خصائص العالم المخلوق وعطية من الله للناس كما ورد في سفر الامثال الاصحاح 8 والاية 22 تقول الرب خلقني أولى طرقه قبل اعماله منذ البدء هذه الاية ومن عبارة طرقه لابد من المقارنة وما ورد في رسالة بولس الرسول الى اهل قولسي من الاصحاح 1 والاية 15 بكر كل خليقة وفي رؤيا يوحنا في الاصحاح 3 والاية 14 راس خليقة الله . الاية في رسالة قولسي تقول هو صورة الله الذي لا يرى وبكر كل خليقة . والاية في رؤيا يوحنا تقول ( والى ملاك الكنيسة التي التي في اللاذقية . اكتب اليك ما يقول الامين الشاهد الامين الصادق بدء خليقة الله . في الاية الاولى من قولسي صورة الله بمعنى ان الانسان الذي خلقه الله كما جاء في سفر التكوين الاصحاح الاول والاية 26 تقول وقال الله لنصنع الانسان على صورتنا كمثالنا وليتسلط على اسماك البحر وطيور السماء والبهائم وجميع وحوش الارض وجميع الحيوانات التي تدب على الارض . في هذه الاية على صورتنا كمثالنا راى اباء الكنيسة في هذا الجمع اول تلميح الى الثالوث المقدس الاب والابن والروح القدس وعبارة قال الله هي عبارة في صيغة الجمع والماخوذة من الاسم العبري ايلوهيم . الانسان هنا يختلف عن الحيوان ويتميز عنه اي الحيوان بعقل وارادة وقدرة فالانسان هو شخص .

افلاطون يطابق بين صورة الله والعالم وفيلون بينها وبين الحكمة وبولس بينها وبين يسوع المسيح كما جاء في رسالة بولس الرسول الى اهل ققرنتوس الاصحاح 4 والاية 4 وتقول عن غير المؤمنين الذين اعمى بصائرهم اله هذه الدنيا لئلا يبصروا نور بشارة مجد المسيح وهو صورة الله . في هذه الاية اله هذه الدنيا اي رئيس هذا العالم كما قال بولس الرسول في رسالته الاولى الى اهل قورنتوس الاصحاح 2 والاية 6 وتقول ومع ذلك فاننا على حكمة نتكلم بين الناس المؤمنين الراشدون وليست بحكمة هذه الدنيا ولا بحكمة روساء هذه الدنيا ومصريهم للزوال والمقصود هنا القوات الشريرة الفائقة الطبيعة وهم السلطات او الحكام الذين يتمسكون بافعالهم ويقامون المسيح كما جاء في رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل قورنتس الاصحاح 2 والاية 8 جاء فيها ولم يعرفها احد من رؤساء هذه الدنيا ولو عرفوها لما صلبوا رب المجد . والراشدون المذكورة سابقا ليس هم جماعة الارستقراطيين العارفين قضايا الايمان بل اولئك الذين بلغوا النضوج والفهم والمعرفة في الحياة المسيحية بل انهم عكس الاطفال في المسيح والاية الواردة في في رسالة بولس الاولى الى اهل قورنتس الاصحاح 3 والاية 1 جاء فيها واني ايها الاخوة لم استطع ان اكلمكم كلامي لاناس روحيين بل لاناس بشريين لاطفال في المسيح . وايضا جاء في نفس الرسالة التي ذكرناها والاصحاح 14 والاية 20 تقول لا تكونوا ايها الاخوة اطفالا في الراي بل تشبهوا بالاطفال في الشر اي بولس الرسول يدعو المسيحيين الى الاقتناء وان يكونوا مثل الاطفال لكي يدخلوا ملكوت السموات . نرجع الى صورة الله المسيح على مثال الحكمة وهو صورة الله كما جاء في سفر الجكمة الاصحاح 7 والاية 26 تقول لانها انعكاس للنور الازلي ومراة لعمل الله وصورة لصلاحه اي ان النور الازلي يطابق مع الله المنظور اليه من هذا الوجه اي انه نو سام كما جاء في سفر حبقوق الاصحاح 3 والاية 4 تقول بهاؤه يكون كالنور وله من يده اشعة وهناك تحتجب عزته . او ينير المؤمنين به شعبه اي المؤمنين كما ورد في سفر المزامير والمزمور 18 والاية 29 تقول لانك انت توقد سراجي الهي انر ظلمتي . وجاء ايضا عن نور المسيح في سفر اشعيا الاصحاح 2 والاية والاية 5 وهو اشعاع مجده اي مجد المسيح وتقول الاية هلموا يا بيت يعقوب انسر في نور الرب وايضا وردت اية في سفر اشعيا الاصحاح 60 والاية 1 تقول قومي استنيري فان نورك قد وافى ومجد الرب قد اشرق عليك والاية 19 و 20 من نفس الاصحاح 60 تقول لا تكون الشمس من بعد نورا في النهار ولا ينيرك القمر بضيائه في الليل بل الرب يكون نورا ابديا والهك يكون يكون جلالك لا تغرب شمسك من بعد وقمرك لا ينقص لان الرب يكون نورا ابديا وتكون ايام مناحتك قد انقضت . وايضا وردت اية عن نور الله في سفر باروك الاصحاح 5 والاية 9 تقول لان الله سيهدي اسرائيل بسرور في نور مجده بالرحمة والبر اللذين من عنده . وورد ايضا عن النور اية في سفر دانيال الاصحاح 2 والاية 22 جاء فيها هو كاشف الاعماق الخفايا وعالم بما في الظلمة وعنده يسكن النور .

يتبع المقال

سمير كاكوز

المانيا ميونخ

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى