نشاط دؤوب للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في أمريكا


بطرس ادم
بطرس ادم

 

يأبى الأخوة أعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد – في أمريكا وكندا – الا أن يكون لهم حضور فاعل أثناء مختلف النشاطات الكلدانية سواء أكانت سياسية أو كنسيّة، وجميعنا يذكر المبادرة الرائعة للمنبر في حضوره ومشاركته في أحتفالات كنيستنا – كنيسة الراعي الصالح – حين أفتتاح وتقديس المرحلة الأخيرة من بنائها الشامخ، وتنصيب سيادة المطران مار يوحنا زورا كأول أسقف على أبرشية مار أدي الكلدانية، بوفد برئاس الدكتور نوري منصور والأخوة الآخرين حيث كانت لمبادرتهم هذه وقعها الأيجابي لدى أبناء رعية كنيسة الراعي الصالح في تورنتو –كندا.

وبنفس هذا الشعور والهمّة العالية شارك مساء الخميس الماضي 24\12\2013 بوفد آخر من المنبر في أحتفالات رِسامة وتنصيب الأب الفاضل داود بفرو لمنصب الأركذياقون في الكنيسة الكلدانية، وليكون أول ناب عام للأسقف مار حنا زورا في أول أبرشية كلدانية تأسست في كندا، وكان الوفد كذلك برئاسة الدكتور نوري منصور وكوكبة مباركة أخرى من أعضاء المنبر، مشاركين الكلدان في كندا بأفراحهم وأحتفالاتهم.

وقبلها بحوالي أسبوع يومي 18 و 19 \1\2013 كان قد عُقِدَت ندوة ضمّت شخصيات كلدانية تهتم بالشأن القومي الكلداني للبحث في أمور الكلدان، مستغلّين وجود الأستاذ أبلحد أفرام في أمريكا لبحث ومناقشة الأمور الحيوية التي تخصّ الكلدان سواء في داخل الوطن أو في المهجر، وكعادة الأستاذ أبلحد أفرام في صراحته وشفّافيته، قدّمَ عرضاً شاملاً للوضع السياسي لأمتنا الكلدانية، والتحديّات التي تواجهها ولا سيّما في الداخل، كما أجاب بكل صراحة ووضوح على أسئلة الأخوة الحاضرين على مدى يومين من المناقشات والأستفسارات، وكان لتلك الأجتماعات المردود الأيجابي في تقريب وجهات النظر في العديد من الموضوعات والأستفسارات التي جرت مناقشتها، وتركّزت على الثوابت القومية لأمتنا الكلدانية.

كما تطرّق الموضوع الى الندوة الموسّعة التي يعتزم المنبر الديمقراطي الكلداني الموحَّد عقدها في ديترويت في منتصف أيار القادم يشارك فيها نٌشطاء كلدان في العالم كلّه ولا سيّما من الداخل حيث تم توجيه دعوات الحضور والمشاركة في هذا المؤتمر والتي نأمل أن تكون حجراً أساسياً آخر في رص صفوف الكلدان ولا سيّما في داخل القطر، والعمل على أن يكون الكلدان في الخارج عوناً وسنداً في مختلف المجالات للكلدان الذين في الداخل، وليكون عمل الجميع متمِّماً وداعماً أحدهم للآخر.

تحيّة للأخوة في المنبر الديمقراطي الموحد – في أمريكا وكندا – الذين يحملون حزءاً أساسيّا من هموم شعبنا الكلداني، والساهرون ليل نهار على مصالح أمتهم الكلدانية.

بطرس آدم

ك2 \ 21 \ 2013

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 53

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى