نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به


نادي بابل

تتصف بالبراءة والطفولة، الا انها تؤكد ان طفولتها لم تكن كما يجب ان

تكون، بحيث انها كانت تعبة ولم تعش طفولتها كبنات جيلها. بحيث قالت

 النجمة اللبنانية نانسي عجرم إن “اجتماع العائلة” هو أجمل ما تذكره من

 طفولتها، وإنها عاشت طفولة متعبة، لأنها بدأت الغناء في سن الثامنة،

وكانت المسؤولية أكبر منها.

 

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

  تحاول أن تجنِّب “ميلا” الظروف التي مرت بها

وأضافت نانسي أنها

اعتادت أن تخرج يوم

الأحد، وهو موعد

العطلة الأسبوعية في

لبنان، مع عائلتها

لقضاء اليوم بين ربوع

 مناطق لبنان الجميلة

لتناول الغداء، مشيرةً إلى أنها كانت تسعد بالأمر لدرجة أنها كانت تنتظر

يوم الأحد بفارغ الصبر. وأوضحت النجمة اللبنانية أنها لا تزال إلى اليوم

تخرج هي وزوجها وابنتها مع عائلتها في أيام العطلة، كما كان يحصل قبل

 زواجها.

 

وفي حين أكدت الفنانة أنها لم تمر بحدث سيئ على المستوى الشخصي

أثناء الطفولة قط، أشارت إلى أنها عاشت طفولة متعبة، لأنها بدأت الغناء

في سن الثامنة، وكانت المسؤولية أكبر منها. ولفتت إلى أنها تحاول أن

تجنِّب طفلتها “ميلا” الظروف التي مرت بها نانسي غنائيًّا، على الرغم من

 أنها تملك أذنًا موسيقيةً.

 

وبررت النجمة موقفها بالقول: “لا أرغب أن تشعر ابنتي بما شعرت به،

ليس لأنه شعور بشع، بل على العكس، فلو أنني لم أبدأ مبكًرا لما كنت اليوم

 أملك هذه الخبرة، بل لأنني لم أعش فترة الطفولة كغيري من بنات جيلي”.

وأضافت: “كنت أنظر إلى أصدقائي في المدرسة يعيشون عمرهم ويذهبون

إلى السينما ويشاهدون أفلامًا تناسب سنهم، ويقضون أوقاتًا ممتعة. أما أنا

فلم أستطع. لم أعش مع بنات جيلي هذه الفترة الجميلة من الطفولة”.

 

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

  لم أعش فترة الطفولة كغيري من بنات جيلي

وختمت الفنانة بتأكيد أنها

 ستحاول جاهدة أن تساعد

 ابنتها على التمتع في كل

مرحلة من مراحل حياتها

بكل لحظة، من فترة

الطفولة إلى المراهقة.

 

يُذكر أن النجمة اللبنانية نانسي عجرم ولدت في حي الأشرفية ببيروت في

 16 مايو/أيار 1983 من والدين لبنانين، هما: نبيل وريموندا، وهي الكبرى

 بين أخويها، وهما: نادين من مواليد 1985، ونبيل مواليد 1987، وهو

مغنٍّ أيضًا.

 

في الثانية عشرة من عمرها شاركت في برنامج “نجوم المستقبل”، وحازت

 الميدالية الذهبية في فئة الطرب، ثم بدأت رحلتها الغنائية، فتعلمت الغناء

 والموسيقى على أيدي أشهر أساتذة الموسيقى في لبنان. وعندما كانت

نانسي تبلغ من العمر 19 عامًا فقط وتدرس في جامعة “سيدة اللويز” قسم

 راديو وتليفزيون، اكتشف موهبتها الفنان جي جي لامارا وقدَّمها إلى

الجمهور، ولا يزال مستشارها إلى الآن. وبدأت رحلة احتراف الغناء بأول

ألبوم غنائي باسم “محتاجة لك”، ثم قامت بتسجيل الألبوم الثاني لها باسم

 “شيل عيونك عني”.

 

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

نانسي: طفولتي كانت متعبة ولا اريد لابنتي تجربة ما مررت به

 

www.farfesh.com

عن الكاتب

عدد المقالات : 7516

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى