مطران الموصل: جماعتنا المسيحية تفكر بترك الموصل جديا


نادي بابل

 

الموصل (22 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال رئيس أساقفة الموصل للكلدان المطران إميل شمعون نونا إن “الذعر

ينتشر في جماعتنا المسيحية وهي تفكر بترك الموصل جديا”، تعليقا على قتل

جماعة مسلحة مواطنين مسيحيين في الحي الصناعي بالمدينة

وأضاف المطران نونا في تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء الاثنين أن

 “كثير من الأسر المسيحية طلبت منا شهادات كنسية تحتاجها للهجرة مما

يدل على نيتها ترك البلاد، وغادرت المدينة متجهة نحو القرى المحيطة بها

 وقتيا للهجرة من البلاد لاحقا” حسب قوله

وأشار الأسقف الكلداني إلى أن “كل الرئاسات في العراق تعلم بوضع

المسيحيين سواء في الموصل أم في بغداد وتعد بحمايتهم كونهم أحد مكونات

البلاد الاجتماعية المهمة”، لكن “ما يحصل في النهاية هو استمرار تعرضنا

للتهديد والتهجير والقتل”، وهذا “هو الأمر الوحيد المؤكد، وكل ما خلا ذلك

في المجهول”، مؤكدا أن “الحل بيد الدولة فهي المسؤولة عن حماية

شعبها”، لكن ” يبدو أنها عاجزة عن هذا تماما”، ونحن “في حيرة من أمرنا

أمام الجهات المسؤولة عما يحدث لنا أو الأسباب التي تدفعها إلى ذلك” وفق

تعبيره

أما من ناحية الحلول الممكنة لإنهاء أزمة مسيحيي العراق، بما في ذلك إقامة

منطقة حكم ذاتي لهم، فقد نوه مطران المواصل بأن “كل شيء مطروح حاليا،

وكل ما من شأنه توفير الحماية لحياة ولكرامة المسيحيين نحن نرحب به”،

لكن “لا يمكننا القول بأن هذا الحل أفضل ذاك دون تجربتها”، وختم بالقول إن

 “الأمر المؤكد الوحيد هو وجوب ضمان حياة للمسيحيين بعيدة عن الخوف

والقتل والترهيب أينما كانوا في البلاد” على حد قوله

وكان الرئيس العراقي جلال طالباني قد أعلن أثناء زيارته فرنسا الأسبوع

الماضي رفضه تشجيع مسيحيي العراق على مغادرة بلادهم معلنا أن بوسعهم

 الانتقال مؤقتا إلى إقليم كردستان شمالي العراق إلى أن تهدأ الأحوال في

الأجزاء الأخرى من البلاد وبشكل خاص العاصمة بغداد

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.1291528493

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى