مرسي يناقش مع القيادات المسيحية تطورات المشهد السياسي ويستمع لمطالبهم


نادي بابل

القاهرة في 23 أغسطس/ إم سي إن/ كتب: نادر شكري/

قال نيافة الأنبا مرقس اسقف شبرا الخيمة إن لقاء القيادات الكنسية مع الرئيس محمد مرسى أمس الأربعاء كان من أجل بناء مصر، وكان الرئيس متفهما لمطالب القيادات المسيحية أثناء اللقاء، وأن قادة الكنائس لم فى يختلفوا فى أى شئ خلال الحوار مع الرئيس، مؤكداً أن اللقاء لم يتعرض لموضوع المظاهرات ولا موضوع اختيار نائب قبطى للرئيس.

من جانبه صرح القس منير حنا مطران الكنيسة الأسقفية وشمال أفريقيا لليوم السابع إن اللقاء كان وديا واستمر لمدة ساعتين، مضيفا أن الاجتماع كان للتشاور حول القرارات التى اتخذها الرئيس محمد مرسى خلال الفترة الماضية، وتم مطالبة أعضاء الوفد للرئيس تركزت حول الأحداث الطائفية لكى يتم بحث موضوعى لأسباب الاحتقان الطائفى فى مصر من خلال طريقة علمية واستراتيجية، وتطبيق القانون على كل مثيرى الفتن الطائفية، ووضع فى التعليم جزء للقيم المشتركة بين المسلمين والمسيحيين، وان الرئيس محمد مرسي أكد على أن الدستور الجديد سيمثل كافة الطوائف الشعب وسيعبر عن الأغلبية وسيتم توضيحه خلال وسائل الإعلام خلال الفترة القادمة.

كان الرئيس قد اجتمع مساء أمس مع عدد من القيادات المسيحية فى مصر بقصر الرئاسة ، و قالت الصفحة الرسمية للدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية على الفيس بوك إن الرئيس ناقش مع رؤساء الكنائس المسيحية وعدد من ممثلى الطوائف المسيحية فى مصر مستجدات المشهد المصري بعد قرارات اقالة القيادات بالجيش فى إطار التشاور مع كل القوى المجتمعية .

ضم الوفد كل من الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة نائبا عن الكنيسة القبطية، والأنبا يوحنا قلته نائب البطريرك الكنيسة الكاثوليكية، والأنبا جورج بكر ممثل عن الكنيسة الكاثوليكية، والأنبا منير حنا مطران الكنيسة الأسقفية وشمال إفريقيا، ومطران الروم الأرثوذكس، ومطران أرمن الأرثوذكس.

كشف هانى شكرالله المتحدث باسم الكنيسة الأسقفية أن اللقاء الذي عقد أمس بين الرئيس محمد مرسى وممثلى الطوائف المسيحية استمر لمدة ساعتين وتركز حول قرارت الرئيس الأخيرة والدستور و الأحداث الطائفية.

وقال شكر الله لـ/إم سي إن/ إنه خلال اللقاء أكد المطران الدكتور منير حنا مطران الكنيسة الأسقفية بمصر وشمال أفريقيا والقرن الأفريقي أن الاحتقان الطائفي الذي يعاني منه المجتمع في الوقت الراهن يتطلب عمل بحث موضوعى للوقوف علي أسبابه وعلاجه، مؤكداً علي دور الازهر في نشر التعاليم الدينية الصحيحة في التصدي للتعاليم التي تدعو للتعصب والتطرف، كما اكد أيضاً علي أهمية دور بيت العائلة المصرية في هذا الأمر.

وعبر الدكتور القس مكرم نجيب ممثل الطائفة الإنجيلية عن أهمية تطوير وتحسين الخطاب الديني الإسلامي والمسيحي لما في ذلك من تأثير في فكر أبناء المجتمع.

كما دعا الأنبا يوحنا قلته ممثل الأقباط الكاثوليك إلي تطبيق القانون بكل حزم على مثيرى الفتن الطائفية. كما تطرق الأنبا مرقس- مطران شبرا الخيمة وتوابعها بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية- الي أهمية تطوير التعليم، وطالب بأن يوضع فى المناهج التعليمية للطلاب أجزاء لتعلم القيم المشتركة بين المسلمين والمسيحيين، تحث علي احترام مقدسات الأديان.

من جهتها أصدرت كنيسة الروم الأرثوذكس بيانا اليوم أكدت فيه على ترحيب البابا ثيوذوروس الثاني بابا وبطريك الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس بهذا اللقاء.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى