ما هي الأطباق المفضلة لدى كبار رؤساء العالم؟!!


انجيلا تومي

لكل منا ذوقه الخاص في الطعام، فالكثيرون يفضلون الأكل العربي وآخرون الصيني أو

الياباني أو الإيطالي.. لكن هل سألت نفسك ذات مرة ما هي مأكولات الرؤساء المفضلة؟! فقد

عقد نادي طهاة رؤساء الدول الذي أُسس قبل أكثر من 30 عاما ويضم كبار طباخي قصر

الاليزيه والبيت الأبيض والكرملين مثلا، اجتماعه السنوي هذا الأسبوع في هونغ كونغ، الذي

 يشكل مناسبة لتبادل المعلومات عن الأطباق المفضلة لكبار هذا العالم.

 

ما هي الأطباق المفضلة لدى كبار رؤساء العالم؟!!

الفرنسي برنار فوسيون

الفرنسي برنار فوسيون يعمل في مطبخ الاليزيه منذ 37 عاما

 تقريبا وهو كبير الطهاة في القصر الرئاسي الفرنسي منذ سبع

 سنوات، تأقلم خلالها مع عادات خمسة رؤساء فرنسيين من

جورج بومبيدو إلى نيكولا ساركوزي.

 

الباستا للرئيس:

يوضح الطاهي الفرنسي، الذي تتلمذ في السفارات، “ساركوزي

 وزوجته يطلبان للعشاء عندما يكونان بمفردهما أطباقا بسيطة

مؤلفة من سلطة ولحوم بيضاء وبالتأكيد تطلب السيدة

ساركوزي الباستا (المعكرونة)”. ويكشف فوسيون آن “الرئيس

 يهتم بكل ما يعرض عليه ويراقب ما يقدم له من أطباق وطريقة تقديمها.

 عند اختيار قوائم الطعام أقوم باقتراحات وهو يختار، حتى بالنسبة للغداء في الطائرة

الرئاسية”.

 

يفضل الرئيس الفرنسي المأكولات “العفوية والخفيفة”، لكن مجموعة الأطباق المقترحة

“واسعة جدا وتتضمن السمك واللحوم البيضاء ولحم العجل مع منتجات مصدرها فرنسا

خصوصا، مع أننا لا نجد كل شيء أحيانا”. ولا يتدخل أي خبير تغذية في عمله، وحده الرئيس

 الراحل فرنسوا ميتران استعان بأحدهم على ما يقول الطباخ.

 

مآدب ساركوزي:

يؤكد انه أقام علاقة مميزة مع جاك شيراك وزوجته “التي كان ثمة وقت أكثر للتحدث إليها”،

 لكن الوتيرة “تسارعت مع ساركوزي” مع مزيد من حفلات الاستقبال والمدعوين على ما

يقول فوسيون (57 عاما)، الذي يأمل أن تنتهي “ولايته” ككبير لطهاة الاليزيه بعد ثلاث

سنوات.

 

ما هي الأطباق المفضلة لدى كبار رؤساء العالم؟!!

الفلبينية كوميرفورد

يشارك الطباخ الفرنسي في هونغ كونغ في الاجتماع السنوي

الثالث والثلاثين للنادي إلى جانب اثنين من أصدقائه هما جيروم

 ريغو، الذي يعد أطباق الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف

وكريستيان غاريا كبير الطهاة لدى أمراء موناكو منذ 1987.

وبين الطهاة الخمسة والعشرين الحاضرين كريستيتا

كوميرفورد. ويؤكد فوسيون “نتبادل المعلومات عن رؤسائنا.

سبق أن فعلت ذلك مع كريستيتا التي اتصلت بي قبل زيارة

ساركوزي إلى الولايات المتحدة لتسألني عن أطباق الرئيس

المفضلة”.

 

أوباما راض:

كوميرفورد، أصلها من الفلبين، هي أول امرأة تتولى إدارة المطبخ في البيت الأبيض تؤكد “أن

من السهل إرضاء” عائلة الرئيس الأميركي باراك اوباما. تقول كوميرفورد، القصيرة القامة

التي هاجرت إلى الولايات المتحدة عام 1980 واختارتها لورا بوش في هذا المنصب، أن

الرئيس وعائلته منفتحون على أنواع مأكولات مختلفة، وإرضاءهم سهل جدا”.

 

ويعشق اوباما وزوجته المطبخ الفيتنامي وكذلك الديم السوم الصينية فضلا عن ثمار البحر

 مثل السلطعون الأزرق من ميريلاند. بعد عشاء رسمي الأربعاء في فندق ماندارين في هونغ

 كونغ توجه الطهاة الى بكين حيث سيلتقون طهاة صينيين ويتعرفون على وسيتذكرون دائما

 شعار ناديهم: “السياسة تفرق بين الناس وفن الأكل يجمعهم”.

www.ferfesh.com

عن الكاتب

انجيلا تومي
عدد المقالات : 270

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى