لـويس الـﭘـطرك المحـتـرم متـذبـذبٌ بـين ربطته السياسية الكـلـدانية ومكـوّنه السياسي المسيحي


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

نيابة عـن صاحـب السيادة والفـضيلة سماحة لـويس الـﭘـطرك ، كـتـب وكلاؤه القائمون عـلى ربطته السياسية الكـنسية ، المعـيّـنـون مِن قِـبَـله بـديمقـراطيته الساكـوية المخادعة ، المرتبطين بها قـبل غـيرهم ، وهـو المتـفاخـر بـبـديعـياته ودكـتـوراهه … وبالك بالك !…  كـتـبـوا بياناً بتأريخ 21 آيار 2017 ما يلي :

http://www.alqosh.net/mod.php?mod=news&modfile=item&itemid=37934

 (( كما هـو معلوم بأن التسمية التي وردت في الدستور العـراقي هي التسمية الرسمية المعـتمدة وليست التسمية الحـديثة المركبة الكلدان السريان الأشوريون ، ونحن كمكـون كلداني عـريق نلتـزم بالتسمية الرسمية وحدها لأنها تعـبر عن هويتـنا ، وليس التسمية المركبة المعـقـدة وغـير المقـبولة ولا تعـبر ابدا عن هويتـنا ، لكـنه نظرا للظروف الحالية التي يمر بها شعبنا المسيحي فـثمة ضرورة لتـقـوم مراجعـنا الدينية وأحزابنا ومؤسساتـنا لتوحيد خطابنا ومواقـفـنا ومطالبنا وتمثيلنا من خلال تبني مصطلح ( المكـون المسيحي )  للمرحلة الراهنة خصوصا انه الأكـثر انـتـشارا محليا ودوليا ، ونبقى نحـتـفـظ بتسمياتـنا الخاصة التي نعـتـز بها :  الكـلـدان والسريان والأشوريون. …. لـذا ندعـو جميع أبناء الشعب الكلداني في العالم الى رفـض التسمية المركبة والاحـتـفاظ بالاسم الكلداني أسوة بالمكـونات الأخرى والاعـتـزاز به ، والالـتـفاف حول كـنيستـنا والانخـراط في مؤسساتـنا وتـنظيماتـنا خصوصا الرابطة الكلدانية ودعمها ماديا ومعـنـويا لـتـقـوم بمسؤولياتها التاريخية )) …… إنـتهى

*****************

ملاحـظة :

إنّ الـبعـض قـصيري الـنـظر ــ  يُـعـوّلون عـلى ربطة البطرك لـويس ( بإعـتـباره صاحـبها ) ، إلاّ أنّ ثـقـتهم بها بـدأتْ تـتـزعـزع بعـد نـشر الـبـيان أعلاه ، ومناداته بالمكـوّن المسيحي ! لـيُـبعـد عـن الأذهان كـلمة ( كـلـدان ) .

ليس غـريـباً من سيادة ساكـو الـﭘـطرك أن يـلـف حـبله عـلى هـوية الكـلـدان الـقـومية خانقاً إياها من موقعه الـذي ينخـدع به الكـثيرون فـينـبهـرون من كـلمة  دَرغا = درجة ! وفي مقـدمتهم المغـيّـبـيـن الأكاديميّـين ــ كـوكـو  وَ تـوتـو لوجـيّـين ــ دون أن يهـضموا معـنى دَرغا … وهـو الـذي بـدأ خـططه منـذ زمن سكـتاوياً ، ثم صرّح بها منـذ كان مطراناً عـلانية ، بقـوله للمذيع ولسن يونان :

ــ أنـنا بحاجة إلى إخـتـصاصيـين ليجـدوا لـنا إسماً ــ … وهـذا إعـتـراف من لسانه بأنه لا يعـرف أصله !!! (( فـكان ردّ سيادة المطران إبراهـيم إبراهـيم في عام 2013 عـليه صاعـقاً في إفـتـتاحية المؤتمر الكـلـداني / ديترويت )) .. وعـليه نسأل اللـوﮔـيّـيـن مباركـيه ونافـضي الغـبار من عـلى أكـتافه ونـقـول لهم : حـين نـنـتـقـده هـل نكـون متجاوزين الحـدود معه وحاقـدين عـليه أم نحاول تـقـويم مساره المنحـرف بغـية تعـديله ؟ …..

إسمحـوا لي بمقارنة بسيطة بـيـن الـﭘـطـرك شـيـخـو عـنـد مطلع السبعـينات حـين تحـدّى أعـتى دكـتاتـورية ورفـض تـدريس القـرآن لأطفالـنا ……!!! وأنـتم قارنـوه بـكلام المطران ساكـو في زمن الـديمقـراطية الزائـفة ، وهـو يفـتـتـح ــ تملـقاً ــ أول مدرسة مسيحـية خاصة تابعة للكـنيسة ، تعـطي من القـرآن دروسا إسلامية لأطفالـنا في كـركـوك حـتى الـيـوم !!! ولما إنـتـقـده أحـدهم في حـينها ، كـتب المطران لـويس ساكـو لأحـد الإخـوة قـبل خـمس سنـوات ما يلي :

((( أبداً لا أطمح ولا أريد أن أكـون بطركا .  أريد أن أكـون كاهـنا وأسقـفا كما يريد الرب ولا أتـلـوّن كما إدعى الكاتب . وعُـرض عـليَّمناصب كثيرة رفـضتها ولا أحـتاج إلى فـلـوس ولا أبحـث عـنها ))) ….. فـنـقـول له : مبـيّن عـليك أنت هـْـوايَ صادق ونـصدّقـك … ليش ما بـقـيت كاهـن عـضو في مجـلس محافـظة الموصل ؟ ولكـن حـب الظهـور والـفـلـوس هي معـبـودك ، ونهـجـك هـو هـدم تراث الكـلـدان حـيثما تعـمل قـدرتـك .

المهم ، بشأن الكـلـدان والكـلـدانية ، حـين نـبّـهـناه ! ردّ بأردأ مِن قـبْـل وهـو حامل دكـتـوراه في التأريخ الـقـديم ! قائلاً : ــ ألا تـكـفي 500 سنة من عـمر الكـلـدان أن يكـون لهم إسمهم ــ ؟ ( يعـني أراد أن يكـحـلها فأعـماها ) وهـذا دلـيل آخـر عـلى أنه لم يقـرأ يوماً صلاة الرمشا ليوم الجـمعة في الـحُـذرا الموضوعة منـذ قـرون كي يتعـلم !!!… وفي مناسبة أخـرى قـفـز مصَرحاً بأن كـلـدان الـيـوم لا علاقة لهم بكـلـدان الأمس !! وكأنه يرى نـفـسه منبثـقاً من حَـصاة وليس عـن سلسلة أجـداد ذوي أمجاد ! وكلامه هـذا كـله موثـق .

عـدا لـقاؤه في فـرنسا حـين جاء عـلى ذِكـر إسم لغـته فـقال ( كــَـ …. ) فإرتجـفـت الشـفـتان ، وتـلـعـثم عـنـده اللسان وتـوقـفـت الأرض عـن الـدوران وإنـطـفأتْ الشمس فلا نيران ، ولم يستـطع تـكـملتها لأن لغة الـ ( كـلـدان ) تحـرق الحـنجـرة واللـسان !! إنه لم يتعـلم قـراءة ــ كـلـذايا ــ في دار الرهـبان … صدگ هـذا الـﭘـطرك إما ساذج ، أو يرى الجـميع سُـذجاً أمامه في هـذا الزمان .

ثم تماطل معـنا لـيخـدعـنا ، فإدّعى أمامنا لـيُـرضينا بأنه قـومـﭼـي مثـلنا ــ كما وصفـَـنا ــ ولمّا لم تـثمر بـذور دعايته في حـقـولـنا ، إنـقـلـب ( بل رجع ) إلى مصطلحه الإحـتياطي ! الشـبـيه بالحـملة الإيمانية ــ لـذاك الرجال ــ فـصار يعـزف عـلى أوتار مكـوّنه المسيحي في العـراق حـين نـشر بـياناً بتأريخ 15 كانـون الأول 2016 واصفاً نـفـسه بأنهم (( كـنيسة كلدانية يضع أنـفسهم بشكل كامل في خـدمة جميع المسيحـيـينوالعـراقـيـين ودعـم عـملية المصالحة وتعـزيـز العـيش المشترك ومسيرة السلام والإستـقـرار )) …..

وصار يتـكـلم بإسم العـراقـيـيـن معـتـبراً نـفـسه رئيس دولة مسؤول عـن مواطنيه بكافة شـرائحهم المتـنوعة ، ولكـن بشروطه الساكـوية المتعالية عـلى الغـيـر ، التي أدّت إلى إنسحابه من مجـلس رؤساء الطوائـف المسيحـية في العـراق حـين رُفِـضَ طلـبه أن يكـون رئيساً للمجـلس بحجة عـدد الأساقـفة الكلدان وعـدد المؤمنين في الكـنيسة …. ولم يتـذكــّـر قـول ربه (( مَن أراد أن يكـون فـيكم عـظـيماً فـليكـن لكم خادماً ، ومَنأراد أن يكـون فـيكم أولاً فـليكـن لكم عـبداً ، كما أن إبن الإنسان لم يأتِ ليُـخْـدَم بل ليَـخْـدِم ، وليـبـذل نـفسه فِـدْيةً عـن كـثيرين )) ! ولـو كان يمتـلك روحاً قـيادية مسيحـية بإيمانه ، ما كان يتعالى عـلى إخـوانه .

لـنـرجع إلى ذاكـرتـنا :

في لقاء المؤتمر الأول لربطة الـﭘـطرك بتأريخ  1 أيلـول 2015  قال الزوعاوي رئيس الربطة الكـونية وهـو لا يعـرف شيئا عـن الكـلـدان (صفاء هـنـدي الـذي إستـقـبل المهـنـئين بعـيـد حـزبه زوعا في مقـر زوعا .. موثـقة بالمقال والصور ! ! ) :

قال في الـدقـيقة 34:42  (( أن أهم شيء هـو المكـوّن المسيحي عـموماً !!! نخـلـّي أفـكارنا منـفـتحة )) !!!! أخـونا صفاء هـنـدي صاير منـفـتح دون أن يحـدد زاوية الـفـرجال الإنـفـتاحـية ! .. لاحِـظوا ، إنّ مصطلح المكـون المسيحي ليس ولـيـد صدفة وإنما قـد خـطط له مسبقاً ، وأنّ السيد كـنا متـفاهم مع الـﭘـطرك بشأنه بالخـفـية ومنـذ زمن … والـدليل الآخـر ، أن الأخ مازن إيليا في ذلك اللقاء تساءل في الـدقـيقة 1:20:20 ــ هـل أن تأسيس هـذه الرابطة ستـؤدي إلى تأسيس رابطة مسيحـية ــ ؟ أجاب غـبطته : ممكـن وهـذا أملنا !!!!!

إذن في ذهـن الـﭘـطرك هـناك أمل و(( سُعاد )) وفـرحة ! وكل هـذه المدة يضحـك عـلى ذقـون أكاديميّـيـنا السـذج منهم ، وهم صامتـون يـبتـذلـون التملـق ، ولا يتجاسـرون لـيسألـونه أين دعـوتـك إلى دولة مـدنية ؟؟؟؟ ….  وحـينها كـتـبتُ سلسلة مقالات تعـليقاً عـلى ذلك يمكـن قـراءة نموذج لها عـلى الرابط :

http://alqosh.net/mod.php?mod=articles&modfile=item&itemid=29450

أما بتأريخ 23 كانـون الثاني 2016 فـقـد أكـدها ﭘـطريرك الكـلـدان في العـراق والعالم فـضيلة لويس ساكـو روفائيل الاول المعـظم حـين دعاإلى : تـشكـيل ” تجمع مسيحي مسكـوني موحـد ” … ليكـون بمثابة مرجعـية سياسية للمسيحـيـين يدخل إلى الإنـتخابات القادمة بقائمة واحـدةوبقـوة الأشخاص الذين لهم قـدرة وحـرص ( وبهـذا تأكـدنا أن البطرك مو سياسي !! ) … وأضاف داعـياً إلى الانخـراط في الرابطة الكلدانيةالعالمية ودعـمها ؛ فالكـلـدان مهمشون ، وعلى الرابطة أن تـلعـب دورا قـياديا . ولن نهتم بالانـتـقادات ……………….

أخـونا الـﭘـطرك لا يهـتـم بالإنـتـقادات ، يتـكـلم كأنه ﮔاعـد بـﮔـهـوة أبـو حـميـدات …. ثم يتـباكى عـلى تهـميش الكـلـدان ، في الـوقـت الـذي يعـمل عـلى هـدم الـتـراث القـومي والكـنسي للكـلـدان .

وعـلى نـفـس المسار ، السيد كـنا يرفع ، ورفـيقه يوخـنا يكـبس ، والـبـطرك لـويس يتـخـتـخ !!!

فـبتأريخ 28 كانـون الثاني 2016 قال رئيس كـتلة الرافـدين النيابـية يونادم كـنا :

إن تحـقـيق دعـوة البطريرك لويس ساكـو بتـشكـيل تجمع موحـد للمسيحـيـين في العـراق “صعـب جـدا” في ظل الأوضاع والظروف التي يعـيشها العـراقـيون وإخـتلاف المكـونات فـيما بـينها وهـيمنة الكـتل السياسية على المشهـد العـراقي .

أما الـقـيادي في الكـتلة نـفـسها عماد يوخـنا ، قال في ذات الـوقـت :

إن البطريرك لويس روفائيل الأول ساكـو بادر بإطلاق دعـوة مباركة لجميع الـقـوى والأطراف المسيحية في العـراق  لتـشكـيل تجـمع موحـد “مشيراً إلى أن “كـتلة الرافـدين النيابـية تـدعـم تلك الدعـوة لأنها تضمن وحـدة المسيحـيـين في مواجهة التحـديات التي يواجهـونها …… مضيفاً ،أن هـذا التجمع سيكـون مرجـعـية سياسية تـضمن دخـول جميع القوى والأطراف المسيحــية بقائمة موحـدة بالإنـتخابات المقـبلة .

هـذه تـناقـضاتهم وفـبركاتهم أمامنا عـلناً ، ولكـنهم متـفاهـمون خـلـف ظهـرنا سـراً ، عـلى إلـغاء كـلمة ــ كـلـدان ــ من الـذاكـرة ومن القامـوس ومن أي حـقـل تـصل أياديهم إليه ….

لاحِـظـوا ما يلي :

بتأريخ 3 آيار 2017 زار وفـد من تـنـظيمات ــ المكـوّن المسيحي ــ السياسية مقـرَّ البطريركـية الكـلـدانية

وتـظاهـر صاحـب العـظمة بأنه ليس مقـتـنعاً بطروحاتهم …..

ولكـن يا ﭘـطركـنا الغالي سبق أن قـلتُ لك (( عـلينا ؟ إحـنا الـثـلج بالـدهـن ﮔــَـلــّـيـنا )) عـمي ، شـوفـلك تمثيلية أجـمل حـتى نـقـتـنع …

من جانب آخـر صدر بـيان من هـذه الـتـنـظيمات ــ السياسية بتأريخ 22 آيار 2017 يرفـض تـوجّهات ﭘـطركـنا لـويس العـزيـز ( هـذولا همينا شـطار وأذكـياء ، يلعـبـون نـفـس المسرحـية !! ) .

وهـكـذا صدر بـيان بتأريخ 12 آيار 2017  عـن رؤساء الكـنائس في الموصل وسهل نينوى بخـصوص إستمرار الوجـود المسيحي في العـراق

رفـضَه صاحـب الفـضيلة ساكـو الـﭘـطرك لأنه لا يلبي طموحه الرئاسي ، كما لا يحـقـق أجـنـداته المفـروضة عـليه !

وبالمناسبة .. حـتى السيد الأسقف النائب يمشي عـلى نـفـس المسار ـ فـقـد نـقـل إليّ الحـمام الـزاجـل ما يلي :

((( في ليلة عـيد القيامة 2017 أقام المطران باسل يـلـدو قـداسه في كـنيسة الـقـلب الأقـدس حـضره يونادم كـنا ووزيرة البلديات آن مطلوب … وفي كـلمته شكـر المطران الـوزيرة لأنها أنجـزت عـملاً عـظيماً وهـو تـبـليط شارع الكـنيسة ــ إلهي ما أعـظمك في تسهـيلك تبليط شارعالكـنيسة ــ وكـرّمها المطران ﮔـوتـرا بـدون وزن بـ (1) درع الـﭘـطركـية الكـلـدانية بالإضافة إلى (2) درع كـنيسة الـقـلب الأقـدس مع (3)هـدية تـقـديرية لم تـُـعـرف ماهـيتها ! كل ذلك لتـبـلـيطها شارع ، يستأهـلـون ولـدنا !!!…. ثم رحّـب المطران باسل بالرفـيق يونادم كـنا بعـبارة إشـمأزّ وتـذمّـرَ منها الحاضرون حـين قال : إن الـذي رأيته ولمسته عـلى الساحة العـراقـية لا يوجـد واحـد خـدم المسيحـيـيـن مثل الأستاذ يونادم كـنا ))) ………….. حـقاً الـذيـول لسادتها تهـزّ ، والطيور عـلى أشكالها تـقع .

وأخـيرا وبتأريخ 17 آيار 2017 راوغ معـنا البطرك لـويس حـين نـشر خـبر مغادرته إلى باريس ولورد وــ واشنطن ــ لـيُـموه عـلينا بأنها زيارة عادية ، وليس تـلـقــّـيه أمراً من واشـنـطن بأن يحـضر ويجـتـمع مع مَن رفـض الإجـتـماع معـهم ….. وذلك لكي يُـفـرض عـليه بنـد ! شاء أم أبى !!!!!

 إن صاحـبنا الـﭘـطرك لـويس مريض نـفـسياً ، تظهـر أعـراضه في نـظرته المتعالية عـلى الآخـرين والمتـكـبّـرة عـلى الـباقـين لشعـوره الطـفـولي بمركـب الـنـقـص ، فـمـبـدأه هـو : إما يكـون مدير اللعـب أو يخـرّب الملعـب ! إنه مستـقـوي بـ قِـوى ! … وقـد يكـون مردّ كـل ذلك بسبب ماجـستيره بالـبـديعـيات ودكـتـوراهه بالزائـف من التأريخـيات ، ولا يـدري بأنها الـيـوم تـعَـبّأ بخَـرَجِ الخانات .

مع الأسف ليس الشعـب الكلـداني مَن يقـرر مصيره …. لو كان الـﭘـطرك يـدري بـأن هـناك شعـباً (( وليس خـرفاناً … حاشاكم )) ما كانيتصرف عـلى هـواه كما نلاحـظه ….. إنّ ما يهـمه الـﭘـطرك من وجـود الكـلـدان في العـراق هـو ضرورة إستـمرارية منـصبه والحـصولعـلى ملايين الـدولارات من المنـظمات الـدولية بإسمهم ، ضاماً عـلـينا كل ذلك حـين يطلب تـبرعات لسياحـته ………..

أما كـلـدان الخارج فـهـو يريـدهم فـقـط لـزيادة مساحة نـفـوذه للـتـباهي وجـمع الـفـلـوس تغـطية لنـفـقاته وخـططه المفـروضة عـليه …….. وليس لـتـلمـذة جـميع الأمم بإسم الآب والإبن والروح الـقـدس ، كما أوصاه ربه ؟.

بقـلـم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى