لجنة تحقيقية: أحداث دهوك أسفرت عن احراق 27 مركزاً للتدليك ومحلاً للخمور


نادي بابل

اربيل7كانون الأول/ديسمبر(آكانيوز)-

استعرضت اللجنة المشكلة من لجنتي الداخلية وحقوق الانسان ببرلمان كردستان، في الجلسة الاستثنائية التي عقدت اليوم الاربعاء، تقريرها الذي أعدته بخصوص الأضرار والخسائر التي خلفتها أحداث الثاني من الشهر الجاري في محافظة دهوك.

وكان عشرات الأشخاص قد شنوا هجمات على محال لبيع الخمور ومراكز للمساج بعد خروجهم من صلاة الجمعة الماضية في قضاء زاخو بمحافظة دهوك أدت الى وقوع إشتباكات بين المهاجمين وقوات الشرطة وإصابة العديد بجروح معظمهم من الشرطة، بالإضافة الى إحراق محال لبيع الخمور ومراكز للمساج مملوكة لمواطنين مسيحيين وإيزيديين، بالتزامن مع تعرض الفرعين الثالث والـ13 للإتحاد الإسلامي الكردستاني المعارض في كل من دهوك وقضاء زاخو بالإضافة الى مقرات الإتحاد في كل من سميل وقسروك ومؤسسات أخرى تابعة له الى الإحراق على يد مجهولين في الجمعة الماضية.

وجاء في تقرير اللجنة المشتركة، الذي تمت قراءته من قبل رئيس اللجنة الداخلية والمجالس المحلية اسماعيل محمود، ان “اللجنة لم تراعي أقوال أي طرف في اعدادها لهذا التقرير وعملت بشكل مستقل، بل أعدته بالاستناد الى الأجهزة الأمنية وليس الاحزاب، لكي تصدر المحاكم قرارها بهذا الشأن”.

وأوضح ان “تلك الأحداث أسفرت عن احراق 27 موقعاً ومركزا للتدليك ومحالا لبيع المشروبات الكحولية، بالاضافة الى اربعة فنادق ومقهى مكون من عدة طوابق كان يضم مركزا للتدليك، مع مقر الفرع 13 للاتحاد الاسلامي الكردستاني في زاخو وبداخله محطتا إذاعة وتلفزيون خابور، كما احرقت مقار الاتحاد الاسلامي في مدينة دهوك وسيميل، فضلاً عن إصابة 37 شخصاً معظمهم من عناصر الشرطة ولم يصب أو يقتل أي شخص بواسطة طلقات نارية”.

وأعلن محمود عن “اعتقال 53 شخصاً بأوامر قضائية، وقد تم الافراج عن بعض منهم، إلا ان هناك آخرين صدرت بحقهم أوامر الاعتقال إلا انهم فروا”.

وتابع بالقول انه “بحسب أقوال قائممقام زاخو بان الأحداث التي وقعت كان مخططا لها مسبقاً، وان الأحداث خرجت سيطرتهم لانه لم تتوفر لديهم القوات الكافية”، منوهاً الى ان “محافظ دهوك أبلغنا بانه فقد السيطرة على الأوضاع نظراً لارساله القوات التي كانت تحت أمرته الى زاخو”.

وقرأ رئيس اللجنة الداخلة توصيات برلمان كردستان المكونة من ثماني نقاط، منها ادانة أحداث محافظة دهوك وإحالة جميع المتورطين في تلك الاحداث وارتكبوا جرائم الى المحاكمة، ويتوجب على حكومة اقليم كردستان معاقبة اولئك المسؤولين الاداريين الذين تقاعسوا في واجباتهم، كما ينبغي على حكومة الاقليم دفع تعويضات مادية ومعنوية للاشخاص المتضررين وفق للقانون.

وطلب برلمان كردستان من اللجنة المشكلة من قبل رئيس اقليم كردستان بالاستعجال في اعمالها والاعلان عن نتائجها في اسرع وقت ممكن، ودعا وسائل الاعلام بوقف الحملات الاعلامية ضد بعضها، وبان ان تكون جميع وسائل الاعلام بمستوى المسؤولية وان تحاول وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بحكومة الاقليم بترسيخ روح التآخي والتسامح والتعايش المشترك من خلال الأئمة والخطباء.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد قال خلال زيارة قام بها الى قضاء زاخو خلال الأسبوع الجاري، أنه “أوعز بتشكيل لجنة مختصة للتحقيق في الأحداث التي شهدتها محافظة دهوك الجمعة الماضية وتقديم المتورطين فيها الى العدالة”.

من: ريبين حسن، تر: احسان ايرواني

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى