لا للتغيير الديمغرافي .. نعم للدستور


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا

السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترم

السيد رئيس مجلس وزراء العراق المحترم

السيد رئيس البرلمان العراقي المحترم

لا للتغيير الديمغرافي .. نعم للدستور

نحن أبناء الرافدين أصحاب الحضارة التاريخية العريقة، التي قدمت للبشرية الكثير من العطاءات الحضارية التاريخية المعلومة لحد اللحظة، وعبر الزمن تعرض شعبنا للمزيد من المخاطر والويلات والمحن، على ايدي السلطات العراقية المتعاقبة، من قتل وتغييب وتعذيب وهجرٍ وتهجير منذ القرن الماضي ولحد الآن، فكان بمثابة وباءٍ مستمر قاتل تعرَّض له شعبنا فدمَّر مصيره ومستقبل وجوده، على ارضه التاريخية العراقية الأصيلة.
نناشد بثقة عالية، وبعمل جاد، وأمل وطيد، كافة ابناء شعبنا الغيارى، بمثقفيه وكتابه وأدبائه وأعلامييه ومهنييه الوطنيين والديمقراطيين، المهتمين والمعنيين والمختصين بشؤون شعبنا، السعيَ لنيل حقوقه المشروعة ضمن القانون والدستور بعيداّ عن التغيير الديمغرافي المخالف للأعراف والدستور، والممارس بشكل استفزازي غير مشروع. إننا نسعى لبناء مؤسسات ديمقراطية فاعلة على أسس وطنية ، يتساوى في ظلِّها بنات وابناء الشعب العراقي الواحد، لتأمين وضمان حقوقهم بالكامل، وخصوصاّ أبناء شعبنا المسيحي التاريخي الأصيل، الذين يشعرون بأنهم يُعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية، لذا يُطالب هذا الشعب الأصيل بإنصافه وتقييم وجوده وضرورة تواجده على الارض العراقية المعطاء، للحيلولة دون هجرته وتهجيره وقلع الحيف والعوز عنه، من خلال ضمان حريته وتوفير مستقبله المنصف العادل.
في الوقت نفسه ندين ونشجب، جميع الأجراءات القسرية المُخلة بديمغرافية شعبنا المُسالِم، التي مورست ولا زالت تمارس بالضد من إرادته. ومثالاّ على ذلك ما جرى في قضاء تلكيف ونواحي عنكاوا وبرطلة والقوش والقصبات والقرى الاخرى، ندعو ونطالب بدعمه الكامل ومساندته من قبل الحكومة الأتحادية وحكومة الأقليم تحقيقاّ للعدالة وأحتراماّ للقانون والدستور، أستناداّ الى المادة 125 منه، كونه يعاني الأجحاف في مناطقه التاريخية الأصيلة، بممارسات الإخلال بواقعه الديمغرافي فيها التي تُمارسها بعض الجهات الحكومية المتنفذة خلافاً للقانون والدستور.
لهذا يتوجب علينا نحن أبناء الشعب الأصيل، توحيد صفوفنا وخطابنا حباّ بشعبنا ووجوده وأستمرار تواجده على أرضه، وبذلك نقطع دابر هجرته وتهجيره من وطنه. إننا تواقون للحرية وبناء الديمقراطية على أسس سليمة يستند إليها شعبنا العراقي بجميع مكوناته القومية والأثنية، ونسعى للعمل على تجاوز التحزب والمصالح الذاتية وصولاّ لبناء وحدة حقيقية لشعبنا ، بعيداّ عن المزايدات والتطفل.
يا أبناء شعبنا لنمد يدنا واحدنا للآخر، حفاظاّ على موروثنا الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي ، وصولاّ لصيغة مشتركة للعمل الوحدوي بين كافة فصائل وقوى ومؤسسات شعبنا القومية بكافة تسمياته الجميلة ، بعيدا عن الشوفينية والتفرقة والأقصاء المتعمد والتهميش وفرض التسميات الهجينة.
وأخيرا نقول لنعمل يدا بيد من أجل توحيد الجهود نحو تعزيز المصالح العليا لشعبنا وحقوقه القومية المشروعة في العراق وأقليم كوردستان بقلوب صافية ، ولنستعدَّ جميعُنا لدرء كافة الأخطار التي تواجه أمتنا العريقة معلنين للجميع بأننا شعب واحد ، لا ينصهر وسيقى حراّ كريماّ عزيزاّ في ارضه التاريخية ..
المجد والخلود لشهداء الوطن الأبرار
الخزي والعار للقتلة والارهابيين والمتطفلين
الخلاص من نظام المحاصصة الطائفية والاثنية
التقدم والأزدهار لشعبنا الموحد
الحياة الحرة الكريمة لشعبنا العراقي

الموقعون:
الاسماء ———— – المهنة ————– — الدولة
ناصر عجمايا ———– كاتب ————– استراليا
سمير شبلا ————- — كاتب وناشط حقوق الانسان ——- امريكا
فادي دندو ——————– مهندس ———————— العراق
فوزي دلي ——- —– عمل تجاري ————- امريكا
الشماس الدكتور كوركيس مردو — كاتب ———————— امريكا
وديع زورا ————– كاتب ————– السويد
نامق ناظم جرجيس ال خريفا — مهندس ——————— العراق
عبدالله النوفلي —- مهندس \ رئيس ديوان ااوقاف —— أستراليا
المسيحيين والديانات الاخرى السابق
نزار ملاخا —– سكرتير الاتحاد العالمي للكتاب والادباء الكلدان — دانمارك
قرداغ مجيد كندلان —- السكرتير العام للتجمع الوطني الكلداني —- السويد

نتطلع لمشاركة الجميع بهذه الحملة الأنسانية والوحدوية ، حباّ باستقرار شعبنا في ارضه التاريخية ، والحفاظ على وجودنا في ارضنا التاريخية – العراق الجديد ما بعد الأستبداد وبالضد من التغيير الديمغراقي أستناداّ للدستور الدائم. توقيعكم يهمنا..

عن الكاتب

عدد المقالات : 224

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى