لاتخاذل ولا مساومة / سمير شيخو


نادي بابل

لم نسمع منذ ان وعينا   بسهل نينوى , بل كناوسنبقى  نعرف جيدا محافظة نينوى ومركزها موصل الحدباء  أم الربيعين  .

فمحاولةحصر المسيحيون في مساحة صغيرة يطلق عليها ( محافظة)!! من قبل  البعض ممن ينتمون لطائفة ما مسيحية قد يكون مشكوك في  امر تسميتها  التاريخية ,لاتخدم مثل هذه المحاولة العراق اولا ولاتخدمنا نحن المسيحيون , لكون العراق سومرى منذ فجر التاريخ , وهو ارض ابينا ابراهيم عليه السلام ابو المؤمنين  , الذي خرج من مدينة اور الكلدانيين , وواضح تماما ان الذين يطالبون بمثل هذا المطلب المحسوبين على مسيحيتنا العراقية, ليسوا من اصول عراقية ولو استلموا منصبا ما, لا ن الاصيل لايساوم على وطنه تحت اي شكل من التبريرات المريضة,  ولا يفرّط بذرة من ترابه لان ذلك  مرتبط بعرضه , فالعراق يمكن تشبيهه بحديقة كبيرة مليئة بانواع الزهور على شكل باقات ورد عطرة بالوان جميلة ومحافظة نينوى في احدى هذه الباقات الثمانية عشر الجميلة .    ونحن المسيحيون العراقيون  الاصلاء ابناء العراق لايمكن ان يهنأ لنا العيش الا في ارجاء وطننا كلّه وقلبه النابض بغداد  , ذلك لان العراق هو بيت العراقيين جميعا وخيمتهم الكبيرة التي تمتد من زاخو الى الفاو , فالعراق كلّه هو عبارة عن بيت كبير تعيش  فيه كل العائلة العراقية الاصيلة  المؤمنه بالله سبحانه وتعالى بمذاهبها الشيعية والسنية والكاثوليكية والارثدوكسية   الضارعة اليه تعالى  ليلا ونهارا  بترتيبين الهيين مسيحي ومسلم ,فالدين لله والوطن للجميع نعيش فيه في السرّاء والضرّاء مقاسمين الخبز بمحبة وقوة رابطة الدم التي توحدنا جميعا شمالا وجنوبا ووسطا ,وهي اقوى الروابط بعد الايمان بالله , والكلدان هم جزء لايتجزّأ من هذه الرابطة القوية وهذا  المكوّن العراقي الاصيل الرائع   والجميل جدا ,وهم يشتركون سوية والكثير من  اخوانهم واهلهم المسلمون في حضارة واحدة وهي الحضارة السومرية الكلدانية بثقافتها وواقعها العربي الاصيل , الذين كان لهم دور مشرّف في نهضة الثقافة العربية ,والتاريخ خير شاهد على ذلك منذ الدولة العباسية  وقبلها , ولنا كنائس واديرة قديمة وحديثة في كل العراق تحظى باحترام كبير من قبل جميع العراقيين في الشمال والوسط والجنوب , ان الكلدان كانوا وسيبقون بعون الله تعالى  وخاصة منذ تأسيس العراق الحديث بهمّة المغفور له الملك فيصل الاول مؤسس العراق الحديث وجيشه البطل ,  حريصين كل الحرص على وحدة العراق واستقلاله , محافظين على استقلاله وثرواته المائية والمعدنية , التي وهبها الله لجميع العراقيين هبة مجّانية من فيض نعمته تعالى ولم يهبها للاخرين  ,     وخير الكلام ماقلّ ودل  .

سمير شيخو

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى