كنيسة بإيران: تضامن مع ضحايا الزلزال وكاريتاس تعرض تدخلا فوريا


نادي بابل

 

الفاتيكان (17 نيسان/أبريل) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

أعربت الكنيسة الكلدانية في إيران عن “التضامن والقرب من الأسر المتضررة من جرّاء الزلزال”، الذي ضرب أمس جنوب شرق ايران وجنوب غرب باكستان

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الأربعاء، قال رئيس أساقفة أورميا (شمال غرب إيران) للكلدان المطران توماس ميرام إن “الكنيسة الكلدانية تقف دائما الى جانب كل أولئك الذين يعانون” وفق تأكيده

من جانبه أشار الأمين العام لفرع إيران لمنظمة كاريتاس لورانس بانابور الى “الإهتمام الكبير بالكارثة”، وقد “اتصلت بوزارة الداخلية التي أكدت ان هذا الضرر بسيط، فليست هناك إلا ضحية واحدة وإصابة اثني عشر شخصا بجروح”، لافتا الى أن “المنطقة المتضررة في الواقع، غير مكتظة بالسكان وتشتمل على عدد قليل من القرى المنتشرة هنا وهناك”، مؤكدة أن “الوضع تحت السيطرة الآن، وطلبت من المنظمات الإنسانية، مثل كاريتاس والصليب الأحمر، الانتظار، وإن دعت الحاجة كما حدث في حالات الزلازل الأخرى في الماضي، فسوف يتصلون بنا وسيمكننا تقديم مساهمتنا وتنظيم المساعدات الإنسانية”، وخلص الى القول إن “المنطقة المتضررة لا تقطنها جماعات مسيحية” حسب ذكره

أما بالنسبة لباكستان فقد قالت مصادر رسمية إن عدد الضحايا فيها أكبر بكثير، حيث ضرب الزلزال مناطق آهلة بالسكان، مسفرا عن خمسة وثلاثين قتيلا في مناطق مختلفة من محافظة بلوشستان، بينما أصيب ثمانين شخصا في حي مشخيل الذي انهار فيه أكثر من ألف مبنى، مع إحتمال أن يرتفع عدد الضحايا

هذا وتقوم قوات الدفاع المدني بعمليات الإغاثة والإنقاذ، وبهذا الصدد قال الأب رينالد لورانس، من رهبنة مريم الطاهرة التبشيرية في كويتا عاصمة بلوشستان، لـ(فيدس) “إن المنطقة المتضررة تقع على بعد ستمائة كيلومتر جنوب كويتا، وهناك العديد من النازحين وقد تحركنا لأجل مساعدتهم”، وتابع “هذا الصباح كان لدينا اجتماعا لتنشيط عمليات توفير المساعدات الإنسانية، بالتنسيق مع فرع باكستان لمنظمة كاريتاس”، وخلص الى القول إن “المستفيدين من المساعدات هنا أيضا هم جميعا من المسلمين” على حد تعبيره

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى