كل ثلاثاء: خبر وتعقيب


عبدالغني علي يحيى
عبدالغني علي يحيى

• شيوعية الصين الرأسمالية

صادرت السلطات الصينية 14،5 مليار دولار من أسرة مسؤول امني سابق وذلك في إطار مكافحة الفساد. المبلغ المذكور يوحي ان الفساد في هذا البلدبحجم الصين وشعبها انجاز القول، وان المليارديريين فيها لا بد وان يزيد عددهم على عدد ملياديربي العالم الرأسمالي، وهي التي، الصين كانت تتهم الاتحاد السوفيتي السابق بالامبرالية الاشتراكية.

• وطنية هذا الزمان

عن اعتبار المالكي نفسه ولياً لدم المرحوم محمد بديوي، قال صلاح عبدالرزاق من مجلس محافظة بغداد انه (موقف وطني)! وإذا علمنا ان الهدف الاول والوحيد من وراء استغلال قضية بديوي هو النيل من الكرد، عليه يبدو ان وطنية (العراق الجديد) هي ضد الكرد، اليس كذلك؟

• العدو في هذا الزمان

اسكندر وتوت النائب في البرلمان العراقي وصف(70) مروحية من نوع (بيل باغ) و(214 (st والتي اشتراها العراق من أمريكا، بالفاشلة (لان التجارب اثبتت عدم قدرتها على مواجهة العدو) على حد قوله، ولما كانت تلك المروحيات قد استخدمت ضد الثوار السنة، وليس ضد اسرائيل او امريكا، عليه فان العدو لا بد وان يكون السنة، اليس كذلك أيضاً؟

• عون الخشلوك

لفضائية البغدادية لصاحبها السيد عون الخشلوك مبلغ (10) مليارات دينار بذمة الحكومة العراقية جراء الاضرار التي ألمت بفضائيته نتيجة لممارسات الحكومة ضدها، الا ان الخشلوك انطلاقاً من موقف شهم ونبيل وانساني، فقد قرر من جانبه اضافة(10) ملايين دولار من عنده الى المبلغ المذكور لبناء مستشفى خاص بالاطفال المصابين بالسرطان، لكنه بدلاً من ان يقابل بالشكر والامتان فان الحكومة اصدرت بحقه مذكرتي اعتقال!!

• (حكام الجبال) وحكام بغداد

من باب الشماتة والتقليل من الشأن وصفت النائبة حنان الفتلاوي من دولة القانون قادة كردستان ب(حكام الجبال)! من غير ان تأخذ ببالها ان (حكام الجبال) هؤلاء حولوا كردستان في فترة قياسية الى مايشبه جنات عدن ووفروا لشعبها الاستقرار والامان ويقيم فيها اكثر من (200) الف لاجيء سني ومسيحي وصابئي، في حين نجد العراق وقد غرق في الدماء والدموع والحزاب على يد حكام بغداد (المتحضرين) طبعاً.

• العرب السنة على خطى الكرد

دعا الحراك الشعبي للعرب السنة الى حكم السنة لانفسهم بأنفسهم وباقليم يضم محافظاتهم وعسكر خاص بهم لحمايتهم اسوة بالشيعة و الكرد اللذان يحتفظان بقوات عسكرية خاصة بهما، لقد كان الاولى بالسنة ان يتقدموا بهذه المطالب بعد سقوط النظام العراقي السابق مباشرة.

• وهل تجدي المبادرات نفعاً؟

تقدمت الحكومة المحلية بالأنبار بمبادرة من (5) نقاط لحل الازمة هناك، وفي بغداد عقد حقوقيون مؤتمراً واطلقوا افكاراً لحل الازمة نفسها، منذ اكثر من 4 سنوات تطلق في العراق مبادرة اثر مبادرة، من غير ان تجد اذاناً صاغية من لدن الحكومة العراقية، فألى متى يواصل بعضهم التقدم بالمبادرات التي اثبتت الوقائع عجزها وبانها مجرد مضيعة للوقت والجهد؟

• اجتماعات البرلمان.. قصة لاتنتهي

دعا البرلمان العراقي الى عقد جلسة خاصة له للبحث في الاوضاع المأساوية في بهرز. وقبل ذلك هذذ (متحدون للاصلاح) من انهم لن يحضروا جلسات البرلمان مالم تعقد اجتماعاً حول الاوضاع الاشد مأساوية في الانبار، ولسنا ندري لماذا لم يدع البرلمانيون الى جلسات خاصة لبحث الماسي في سليمان بيك وقبلها في الحويجة، والمأسي في طريقها الى التزايد والنمو بشكل لن يتمكن البرلمان في المستقبل من ملاحقتها..

• (الطائفية) اقرب الى الجميع من حبل الوريد

اعلن القاضي عبدالستار بيرقدار عن انتهاء التحقيق في قضية المتهم بقتل الاعلامي محمد بديوي فاحالتها الى الجنايات المركزية وتحديد السابع من نيسان موعداً لحاكمته، علماً ان السجون العراقية تكتظ بالاف المعتقلين منذ سنوات من دون اجراء تحقيق معهم او احالتهم الى المحاكم، في حين احيل المتهم المذكور بسرعة صاروخية الى القضاء، كل ذلك لأجل النيل من الكرد و (4 إرهاب) و(4سنة) والان (4كرد).

• اعدامات مصر.. المشكلة في الكم

اعترض معظم العالم على قرار مصر باعدام 529 شخصاً من الاخوان المسلمين، الخطأ المصري يكمن في انه لم يعدم الاشخاص فرادى أو ضمن مجموعات صغيرة، وحين تراكمت الاعداد، صار من المتعذر عليها تنفيذ قرارها، علماً ان الصين وايران والعراق يحتلان المراتب المتقدمة في تنفيذ احكام الاعدام التي غالباً ماتهمل، كاتب السطور ليس مع الاعدام وحبذا لوالغي بالمرة.

عبدالغني علي يحيى

Al_botani2008@yahoo.com

عن الكاتب

عبدالغني علي يحيى
عدد المقالات : 161

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى