كل ثلاثاء: خبر وتعقيب


عبدالغني علي يحيى
عبدالغني علي يحيى

• إتهام تركي باطل

اتهم (غول) طارق الهاشمي بالوقوف وراء الخلافات بين أنقرة وبغداد، متجاهلاً ان ما تخطط له بلاده من حرمان العراق من حقوقه المائية، فأعتدائها شبه الاسبوعي على كردستان العراق فسعيها لاسترداد ولاية الموصل..الخ من تصرفات عدوانية، هو الذي يقف وراء تنامي الخلافات بين العاصمتين، وما دخل الهاشمي بالضجة التي اثارتها زيارة (أوغلو) إلى كركوك مثلاً؟ اغلب الظن ان تركيا تعمل على أصلاح ذات البين مع العراق وان الهاشمي كبش فداء.

• اوقفوا هذا الوحش المنفلت من عقاله.

قبل نحو أسبوعين دمرت المقاتلات التركية مركزاً ثقافياً بناحية ورتي في جنوب كردستان وتسببت أيضاً في قطع الكهرباء عن (5) قرى، وقبل أيام دمرت مشروعاً اروائياً بمنطقة شرانش بمحافظة دهوك، وفي وقت سابق من العام الماضي دمرت حقلاً للدواجن عند جبال قنديل وقتلت (7) افراد من عائلة واحدة، فألى متى يبقى هذا الوحش يعيث في الأرض فساداً ؟.

• موقفان والقضية واحدة !

قبل فترة ضبطت في السواحل اليمنية سفينة ايرانية محملة بالأسلحة وأقامت اطراف في المجتمع الدولي الدنيا ولم تقعدها الى الآن ضد ايران، في حين وخلال الفترة نفسها ضبطت شحنتان من الاسلحة التركية احدهما في مدينة (آب) وسط اليمن، ومع ذلك لاذ العالم بصمت مهين لم يكلف نفسه حتى مشقة السؤال: الى من ارسلت تلك الاسلحة ولماذا تقدم تركيا على هكذا مغامرات..الخ؟

• البعث والقاعدة وجهان لعملة واحدة !

لأجل درأ الفتنة عن سكان الأعظمية والحفاظ على الوحدة الوطنية ومعاني سامية اخرى تراجع متظاهرو الانبار عن الزحف على بغداد واقامة الصلاة في جامع ابي حنيفة النعمان، على النقيض من تلك المعاني السامية، هاجم عزة الدوري الفتاوى التي حرمت الزحف فيما دعت (القاعدة) متظاهري الأنبار إلى الثورة المسلحة !

• هل أهالي الأنبار ظهير للجيش ؟

قال أحمد ابو ريشة رئيس صحوة العراق، أن اهالي الأنبار هم الظهير الساند للجيش العراقي، وفي اليوم عينه طالب على حاتم السليمان العسكريين من خارج الأنبار بمغادرة الأخيرة وإلا فانهم سيقتلون، عدا المطالبات المتكررة للأهالي هناك باجلاء الجيش والشرطة الاتحادية من محافظتهم..الخ

• لكل مكون اجتماعي كبير جيشه في العراق.

نظمت مجاميع مسلحة في الأنبار تجاوزت أعدادها الألفين، أستعراضاً عسكرياً بحضور أعلام السنة هناك، وبهذا يكون لكل مكون أجتماعي من المكونات الثلاثة: الشيعة والكرد والسنة جيشه النظامي، وفي اكثر من مرة طالب التركمان ايضاً بجيش من مكونهم يقوم على حمايتهم..الخ ومرحى للوحدة العراقية !

• .. وعندنا اجيال من المتطرفين!

سمعنا باجيال جديدة من الكومبيوترات وغيرها من التكنولوجيات تظهر بين حين وحين في العالم المتمدن، وها هو (وليم هيغ) وزير الخارجية البريطاني يشير الى ظهور جيل جديد من المتطرفين في سوريا، وفي العراق يطالعنا المشهد الأمني بين فترة واخرى بظهور تشكيلات جديدة من المجاميع المسلحة والميليشيات الارهابية، نعم العالم ينتج اجيالا من التكنولوجيات والعالم العربي والاسلامي اجيالا من القتلة والمتطرفين..

• جيل جديد من العقاب الجماعي.

ندد مسؤولون موصليون بما سموه العقاب الجماعي جراء تقليل حصة محافظتهم من الوقود بسبب من مواقف المحافظة الرافضة لسياسات المالكي، في الوقت ذاته يعلن الكرد عن تذمرهم من تهديدات بغداد بخفض حصة اقليم كردستان من الميزانية العامة والذي بدوره بمثابة عقاب جماعي، في الماضي البعيد كان للعقاب الجماعي بحق العراقيين اشكال اخرى كتدمير القرى الكردية وتجفيف الاهوار.. ا لخ وها هم الان امام جيل جديد من العقوبات الجماعية.

• زمن هجرة المفسدين الى أمريكا!

بعد انكشاف أمره كمتورط في الفساد وجرائم ضد الانسانية فر مدحت المحمود رئيس المجلس الاعلى للقضاء في العراق الى امريكا وقبله فر وزير الدفاع العراقي عبدالقادر العبيدي الى الدولة نفسها لظلوعه في الفساد، وسبقهما في الهجرة الى البلد نفسه ايهم السامرائى للسبب عينه.. الخ من مسؤولين اخرين، يذكر انه بعد سقوط نظام البعث عام 1963 فان مسؤولين بعثيين غالبا ما كانوا يلجؤون الى اسبانيا الفرانكوية.

• حول سرقة 1000 نخلة محسنة.

قالت وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية ان القوات الامريكية سرقت 1000 نخلة محسنة من اجودانواع النخيل بالتعاون مع دولة مجاورة بعد 2003 ولم تذكر اسم الاخيرة، الطريف، ان السرقات التي مارسها كبار المسؤولين في العراق تتجاوز الملايين والمليارات من الدولارات وهناك نهب منظم للمال العراقي في حين نجد تلك الوزارة تتباكي على سرقة 1000 نخلة محسنة والتي يشبه امرها امر استفسار امرأة كردية في الحكايات الشعبية الكردية عن فقدان (حولي) لها ضمن نهب قطيع من الأبقار .. الخ يذكر ان 150 صنفاً من تمور النخيل على امتداد الاعوام ال30 الاخيرة فقدت في العراق.

• في العراق.. تطهير مذهبي متبادل!

هدد علي حاتم السليمان الموظفين والعسكريين من خارج الانبار بالقتل ان لم يغادروا الاخيرة خلال اسبوع، وفي بغداد تجري حملة قتل للسنة في السيدية ومناطق اخرى لحملهم على مغادرة بغداد، وفي كربلاء ردد انصار المالكي شعارات مثل: ( بغداد لنا وندافع عنها ضد اهالي الانبار) وفي محافظات سنية هتفوا : (بغداد لنا وما ننطيها) و(بغداد حرة حرة، ايران تطلع بره)

عبدالغني علي يحيى

Al_botani2008@yahoo.com

عن الكاتب

عبدالغني علي يحيى
عدد المقالات : 161

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى