كل ثلاثاء: خبر وتعقيب (ملكة جمال الانتخابات العراقية… كيف عاقب الديك الامير؟) / عبدالغني علي يحيى


عبدالغني علي يحيى
عبدالغني علي يحيى

ملكة جمال الانتخابات العراقية!

أجرت صحيفة اليكترونية استطلاعاً لمعرفة اية من المرشحات العراقيات للبرلمان أجمل، وكانت النتيجة تفوق مرشحات الكرخ على الرصافة في بغداد، وفي لقاءات تلفزيونية قال العديد من الشباب من انهم سيدلون باصواتهم للحلوات، فيما قام أخرون منهم بتقبيل صور المرشحات في الشوارع.. وسلاماً على شعب غسلت الدكتاتوريات ادمغة ابنائه والأتي (البرلمان) مصيبة أعظم (وشر البلية ما يضحك).

  • وعند (العرافين) الخبر اليقين!

انتشر سحرة وفتاحو الفال ومن على شاكلتهم في مدن عراقية، اقبلوا من الهند وايران وباكستان، بالرغم من ان عدد السحرة العراقيين يفوق عدد السحرة في اي مكان في العالم، انتشروا في الكاظمية ببغداد وفي كربلاء وراح المرشحون واسرهم يتدفقون عليهم، لمعرفة طالعهم وحظوظهم في الانتخابات.. وسلاماً على شعب غسلت الدكتاتوريات ادمغة ابنائه والاتي (البرلمان) أعظم ( وشر البلية ما يضحك)

  • رابطة أنصار الله!

تفتق ذهن وزير الشباب العراقي جاسم محمد جعفر التركماني الشيعي عن مقترح نص على تأسيس فرع تركماني لحزب الدعوة الاسلامية باسم رابطة انصار الله على ان تقبل في صفوفها التركمان الشيعة حصراً، وكأن التركمان السنة ليسوا من انصار الله، وان يكون مقره في طوزخورماتو التي تتعرض بشكل شبه يومي الى التفجيرات واعمال القتل، هكذا تتوسع المتاجرة بلفظ الجلالة، فبعد حزبي (الله) في لبنان والعراق، هاهي رابطة انصار الله! وسلاماً على شعب غسلت الدتاتوريات ادمغة ابنائه والاتي أعظم.

  • النبي (ص) والحسين (ع) وراء الانتخابات العراقية!!

زعم مرشح للانتخابات العراقية بان النبي محمد (ص) أمره بأن يرشح نفسه للانتخابات العراقية! وادعى مرشح أخر، ان الامام الحسين زاره في منامه واكد عليه ضروره دعم رئيس الحكومة نوري المالكي في حربه على الانبار.. وفي العام الماضي زعم احد اعلام الشيعة  العراقيين، من ان اول خطوة يقدم عليها الامام المهدي عند ظهوره هو القضاء على الكرد، وبين حين واخر يطلع علينا بعضهم بالقول ان المهدي المنتظر على وشك الظهور وعلى الجميع الاستعداد لاستقباله.. هكذا غسلت الدكتاتوريات ادمغة العراقيين، وفي (العراقي الجديد) فان الغسل أشد.

  • نحو قانون الطواريء

منع المالكي وزارة الداخلية العراقية، علماً انه يقودها بنفسه،  من اعتقال اي ضابط إلا بموافقته! وقبل اكثر من اسبوع قال احد السياسيين، من ان قانون الطواريء في العراق يطبق منذ 4 سنوات! وانتظروا شرعنة قانون باسم (قانون السلامة الوطنية).

  • إيران تأمر والعراق ينفذ

دعا رجل الدين الايراني كاظم الحائري العراقيين من خلال منشورات قام بتوزيعها انصاره الى عدم التصويت للعلمانيين (الكفرة) في الانتخابات! فيما وجه على خامنئي العراقيين للذهاب الى سوريا للأشتراك في الحرب هناك الى جانب الاسد. وقبل ذلك زار وفد ايراني تألف من مساعد قاسم سليماني ومحمد جعفري واخر يدعى سردار السليمانية قيل ان جهوده انصبت على تشكيل الحكومة الثامنة ورأب الصدع في الاتحاد الوطني الكردستاني.. وبذلك صار العراق حديقة خلفية لايران وحدوده (خري مري) ينتهكها الايرانيون دون جواز سفر ومتى ماشاؤا سواء علمت الحكومة ام لم تعلم، وافقت ام لم توافق، ويوم زار اوغلو كركوك بالطريقة نفسها، فان بغداد اقامت الدنيا عليه ولم تقعدها!!

  • الجيش السوري مؤهل لأستراد الجولان!!!

قال وائل الحلفي رئيس وزراء سوريا، من  ان الجيش السوري في وضع يسمح له باسترداد مرتفعات الجولان، علماً ان هذا الجيش وعلى امتداد عقود من السنين ويوم كان في وضع افضل مما هو عليه الان، إلا انه لم يطلق رصاصة واحدة باتجاه المحتلين الاسرائيليين في الجولان. ان قول الحلفي استرداد الجيش للجولان يبعث على التهكم والسخرية، اذ لولا مقاتلى حزب الله والميليشيات العراقية  والدعم العسكري الايراني، لكان الجيش السوري ونظامه قدسقطا منذ شهور.

  • الامارات: ايران شريك استراتيجي!!

في الوقت الذي تحتج فيه الامارات باستمرار على احتلال ايران لجزرها طمب الكبرى وطمب الصغرى وابو موسى، فانها وصفت ايران قبل ايام بالشريك الاستراتيجي لها وانها، الامارات، تسعى الى توثيق  وتوسيع العلاقات معها!! ترى متى كان المحتل شريكا؟.

  • السعودية تدافع عن حقوق الانسان!!

في خبر طريف من نوعه، دعا مجلس الوزراء السعودي في بيان له الى احترام حقوق الانسان في كل من سوريا وميانمار وافريقيا الوسطى حصراً! وتزامن نشر الخبر مع خبر أخر عن القاء السلطات السعودية في القطيف القبض على فتاة سعودية حاولت خرق  منع النساء من قيادة السيارات!!

  • سلاح المستقبل

نسبت مصادر روسية الى ( معهد سري بضواحي موسكو): ان (الاعمال تتواصل في روسيا لصنع سلاح يغرق دول الناتو في المستقبل)! علماً انه على امتداد سنوات الحرب الباردة لم تصدر مثل هكذا تهديدات لقادة الاتحاد السوفيتي السابق.

  • ليبيا.. برمودا الدبلوماسيين

اختطف السفير الاردنى لدى ليبيا من قبل (مجهولين) والطريف ان الحكومة الليبية طمأنت الاردن بأن ( صحته جديدة)! بعد ذلك اختطفة دبلوماسي تونسي وأعلن انه لن يطلق صراحه الى بعد اطلاق الحكومة التونسية نشطاء اسلاميين لديها! ثم فوجئنا بفرار السفير العراقي من ليبيا الى تونس بعد وقوفه على خطة لاختطافه وقبل هذه الحوادث، تعرض دبلوماسيون غربيون الى اعمال عنف وقتل، والطريف ايضاً ان السفراء والدبلوماسيين العرب وحدهم الان عرضة للاختطافات!

  • السوداني ليس حراً حتى في بيته

في تطور لافت، اصدرت الحكومة السودانية (قانون الاحزاب) الزمت الاحزاب، من بين ما الزمت به، بعدم جواز عقد الاجتماعات في مقراتها، من دون الحصول على موافقة السلطات، فتصوروا قانوناً يحرم على  الاحزاب الاجتماعات حتى داخل مقراتها!

  • اختفاء ( رجل الاعمال الصعبة) في هذا الزمان

في فترة من القرن الماضي شاع مصطلح (رجل الأعمال الصعبة) والذي اطلق على رجال قاموا بحل مشاكل معقدة، ويبدو ان هذا الرجل لم يعد له وجود في القرن الحالي، وكما كان في الماضي تقوم دولة ما لوحدها بغزو الفضاء الخارجي، فان هذا الغزو بات يستدعي منذ زمن تعاون مجموعة من الدول لتنفيذه، كذلك المشكلات العراقية، بل وغيرها من مشكلات العالم الى حد ما، تستدعي مشاركة اكثر من دولة وشخص لحلها، فعلى سبيل المثال عجزت الدول امريكا وايران وايران و(اصدقاء عراقيون) عن حل المشكلة بين  بغداد واربيل، كما عجزت لجنة رباعية برلمانية عن حلها أيضاً. فهل من وسيلة  اخرى لحل مشاكل العالم وبالاخص المشكلات العراقية؟

  • قراءات عربية وكردية خاطئة

اظهر د. اياد علاوي دعمه لاسناد رئاسة الجمهورية العراقية الى الرئيس مسعود البارزاني، ناسياً ان الاخير يدعو الى استقلال كردستان، فهل يعقل ان يقبل بالمنصب المذكور؟ دع جانباً مواقف  بغداد الرافضة للبارزاني وهل غفل عن علاوي دعوة شيعي الى اختيار عربي سني معتدل لاشغال المنصب نفسه؟. مسؤول كردي دعا الصين الى مساندة المطلب الكردي في الكونفيدرالية! والصين كما نعلم يهمها اولاً واخيراً التعاملات الاقتصادية والتجارية.. الخ

  • العالم (الحر) عدو الاحرار

منعت الحكومة الامريكية اسماعيل بيشكجي أحد أبرز اعلام الحرية من بعد الراحل  (مانديلا) والذي كان قد قضى (10) اعوام في السجون التركية بسبب دفاعه عن الشعب الكردي، من دخول أمريكا من دون ذكر السبب، ثم ان المناضل الكبير  بيشكجي ليس  متهماً بالارهاب، انما كان مقاوماً لأرهاب الدولة التركية. وصدق برناردشو يوم قال :(لن انخدع بتمثال الحرية بنيويورك) في معرض تفنيده للحرية في الولايات المتحدة.

  • (كيف عاقب الديك الامير؟).

في اغرب استطلاع للرأي على الفيسبوك ورد بان (التحالف المدني الديمقراطي) في العراق وهو تحالف صغير وضيق جداً تنضوي تحت لوائه كيانات سياسية جد صغيرة، سيتفوق على الاحزاب الاسلامية في الانتخابات العراقية، ماذكرني بعنوان قصة روسية للاطفال عنوانها (كيف عاقب الديك الامير؟)!! فهل من المنطقي ان يتفوق كيان سياسي صغير على احزاب اسلامية كبيرة ؟ مع تمنياتنا للتحالف المدني الديمقراطي بالنجاح.

Al_botani2008@yahoo.com

عن الكاتب

عبدالغني علي يحيى
عدد المقالات : 161

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى