فرنسا تحاكم 20 مسؤولا في برنامج النفط مقابل الغذاء


نادي بابل

 

كتابات

مثل رئيس شركة النفط الفرنسية العملاقة توتال ووزير سابق أمام محكمة فيما يتصل باتهامات فساد ‏في برنامج النفط مقابل الغذاء الذي كانت تديره الأمم المتحدة في العراق خلال حكم الرئيس المخلوع ‏صدام حسين.‏

وتواجه توتال ورئيسها التنفيذي كريستوف دو مارجيري وشركة تجارة النفط السويسرية فيتول ‏والوزير السابق شارل باسكوا و16 متهما آخرين تهما مختلفة من الفساد إلى استغلال النفوذ أو ‏التواطؤ.‏

وأدير البرنامج في العراق بين 1996 و 2003 بهدف تخفيف معاناة الشعب العراقي بالسماح لبلدهم ‏ببيع جزء من الخام رغم الحظر الذي فرض بعد حرب الخليج الأولى.‏

وقال تقرير للأمم المتحدة إن البرنامج تسبب في فساد على نطاق دولي بمليارات الدولارت.‏

وقرر قاضي تحقيق فرنسي إحالة توتال ومارجيري وباسكوا والمتهمين الآخرين للمحاكمة على خلاف ‏توصية مكتب الادعاء الفرنسي الذي يخضع لسلطة وزارة العدل.‏

وهيمنت مسائل إجرائية على اليوم الأول من المحاكمة حيث قدم محامو الدفاع أسئلة بشأن دستورية ‏التهم. وقال محامي فيتول على سبيل المثال إن الشركة أدينت بالفعل بخصوص تهم تتعلق ببرنامج ‏النفط مقابل الغذاء في محكمة بنيويورك.‏

وسوف تقرر المحكمة اليوم الثلاثاء بشأن ما إذا كانت ستحيل الأسئلة إلى محكمة النقض الفرنسية التي ‏يمكن ان تؤجل القضية.‏

وتواجه توتال تهما بالرشوة والتواطؤ والتربح من استغلال النفوذ وهي تهم نفتها جميعا. ومارجيري ‏متهم بالتواطؤ في اساءة استخدام أصول شركات ويواجه السجن لما يصل إلى خمس سنوات وغرامة ‏قدرها 375 ألف يورو (499300 دولار) إذا ادين وقال إنه لن يعلق. ‏

وقالت توتال اليوم إنه لن يتحدث للاعلام اثناء المحاكمة حيث ينفي باسكوا الاتهامات.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى