عن احقية المالكي في قوله:- على الاتحاد الاوربي ألا يشجع على هجرة المسيحيين من العراق


سيزار ميخا هرمز
سيزار ميخا هرمز

قال دولة رئيس الوزراء نوري المالكي من خلال كلمته في اعادة افتتاح كنيسة سيدة النجاة , دعيت البابا الى اصدر بيان يدعو فيه الى بقاء المسيحيين في العراق كما طلبت من الاتحاد الاوربي ألآ يشجيع المسيحيين على الهجرة من العراق .. وللاسف عقب على ذلك احد رجال الدين المسيحي , ان المالكي على حق وعلى الاتحاد الاوربي ألا يشجع المسيحيين على الهجرة من خلال برامج المساعدات واردف رجل الدين ( بان المسيحيين حال وصولهم بلدانهم الجديدة، غالبا ما يفقدون الاتصال بمجتمعهم الأصلي، ينعزلون ويخسرون أنفسهم، من وجهة نظر الإيمانية أيضا ).

تعليقي على الموضوع

1- بافتتاح كنيسة سيدة النجاة فان الكثير من الاوراق المخفية في هذه الجريمة النكراء تم دفنه .. وفي هذا السياق نود ان نذكر بمن قام باحتضان ومعالجة جرحى كنيسة سيدة النجاة ( بعد المستشفيات العراقية ) هم فرنسا وايطاليا ( اتحاد اوربي ) وهي قامت بذلك من جانب اخلاقي وانساني فشكرا والف شكر لهم .

2- قبل دعوة الاتحاد الاوربي والبابا , على دولة رئيس الوزراء ورجل الدين الذي اعطاه الاحقية , البحث عن الاسباب التي تشجع المسيحيين على الهجرة وهي اسباب داخلية ووضع حلول ناجعة لها .. ما هو الاجراء الذي قامت به الحكومة مع الفتاوي التي تطلق من فضائيات عراقية تدعو لقتل المسيحيين .؟؟ ماذا قامت به الحكومة لضمان تعيين المسيحي في مؤسساتها بغض النظر عن التزكية الحزبية ؟؟ ماذا عن التمثيل الصوري للمسيحيين في مجالس المحافظات والاقضية ؟؟ ماذا عن القانون المجحف لديوان الوقف المسيحي ؟؟ ماذا قدمت الحكومة من مشاريع خدمية وصناعية في مناطقهم التاريخية والتي يشكلون فيها الغالبية ؟؟ الم تكن قوة تابعة لمكتب رئيس الوزراء تلك التي داهمت النوادي الاجتماعية للمسيحيين وقامت بالاهانة والضرب .. وهذه الاندية يقيم فيها المسيحيين اعراسهم .. مثل هذا الاجراء الا يدعو للهجرة .. والاهم من ذلك اي من الجرائم التي طالت المسيحيين في بغداد او الموصل او كركوك تم الكشف عن ملابساتها والكشف عن هوية مرتكبيها ونالوا جزائهم العادل .. الا يدعو ذلك الى الهجرة ويعطي رسالة ان الحكومة ليست جدية في حماية المسيحيين .. طيب ماذا بخصوص التغيير الديموغرافي في قرانا المسيحية .. الم تصدر موافقات ببناء مساجد وحسينات في قرى واقضية السواد الاعظم من سكانها مسيحيين ؟؟

2- لم اطلع على بيان صادر من حاضرة الفاتيكان موقع عليه البابا وان كان موجودا ياليت احدهم يطلعنا عليه وحتى ان اصدر البابا هذا البيان فهو غير ملزم فالانسان يبحث عن حياة امنة وعيشة جيدة وهذا ما لم يتوفر في العراق .

3- الهجرة .. يتكلم الجميع عن الهجرة وكانها امر جديد ويرددها الكثير من رجال الدين ويروجون لمقولة ان الغرب او اوربا يشجع على هجرة المسيحيين ولكثرة تكرارهم لذلك يصدقهم الاخرين .. واحدة من اكبر الهجرات كانت لابراهيم ( الخليل ) الذي خرج من اور الكلدانيين ( الناصرية ) مع عشيرته وذهب الى الاراضي المقدسة حسب امر الرب له والرسول طلب من اتباعه الهجرة الى الحبشة التي كان ملكها مسيحيأ والرسول واتباعه هاجروا ايضأ الى المدينة وبما اننا في موسم عيد الميلاد نذكر انه المسيح عندما كانت حياته في خطر هاجر مع امه ويوسف

*(وبعدما انصرفوا اذا ملاك الرب قد ظهر ليوسف في حلم قائلا قم وخذ الصبي وامه واهرب الى مصر وكن هناك حتى اقول لك. لان هيرودس مزمع ان يطلب الصبي ليهلكه. متى 2: 13)

اذن فان سيدنا يسوع المسيح قد هرب الى مصر عندما احس بأن هنالك من يريد قتله*

وهذا هو حالنا نحن المسيحيين فلا احد يريد ان يترك بلد اباءه واجداده وبلد ولد فيه وتربى ودرس ..

4- يردد الكثير من رجال ديننا المسيحي اسطونة مجروخة وهي ان الاتحاد الاوربي يساعد المسيحيين على الهجرة وبرنامج المساعدات مخصص للمسيحيين …

منذ زيارة المالكي للسويد 2007 فان المسيحيين المتواجدين هنا والباحثين عن اللجؤ لم يحصلوا على اقامات بعكس اخوتنا من الصابئة المندائيين والمسلمين الذين حصلوا عليها باعداد كبيرة , كما ان برنامج المساعدات ليس مخصصا للمسيحيين فهو مخصص لكل اللاجئين وليس على اساس الدين او اللون او العرق وبرنامج المساعدات يعطى وفق شروط وهي الالتزام بتعلم اللغة والدورات التأهيلية للانخراط بسوق العمل اي انه وقتي .. ارحمونا فهناك عوائل مسيحية في السويد في حالة صعبة ومأساوية لا تملك اي شيء في العراق ولا تملك حق الاقامة في السويد, اطفال وشيوخ ونساء ورجال يخافون الخروج من البيوت خوفا من الشرطة السويدية وهذه الاخيرة تقتحم البيوت كأن الساكنين فيها ارهابيين وكل فترة واخرى ترجع طائرات ملئية بالعراقيين ومنهم مسيحيين , ترميهم مثل الخراف في مطار بغداد .. عوائل تمرض ولا تستطيع مراجعة المستشفى خوفا من الشرطة … يوم الجمعة القادمة سوف احضر جناز لعراقي مسيحي توفى من القهر والتفكير وبعد موته لم يخلص فلم يدفن لمدة تزيد عن ثلاثة اسابيع لانه لا يملك اقامة ولا يتم دفنه واصبحت قضيته قضية .. هذا في دولة تراعي حقوق الانسان وهناك الكثير والكثير من القصص المأساوية الاخرى ..

هل يعلم رجال الدين المسيحي وعلى الخصوص الكلدان منهم ماذا تقوم به الكنيسة السريانية الارثدوكسية للمسيحيين العراقيين من خلال ابنائها المتواجدين في البرلمان السويدي ومن خلال مؤسساتها , هي تدافع عنهم وتحتضنهم والان في الازمة السورية هي كذلك مع السوريين و الكثير من ابنائنا التجئ للكنائس الشقيقة ولكنائس ؟؟؟ لهذا السبب واسباب اخرى لا مجال لذكرها ..

كم من مسيحي ذهب ضحية للوصول الى اوربا وكم قارب غرق بهم .. هل يسال رجل الدين ما الذي دفع المسيحي لترك بيته و وطنه .. يترك الوطن الذي ولد فيه وعاش ودرس .. بلد ابائه واجداده ؟؟؟ هل يسأل هذا السؤال قبل ان يقول ان المالكي على حق !!

عندما وصلنا الى اوربا حملنا معنا ارثنا التاريخي والاهم حملنا ايماننا المسيحي المشرقي وهذه امانة في اعناقنا وهي رسالة نحملها الى اوربا التي في كثير من مفاصلها مسيحية بس بالاسم .. يستغرب السويديين في مدينتي في ايام الاحاد والاعياد عندما يشهدون حركة تنقل غير طبيعية نقصد بها كنائسنا المشرقية بينما الكنائس السويدية تكاد تكون خالية .. المطران السويدي الكاثوليكي عندما ياتي ويشترك معنا بالقداديس يقول اني في اورشليم السويد وهي مدينتكم , اما انعزالنا عن مجتعنا الاصلي فنترك الجواب للباحثين بما نقوم به , فليس كل ما نقوم به نكتبه ونصرح به لان هناك الكثير يؤمنون بالعمل بالخفية وابوهم السماوي الذي يراهم بالخفية هو الذي يكافئهم هذا ردي المبسط على مقولة رجل الدين: ( بان المسيحيين حال وصولهم بلدانهم الجديدة، غالبا ما يفقدون الاتصال بمجتمعهم الأصلي، ينعزلون ويخسرون أنفسهم، من وجهة نظر الإيمانية أيضا ).

ختامأ ..

1- بعض من المسيحيين العراقيين من كانوا يتسنمون مناصب في الحكومة الحالية كانوا يظهروا على الفضائيات يدعون الاتحاد الاوربي ألا يشجع المسيحيين على الهجرة وكانوا يدعون المسيحييين على البقاء .. هولاء اليوم هم اول من ترك العراق وداسوا على كلامهم واستقروا في بلاد المهجر .

2- نتمنى من رجال ( الدين والسياسيين ) عندما يصرحوا حول واقعنا المسيحي ان يكون ذلك التصريح واقعيأ ولا ينطلق من وجهة نظر نصفية بل يضع الشعب المسيحي امام نظره سواء كان في الوطن او في بلدان الانتشار فواقعنا في اوربا معقد وصعب ايضأ .

3- عندما يصرح رجال الدين او السياسيين حول هجرة المسيحيين , هل أن اقاربهم والاكليروس مشمولين بالتصريح ام انهم استثناء ..؟؟

سيزار ميخا هرمز

* مقتبسة من مقال للاخ بولس يونان بعنوان المطران … وهجرة العائلة المقدسة

عن الكاتب

عدد المقالات : 76

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى