علماء يبتدعون أسلوبا جديدا لعلاج السرطان


نادي بابل


“يو بي اي” واشنطن

ابتدع باحثون أميركيون “تبديلات” بروتينية من شأنها أن تدفع بالخلايا السرطانية لأن تصبح مصانع صغيرة للعلاج الكيميائي.

وذكر موقع “ساينس دايلي” الأميركي أن الباحثين بجامعة “جونز هوبكينز” وجدوا ان هذه التبديلات البروتينية التي تعمل من داخل الخلايا السرطانية نفسها يمكن أن تنشّط دواء قاتلاً لهذه الخلايا لدى التقاط مؤشرات على إصابتها بالسرطان.

وتعد هذه الاستراتيجية الجديدة بالقضاء على السرطان واعدة، فقد اظهرت اول خطوة اجريت مخبرياً، إيجابية في سبيل ابتداع سلاح جديد مهمته علاج السرطان.

ومن المشكلات الموجودة حالياً في مكافحة السرطان، هي أن العلاج الكيميائي يؤذي أيضاً الخلايا السليمة، وفي استراتيجية “التبديل” البروتيني الجديدة، يستطيع الطبيب إعطاء نوع غير فعال من دواء يكافح السرطان، حيث ان الدواء لا يعمل إلا بحال التقاط مؤشر على وجود المرض، ليتحول إلى نوع من العلاج الكيميائي داخل الخلايا السرطانية فقط.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة مارك اوسترميير إن “هذا التبديل في الفعالية يحول الخلايا السرطانية إلى مصانع منتجة لدواء مضاد للسرطان داخلها”.

وأضاف أن الخلايا السليمة تتلقى الدواء أيضاً لكنه يبقى بحالته غير السامة، وقال “نأمل أن تقتل هذه الإستراتيجية مزيداً من الخلايا السرطانية مع خفض التأثيرات الجانبية على الخلايا السليمة”.

وأظهرت التجارب المخبرية على خلايا بشرية مصابة بسرطان القولون والثدي نجاحاً.
وستكون الخطوة اللاحقة تجربة الإستراتيجية على الحيوانات..

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى