عشرات المدنيين يحرقون محال الخمور في قضاء سميل بدهوك بعد إضرام النيران فيها في زاخو


نادي بابل

الكاتب: RS
المحرر: MN
الجمعة 02 ك1 2011 21:08 GMT
السومرية نيوز/ دهوك
أفاد شهود عيان في قضاء سميل بمحافظة دهوك، الجمعة، أن العشرات من المدنيين أضرموا النيران في عدد من محلات بيع الخمور في القضاء، فيما انتقد أصحاب محلات الخمور أداء القوات الأمنية لعدم حمايتهم.

وقال المواطن نيوار جميل،32، سنة من أهالي قضاء سميل لـ”السومرية نيوز”، أن “العشرات من المدنيين هاجموا مساء اليوم عدداً من المخازن ومحلات بيع الخمور في قضاء سميل”، مؤكداً أن “المهاجمين أضرموا النيران في تلك المحلات”.

وجاءت هجمات المدنيين على محال بيع الخمور في سيميل بعد ساعات من الهجمات التي تعرضت لها محلات الخمور في مدينة زاخو الجمعة.

من جانبه، انتقد أصحاب أحد محلات بيع الخمور ويدعى بدري سناطي في حديث لـ”السومرية نيوز”، قائلا إن “الأجهزة الأمنية لم تعمل أي شيء لحماية محلاتنا من الهجمات”، داعيا “الجهات المعنية بضرورة تعويضهم عن الخسائر المادية التي لحقت بهم”.

من جهتها أدانت وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق، الجمعة، هجوم العشرات من المدنيين على محال لبيع الخمور في مدينة زاخو اليوم، وفيما حذر من المساس بالأمن تحت أي ذريعة، أكد أن رئيس الإقليم مسعود البارزاني قرر تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في أحداث اليوم واتخاذ السبل القانونية ضد من قام بها.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق، في بيان صدر عنه الجمعة وحصلت السومرية نيوز”، على نسخة منه، إننا “ندين جميع أشكال العنف التي تنتهك القانون التي قام بها بعض الاشحاص في زاخو اليوم”، مشددا على “أننا لن نسمح بالمس بالأمن والاستقرار وسيادة القانون في الإقليم تحت أية ذرائع كانت”.

وأضاف “وبأمر من رئيس الإقليم مسعود البارزاني تقرر تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في أحداث اليوم واتخاذ السبل القانونية ضد الأشخاص الذين قاموا بتلك الأعمال”.

وكانت اللجنة الأمنية في زاخو دعت المواطنين إلى الهدوء والتعاون مع الأجهزة الأمنية عبر رسالة بثتها بثت تلفزيون (دلال) المحلية المقربة من الحزب الديمقراطي الكردستاني،مؤكدة أن الوضع الأمني مستقر وتحت السيطرة مؤكدة أنها شكلت لجنة للتحقيق في ملابسات الحادث.

من جهته، قال مسؤول إعلام مستشفى زاخو عماد برواري لـ”السومرية نيوز”، إن :حصيلة الأحداث التي شهدتها المدينة بلغت30 مصاباً بجروح خفيفة”، مشيرا إلى أن “معظم المصابين هم من أفراد الشرطة والأمن”.

وشهدت محافظة دهوك اليوم، الجمعة، هجوم عشرات المصلين بالحجارة على مركز للمساج في مدينة زاخو شمال المحافظة على خلفية ما أسموه بـ”خرق” تقاليد المجتمع الكردي عقب صلاة الجمعة، ومن ثم هاجم المئات من المدنيين محلات وحانات بيع الخمور.

وتقع محافظة دهوك، 460 كم شمال العاصمة بغداد، ضمن إقليم كردستان الذي يضم بالإضافة إليها، محافظتي اربيل والسليمانية، ويتمتع باستقرار امني واضح على خلاف العديد من المحافظات العراقية الأخرى وخصوصا العاصمة التي تشهد بين حين وآخر أعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى