صوت اخر في سماء الفن طلال هرمز (ممّو ) گريش / بقلم فؤاد بلّو


نادي بابل



انه الصوت الشجي الذي شقَ طريقه في مصاب الكبار من عمالقة الغناء من ابناء شعبنا على اقل تقدير… ذلك الصوت المليء بالاحساس والعذوبة التي قل ماتسمعها او تلمسها في اصوات اخرى ، بهدوء هذا الشاب وخلقهُ الرفيع تراه قريب من القلب، بحنان صوته وغدوبة اوتاره لدرجة لاتصدق هذا الشاب الخجول يعلو المنصة بهذه الجرأة والوزن العالي في الغناء….

طلال گريش الذي ولد في العراق سنة 1973 اخ لست اخوه من ابناء ممّو گريش تلك العائلة الالقوشية العريقة التي سكنت بغداد ، ترك بلده العراق اسوة بباقي مسيحي العراق ليستقر في كندا وهناك يبدأ مشواره الابداعي في الغناء وبدعم وتشجيع من اخيه الاكبر نبيل الذي كتب ولحن له الكثير من اغانيه التي كانت احد اسراء نجاحه اضافة الى موهبته الرائعة.

المتألق طلال گريش كفوء بإداء الاغاني السورث وبلهجاتها بصورة جيدة وبأتقان وايضاً يغني بالعربية بجدارة .

بعد اثنين وعشرين عاماً من الغربة قد فاض قلبه بحنان وشوق للوطن وبلدته القوش وعاد اليه ليزوره كفنان ويقيم عدة حفلات في شمال العراق وكانت كبرى حفلاته في مسقط رأسه ( القوش ) التي غنى فيها ساعات طويلة بعد ان استقبل بلهفة وحفاوة من قبل اهاليها صغاراً وكباراً في قاعة وردة للحفلات هاهو طلال گريش اندمج مع الجمهور بفرحة كبيرة ودمعة فرح تندثر من عيونه وهو يغرد فوق المسرح في وسط دائرة كبيرة من محبيه وعشاقه من الجمهور … إضافة لذلك المقابلات التي اجريت له من قبل قناة عشتار وقناة اشور الفضائية .

ان صوت طلال قد وصل الى جميع بلدان التي تقطنها جاليتنا وبهذا قد كثره زياراته الى هذه البلدان برغبة وطلب من محبه ليحيي حفلاتهم ومنها ديترويت ، شيكاغو ، كاليفورنيا في امريكا ، استراليا ، نيوزيلاندا ومعظم بلدان اوروپا يقيم حفلات تلو الحفلات ونجاحات تلو اخرى… اضافة الى الدعم الكبير الذى تلقاه من قبل اخيه نبيل گريش الذي كان يرشده بمعظم اغانيه ، هذا الشاب الموهوب قد تألق وشق طريقه في الغناء بنجاح وسرعة فائقة وبأحسن قدراته… ايضاً كان للكثير من الفنانيين بصمتهم على نجاحه وتسلقهُ سلم الغناء بجدارة ومن بينهم ملك الاغنية الرومانسية الاشورية اشور بت سرگيس والمبدع الكاتب والملحن داؤد برخو وايضاً الكاتب والملحن القدير امير يونان وفؤاد بلّو ، سرگون نيشا ، ولسن ليلو ، رمسن شينو ، ومبدعين اخرون ولاننسى الموزع والفنان القدير المبدع في اعماله داني شمعون الذي اشرف وقام بتوزيع جميع البوماته التي هي الاول بأسم (ذكريات) سنة 1995 والثاني بأسم (ليوّن آنا) سنة 2003 والثالث (X LOVE) سنة 2008 وقريباً ترقبوا الالبوم الرابع بعون الله …

يتيمز لون هذا الشاب بتجديد اغانينا التراثية ناهيك عن اللون الجديد الذي يعشقهُ الجيل الجديد.. قد غنى حفلات عديدة مع الكثير من فنانينا وفناناتنا ومنهم الفنان سرگو گبريال ، جنان ساوا ، رمسن شينو ، ادوني عوديش ، مناضل تومكّا ، ماجد كاكّا ، عميد اسمرو ، جوليانا جندو ، جولي يوسف ، سوسن نجار واخرون كثيرون.

ان احد اسباب الشهرة ، النجاح ، والتألق لكل فنان يأتي بدرجة اولى من جمهوره ومحبيه ومؤيديه فأنت يا طلال قد دخلت قلوبهم ورسمت الابتسامة على وجوههم بأغانيك الحلوة والعاطفية الرقيقة وبهذا لايسعني الا ان اقول:

قليلة هي كتابة العبارات بحقك فأنت كالملاك يطل على ابناء شعبنا في معظم دول الاغتراب.

المزيد في النجاح والموفقية ودمتا بتألق نجماً ساطعاً في سماء الفن.

تحية خالصة الى فناننا القدير طلال گريش

 

بقلم: فؤاد بلّو

سان دييگو

11/9/2013

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى