سينودس الكنيسة الكلدانية يلتئم غداً لانتخاب خلفاً للبطريرك دلي


نادي بابل

 

 

عمّان – أبونا

قام البابا بندكتس السادس عشر بدعوة سينودس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية في كانون الثاني الحالي، لانتخاب خلفاً للكاردينال عمانوئيل الثالث دلي، بطريرك بابل للكلدان، الذي تم قبول استقالته من قبل الأب الأقدس، اليوم الأربعاء 19-12.

الكنيسة الكلدانية هي أكبر جماعة مسيحية في العراق، وتتألف من ثمانية أبرشيات، ومائة رعية، وحوالى نصف مليون من المؤمنين، والذي انخفض عددهم بشكل كبير منذ سقوط نظام صدام حسين والغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في العام 2003.

خلال الحرب وانعدام حالة الأمن، كان المسيحيون في العراق عرضة للاضطهاد والعنف في كثير من الأحيان، بما في ذلك الهجمات بالقنابل والقتل والخطف، مما أدى إلى موجه كبيرة من هجرة الجماعة العراقية المسيحية إلى الشتات.

خلال الاضطرابات التي تلت الغزو الأمريكي، عانت الكنيسة الكلدانية من خسائر كبيرة. أبرزها اختطاف رئيس أساقفة الكلدان بولس فرج رحو في 29 شباط 2008، ومقتله بعد أيام. وأيضاً مقتل الكاهن الشاب رغيد كني، من رعاة كنيسة الروح القدس، الذي قتل في 3 حزيران 2007 في الموصل، إلى جانب الشمامسة المساعدين: بسمان يوسف داود، وحيد حنا إيشو، غسان عصام بيداود، بعد احتفالهم بالقداس الإلهي.

وانتخب البطريرك عمانوئيل الثالث دلي (85 عاماً) بطريركاً للكنيسة الكلدانية في 3 كانون الأول 2003، خلفاً للبطريرك رفائيل بداويد الأول.

سوف يلتقي سينودس أساقفة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في روما يوم 28 كانون الثاني 2013، وسيتم برئاسة الكاردينال ليناردو ساندري، رئيس المجمع الحبري للكنائس الشرقية، والذي قام مؤخراً بزيارة إلى العراق، استمرت لمدة خمسة أيام زار خلالها كل من العاصمة بغداد وكركوك وأربيل.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى