سيدة استراليا ترعى طفلا عراقي أصبح نجما في برنامج مواهب استراليا


نادي بابل


من يتذكر هذا الطفل وجد هذا الطفل مع اخيه الأصغر في احدى ملاجيء محافظة بغداد مع بداية الحرب الأخيره عثرت عليهم سيده استراليا تدعى مورري كيلي مؤسس جمعية “الأطفال” أولاً الأستراليه جلبت هؤلاء الأطفال من العراق بطريقة لايستطيع اي منا تصورها أو فعلها لما كان العراق عليه من فوضى وتدمير الا انها جلبت هؤلاء الأيتام ببالغ الشجاعة والايثار. قامت على علاجهم والسهر عليهم حتى تماثلوا الى الشفاء وبعد ذلك رفضت عودتهم الى العراق وقامت بتبنيهم فكانت لهم نعم الأم الحنونه والأنسانة العظيمه هم ومعهم المئات من جميع اسقاع الأرض ومن كل الديانات والالوان ولكن المختلف مع هذين الرجلين الأن انهم اصبحوا ابنائها الرسمين وهي امهم على الورق وأمهم التي اغدقت عليهم كل انواع الحب والعطف والحنان.

لكن مورري طلبت من شخصياً أن تعود معهم الى العراق كي تبحث عن اهلهم الحقيقين عندما تبلغ اعمارهم السن القانوني وبدوري اناشد المسؤولين ان يعملوا على تسهيل هذه المهمة كي نجمع هؤلاء الشباب الأن بأهلهم الأصليين فأنهم أبناء العراق أولاً وقد دفعوا ثمن ذلك الأنتماء بأن تقطعت أوصالهم بسبب حماقة حكام العراق لذا اطالب الخيرين أن يحققوا أمنيت (السيده مورري كيلي) فهي تستحق منا الوقوف اجلالاً وأكباراً لأم أبنائنا التي لم تلدهم علماً انهم اصبحوا من المتميزين في استراليا حيث ان هذا الشاب قد شارك برياضة السباحه منافساً على مراكز متقدمه والأن يعبر الى المرحلة الثانية في مسابقة برنامج غنائي يعتبر من اشهر البرامج العالمية ..

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى