سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو يلتقي بالجمعيات الكلدانية العاملة في سان دييغو في مقر كاتدرائية مار بطرس


نادي بابل

استقبل سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو راعي أبرشية مار بطرس الرسول الكلدانية ممثلي عدد من الجمعيات الكلدانية العاملة في مدينة سان دييكو الأمريكية يوم السبت 11-5 بمقر كاتدرائية مار بطرس وبحضور الأب الفاضل نوئيل كوركيس الراهب.

في بداية اللقاء رحب سيادة المطران بأعضاء الجمعيات قائلا:

“انا مسرور جدا لهذه اللقاء الذي جاء بناءا لطلبكم. وهذا يدل على شعوركم وحرصكم ودعمكم لكنيستكم … انا فخور بكم وبجمعياتكم التي أصبحت الان وبحق أعمدة وركائز قوية لحمل ونشر الهوية القومية الكلدانية بين ابناء شعبنا الكلداني في سان دييكو، ودوركم الكبير في النشاطات والمهرجانات والفعاليات الكنسية والاجتماعية، لذا فأنتم تستحقون كل شكري وثنائي”

وفي معرض الأسئلة الذي طرحت حول الهوية القومية الكلدانية للكنيسة وتصريحات سيادة البطريرك الأخيرة، قال سيادته:

“أننا هنا في سان دييكو .. كنسية ورجال الدين ومؤمنين وعلمانيين نشكل مركز الثقل الأقوى في اتخاذ القرارات، …وحمل هويتها القومية الكلدانية، هي خط احمر لا مساومة عليها….. ولدنيا كل الإمكانيات والسبل لتحقيق ذلك. ونحن مهيئين لها، وان شاء الله ستميل كفة الميزان لصالحنا لان الله والحق معنا ..اضاقة الى أننا نشكل العدد الأكثر كما ونوعا للتأثير في اتخاذ القرار.”

وفي نهاية الحديث طمأن سيادة المطران الحاضرين قائلا:

“منذ 2500 سنة لم نمتلك دولة ولا مدرسة ولا اي شئ اخر… ولكن حافظنا على انفسنا وعلى قوميتنا ولغتنا وطقوسنا بسبب ان الكنيسة دعمت المؤمنين والمؤمنين دعموا الكنيسة ولهذا لا يستطيع اليوم احد ان يثنينا عن ذلك”.

هذا وحضر اللقاء السيد ناصر عجمايا رئيس الاتحاد العالمي للأدباء والكتاب الكلدان القادم من أستراليا لحضور المؤتمر الكلداني الثاني في ديترويت ورأى بأم عينيه التعاون المشترك بين الجمعيات والكنيسة، وقال أحسدكم على ذلك وحبذا لو كان عندنا ذلك.

واستمر اللقاء ووضع الخطة للتعاون بين الجمعيات والكنيسة بكل المجالات الثقافية والقومية والرياضية والدينية.

فاروق يوسف خيا

عضو الاتحاد العالمي للأدباء والكتاب الكلدان

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى