سيادة المطران رمزي گرمو يقيم قداسا بمناسبة عيد انتقال امنا مريم العذراء الى السماء/بلجيكا


رعد دكالي
رعد دكالي

ترأس سيادة المطران رمزي گرمو الزائر الرسولي على الكلدان في عموم اوربا قداسا إلهيا في مدينة بانو البلجيكية يوم الخامس عشر من الشهر الجاري بمناسبة عيد انتقال امنا مريم العذراء الى السماء والذي نحتفل بهذا العيد الكبير في نفس التاريخ من كل عام, وشارك الاب فراس غازس راعي خورنة مارتوما الرسول في هولندا مع سيادة المطران في الذبيحة الالهية مع مجموعة  من الشمامسة و بحضور جمع غفير من ابناء شعبنا القادمين من مختلف دول العالم واوروبا على وجه الخصوص, وبعد الانتهاء من قراءة الانجيل بالسورث والعربي شكر الاب فراس سيادة المطران رمزي كرمو لحضوره ومشاركته القداس بهذه المناسبة الكبيرة وبعدها نقل الاب فراس للمؤمنين تحيات وسلام وبركات غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام والذي كان من المقرر حضوره ولكن ونظرللظروف الصعبة والمؤلمة التي يعيشها ابناء شعبنا المسيحي من اضطهاد وتهجيرأراد غبطته البقاء معهم في محنتهم ويعطيهم بركته وصلواته ويكون لهم أب وراعي ,بعد ذلك بدأ سياده المطران بالقاء كرازة حول انتقال العذراء مريم وما جاء في كلمة الله(الانجيل),وأشار الى ان العذراء ماتت  ولكن لم يكن القبر مكانها الاخير بل السماء هي مكانتها,وقال نحن ايضا ايها المؤمنون ليس القبر هي نهاية حياتنا وليس هو بيتنا الاخيربل نحن المسيحيين نؤمن بالانتقال مثلما انتقلت العذراء امنا وهنا يجب ان يكون ايماننا قوي ليس فقط بالكلام وانما بالفعل والتطبيق لكي نثبت نحن حقا مسيحيين وانتم ايها الاحبة القادمين من الشرق عليكم التمسك بايمانكم لا بل تقويته ونشره,انتم جئتم الى بلاد الغربة ليس فقط للامان والاكل وملذات اخرى عليكم التمسك بايمانكم المسيحي ويكون كل واحد منكم مثلا صالحا للرب يسوع المسيح,واشار سيادته في كرازته الى مأساة العراقيين وخاصة المسيحيين وما تعرضوا له من هجرة واضطهاد وظلم ونهب وسلب وتضرع الى الرب ان يمن عليهم ببركاته ويعودوا الى بيوتهم واعمالهم ويمارسون حياتهم الطبيعية,هذا وعبر سيادته عن فرحته الكبيرة وهو بين ابناء رعيته من دول اوروبا ومشاركته معهم عيدهم الكبير , وختم كرازته  بالشكروالتقدير للاب فراس غازي على ما بذله من جهود لاقامة هذا القداس بالتعاون مع الجانب البلجيكي وشكر جميع الحاضرين ايضا.

للامانة انقلها: اختفت جميع مظاهر الفرح والاحتفال من غناء ورقص ودبكات ووو..هذه السنة تضامنا مع اهلنا واحبتنا في وطننا الام و الظروف التي يعيشونها,القداس والصلوات والطلبات الى الله والعذراء مريم كانت محطة اهتمام الجميع,ومن هنا نطلب جميعا من الرب يسوع ان يحل الامن والسلام والعوده السريعة لكل من طرد وهجر من بيته.

       يا مريم العذراء صلي لاجلنا

                          رعد دگالي/بلجيكا

عن الكاتب

عدد المقالات : 71

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى