سويدي يظل على قيد الحياة شهرين محصورا في سيارته تحت الثلج


نادي بابل

سيارة مغطاة بالثلج في اوميا

قالت الشرطة إن درجة الحرارة في المنطقة كانت قد انخفضت مؤخرا إلى 30 درجة مئوية تحت الصفر

قالت الشرطة السويدية إن رجلا نجا من الموت على الرغم من أنه ظل محصورا في سيارته التي غطاها الثلج لشهرين وبدون طعام.

وعثر على السيارة الجمعة في نهاية طريق فرعي يمر عبر غابة على بعد نحو كلم واحد من الطريق الرئيسي شمالي السويد.

وقالت الشرطة إن درجة الحرارة في المنطقة كانت قد انخفضت مؤخرا إلى 30 درجة مئوية تحت الصفر.

وقال الرجل الذي بدا منهكا جدا وغير قادر على تلفظ سوى كلمات قليلة جدا، إنه ظل داخل السيارة منذ 19 ديسمبر/كانون الاول الماضي. وانه ظل على قيد الحياة معتمدا على شرب الثلج الذائب.

وقالت الشرطة انه ليس لديها اي سبب للتشكيك في حكايته.

وتتم معالجة الرجل الذي لم يعلن عن اسمه في مستشفى جامعة اوميا، حيث يقول الكادر الطبي إن صحته اخذة بالتحسن بالنسبة للوضع الذي كانت عليه.

وافادت صحيفة فاستيربوتن كورير إن رجال ازاحة الجليد عثروا على الرجل البالغ من العمر 45 عاما، بعدما وجدوا ما ظنوه في البداية حطام سيارة تحت الثلج، الا انهم لمحوا عند ازاحتهم الثلج عنها حركة في داخلها عبر احد نوافذها.

وقال الشرطي ايبي نيبيرغ ان الرجل كان مستلقيا في حقيبة نوم في المقعد الخلفي للسيارة.

واضاف انه كان في حالة متعبة جدا، ومنهكا، وقال لهم إنه ظل على هذا الوضع لزمن طويل وانه عاش على التهام الثلج.

واكمل “لقد قال لنا بنفسه انه لم يأكل شيئا منذ ديسمبر/كانون الاول”.

ونقلت الصحيفة عن الاطباء في مستشفى جامعة اوميا انه يمكن للمرء أن يظل على قيد الحياة دون طعام لنحو اربعة اسابيع.

وقال احد الاطباء للصحيفة بأن الرجل ربما استطاع البقاء لهذه الفترة الطويلة لدخوله في نوع من السبات.

bbc العربية

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى