سلوك مستخدمي “فيسبوك” و”تويتر” صبياني!!


نادي بابل

على الرغم من حسنات مواقع التواصل الاجتماعية كـ”فيسبوك”، الا انه لا يخلو من السيئات العديدة، ورغم العمر القصير نسبيا للشبكات الاجتماعية في الانترنت، فإن تأثيرها على مستخدميها يحظى باهتمام الباحثين في مختلف المجالات. من هؤلاء سوزان غرينفيلد، باحثة بريطانية في المخ والأعصاب لاحظت وجود سلوك “صبياني” لدى مستخدمي فيسبوك وتويتر.

سلوك مستخدمي "فيسبوك" و"تويتر" صبياني!!

فيسبوك ادى إلى ضعف
التعاطف مع الآخرين

خلقت الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر وما شابهها جيلا مهووسا بذاته، لا يقدر على التركيز سوى لفترات وجيزة فقط ويتصرف كالأطفال الصغار الذين يلحون باستمرار على تلقي رد فعل أو جواب. وهذا بالضبط ما تحذر منه غرينفيلد، بقولها: “يتأقلم مخنا بشكل تطوري مع التغيرات في محيطه، بما في ذلك الشبكات الاجتماعية. والاستخدام المفرط للإنترنت في الوقت الراهن يبعث على القلق”.

ولا تنكر الباحثة وجود إيجابيات ولكنها ترى أنها مليئة بالكثير من “التفاهات” وخاصة في موقع تويتر. وتقول “لا أحد يهمّه حقا ماذا أكل هذا الشخص أو ذاك على وجبة الفطور مثلا. مثل هذا النوع من النصوص القصيرة على تويتر تذكّر بطفل صغير يريد دائما مباركة من أمه على ما يقوم به ويقول: أنظري يا أمي ماذا أفعل”. وتعتقد غرينفيلد أن “أزمة وجود” هي الدافع وراء هذا السلوك الصبياني أو “التبرهيش” كما يقول المغاربة.

وتضيف “الهمّ الأكبر لعدد متزايد من مستخدمي فيسبوك يكمن في جذب انتباه الآخرين إلى ما يعملونه أو يكتبونه. قسم منهم بات يعرّف نفسه فقط من خلال ما يعرفه الآخرون عنه ومن خلال نظرة الآخرين إليه. أي أن البعض يفقد القدرة على تقييم ذاته بذاته ويصبح همه منحصرا في “اذا أنشر لكي يليق بمقام الفيسبوك وينال إعجاب الآخرين”.

وما يثير قلق الباحثة البريطانية هو أن حياة بعض الأشخاص أصبحت تتمحور حول عدد “النقرات والأصدقاء”. وتقول إن بنية الجهاز العصبي للمخ تتغير لدى هؤلاء ولدى الذين يبالغون في ألعاب الكمبيوتر. وتضيف “يواجه الشباب خاصة مشكلة في الحفاظ على التواصل بالعينين أثناء المحادثة ويعجزون عن تفسير لغة جسد ونبرة صوت من يُحادثهم. وهذا يؤدي بشكل عام إلى ضعف التعاطف مع الآخرين”. وتختم “المشكلة ليست في الانترنت إنما في الجرعة التي نأخذها منها”.

ملاحظة: الصور للتوضيح فقط!

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى