زواج الاقارب في العراق حيث غلبة التقاليد الاجتماعية على الصحة


نادي بابل

 

 

أحد الأفراح الجماعية في العراق

لا تزال ظاهرة زواج الأقارب واسعة الانتشار في العراق رغم التشوهات الخلقية التي يدفع الأطفال ثمنها دائما ويعاني الأهل من تبعات علاجها وتكاليفها، وتبقى الغلبة للعادات الاجتماعية التي يرى فيها الكثيرون سببا وجيها للزواج من ذوي القربى بدل التوجه الى الدائرة الأوسع اجتماعيا لاختيارحياة صحية لنسلهم.

وسيم باسم بغداد :elaph.com

يعتبر العراق بين أكثر الدول العربية في انتشار ظاهرة زواج الأقارب ، في وقت تزداد فيه التشوهات الخلقية وإنجاب أطفال غير أصحاء ، لكن ذلك لا يحول دون انتشار الظاهرة بسب المعتقدات والتقاليد الاجتماعية. وعلى رغم ان وهاب حسين تزوج من ابنة عمه وخالته ، وأنجب طفلين يعانون من تشوهات خلقية ، الا انه يستمر في محاولته إنجاب المزيد من الأولاد. ويعترف حسين ان الفحوصات الطبية التي أجراها لا تشير الى نتائج إيجابية لكنه لن يستسلم لليأس ، لأن (الامر بيد الله). وليس حسين سوى واحد من بين عشرات الأسر والعوائل التي تحبذ الزواج من الاقارب وتعتبره واجبا في بعض الأحيان ، بموجب عادات وتقاليد يحرص عليها ابناء القرى والأرياف بصورة خاصة في مناطق مختلفة من العراق .

نقص الوعي

وفي الوقت الذي يؤكد فيه الطبيب عصام أمين ان زواج الأقارب ، يعد من العوامل الرئيسية للتشوهات الخلقية والأطفال غير الأصحاء والمصابين بالتوحد ، الا ان نقص الوعي يحول دون لجم هذه الظاهرة.

وفي غضون شهر واحد ، فحص امين ،نحو سبعة أطفال يعانون من أمراض الدم الوراثية . يقول امين: المشكلة إجتماعية قبل ان تكون صحية ، فلابد من إقناع المواطن بضرورة الفحص الاستباقي قبل الزواج للتأكد من (صلاحية) الطرفين لإنجاب الاطفال. ويتابع امين : زواج الأقارب من الدرجة الاولى في العراق شائع بشكل كبير والأكثر شيوعا زواج الأقارب من الدرجة الثانية.

ويخمن أمين ان واحداً من كل ستة عراقيين يتزوج في الوقت الحاضر من بنت العم أو بنت الخال.

أسر المستقبل

وفي الكثير من الأرياف في العراق ترى النتائج المترتبة على زواج الاقارب ماثلة بشكل صارخ. ففي قرية الزيار في محافظة بابل (100 كم جنوبي بغداد) ، ينحدر نحو ثمانية اطفال معوقين من عائلتين من الاقارب ليتفرع عنهما أولاد معوقون سيشكلون أسرا في المستقبل ، وربما يعيدون نفس الكرّة في زواج الأقارب مما يزيد من فرص العوق . الحاج مصطفى (40 سنة) اب لخمسة أطفال ، ثلاثة منهم من اطفال ( التوحد) ،والطفل الاخر يعاني من مشاكل في البصر ومن المحتمل ان يفقد بصره تماما بحسب اطباء.

ويشير مصطفى المتزوج من ابنة عمه، اضافة الى ان الامهات ينتمين الى نفس العائلة : لم يعد بالإمكان سوى معالجة اطفالي ، وإذا كان السبب زواج الاقارب فلم يعد بإمكاني عمل شيء.

استطلاع

ويخمن الباحث الاجتماعي لطيف حسن نسبة زواج الاقارب في العراق بما يزيد على 30 بالمائة من المجموع الكلي للزيجات السنوية ، مشيرا الى عدم توفر احصائية دقيقة في هذا المجال . واجرى حسن عام 2002 وهي فترة زمنية بعيدة مسحا صحيا بحكم عمله وقتذاك في مؤسسة صحية عراقية . وشمل نحو مائة اسرة في جنوبي بغداد وصولا الى محافظة بابل حيث اوضح الاستطلاع ان نسبة زواج الاقارب مرتفعة في هذه المناطق التي في اغلبها ذات طبيعة ريفية . ويتابع : على رغم ان الكثير من الاسر انتجت اطفالا اصحاء الا ان اسرا اخرى اثمر فيها زواج الاقارب عن ولادة اطفال معوقين . ان المشكلة بحسب حسن هو في غياب الوعي ، وعدم توفر استعدادات نفسية ذاتية لدى الناس للتخلي عن هذه الممارسة.

ويعترف حسن : بالتأكيد هذا امر صعب ، ويجب ان تتجه أجندة التوعية الى إقناع الناس بضرورة الفحوصات الطبية قبل الزواج لان هذا أسهل الطرق وأقلها كلفة للحصول على أسرة صحية .

الجدير بالذكر ، ان الكثير من الدول تمنع زواج الاقارب مثل قبرص الا ان هذا الحل – بحسب حسن – غير عملي في العراق ولا يتوافق مع الشرع والقانون ، عدا كونه يتعارض مع الحريات الشخصية التي يكفلها القانون في العراق.

كما ان التقاليد القبلية والعشائرية تتفوق على مفاهيم العلم والإرشاد الصحي . ويدعو حسن الى الاستفادة من الارشاد الديني كسبيل للحد من تأثير التقاليد الاجتماعية في هذا المجال بغية استثماره في التنبيه من خطورة زواج الأقارب ، طالما ان الدين الاسلامي لا يفضل زواج الاقارب ، وفقا لحديث نبوي (اغتربوا لا تضووا). ويمكن تصور صعوبة هذه الحلول اذا ما عرفنا ان الكثير من الزيجات في العراق لا تسجل حتى في دوائر الاحوال المدنية . لكن اجبار الراغبين في الزواج على فحوص ما قبل الزواج يعد حلا مثاليا .

فحوصات مسبقة

وسعت الدولة في بداية الثمانينيات – بحسب حسن – الى جعل الفحوصات الزامية ونجحت في ذلك لفترة من الوقت ، الا ان الاهتمام به انحسر بشكل كامل في الأعوام التالية والى الآن. أحد ضحايا زواج الاقارب بحسب ما دلت الفحوصات الطبية ، الفتى سمير عبيد ، فهو في السنة العاشرة من العمر ، ومصاب بضمور في عضلات الأرجل والأيدي ، إضافة الى كونه عديم الرقبة ولا يتجاوز طوله التسعين سنتيمترا.

لكن والديّ حسن لم يعبئا لحالة سمير واستمرا بإنجاب ثلاثة اطفال ، كلهم توفوا في عمر الثمان سنوات . من ضحايا زواج الاقارب أيضا ، كريم الخفاجي الذي اجرى مع زوجته فحوصات مسبقة قبل الزواج أثبتت عدم وجود فرصة لإنجاب أطفال أصحاء لكنهما أصرا على الزواج وكانت النتيجة ان طفلهما ورثا صفات الوالدين وهو ما يسمى علميا ( الجين المعطوب ). طبيا ، يفسر الطبيب لؤي قاسم ، ما يحدث بان الصفات الوراثية عند الإنسان ، تتكون من نسختين ، واحدة من الأم ، والأخرى من الأب مما يتسبب في نقل الأمراض الوراثية بصورة مضاعفة.

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى