رسالتي لكم في الصوم الكبير


نادي بابل

أعلام البطريركية

البطريرك ساكو

الاثنين القادم نبدأ الصوم الكبير، زمن التوبة والاهتداء، والمصالحة مع الذات، ومع الربّ، ومع الاخرين، لنستفيد منه للصلاة والتفكير، والمراجعة والتصويب والتعديل لاستعادة الوحدة والتناغم فينا، فالانقسام خطيئة، وعليه ينبغي ان نتصرف بروح المسؤولية في كلِّ ما نقول ونفعل
أدعوكم الى الصيام قدر الامكان مثلا في الاسبوع الاول والوسط والاخير، كما اتمنى ان ينضّم اخوتُنا المسلمون الى الصيام معنا لبضعة ايام من اجل
*عودة السلام والاستقرار والحياة الكريمة عاجلاً الى بلدنا وبلدان المنطقة، فالظروف صعبة جداً، وخصوصا ً بالنسبة الى العائلات المُهَجَّرة
* تفعيل قيّم الاخوّة والتعاون والمواطنة والعيش المشترك من خلال اقامة علاقات طيبة مع الجميع، وتغليب المسامحة والمصالحة والخير العام، والكَفّ عن التعصبّ و خلق التوترات والمنغّصات
* السعي لعيش معاني الاخلاق الحميدة والمثل العليا كالصدق والتضحية والامانة ومساعدة المحتاجين” الاخ الذي يساعد اخاه هو مدينة محصنة” ( الامثال 18/19
* ان نحب بلدنا مثلما نحبّ والدينا، فالأرض مهمة، وهويتنا مرتبطة بها، لنجدد التزامنا، ولنعزز وحدتنا في التنوع، فالتنوع من تصميم الله والقواسم المشتركة التي تجمعنا كثيرة
* ان نحب كنيستنا ونُساهم مساهمة فعالة في تجديدها وعودتها الى ينابيعها الاصيلة ووحدتها لتغدو مرجعيّة روحية وانسانية وثقافية تحقق دعوتها ورسالتها في مجتمعاتنا، وعليه يجب تعزيز الوجود المسيحي في العراق والشرق، فالمسيحيون شهود رجاء، وحملة اصالة وتاريخ وحضارة
لقد مررنا بظروف أصعب مِمَّا نحن عليه-وهذه السنة نستذكر مرور قرن على مذابح سيفا-سفر برلك– لذا علينا الصمود وتجديد الثقة فالمستقبل أمامناً

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى