رسالة غبطة البطريرك ساكو إلى الإخوة المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك


نادي بابل


السلام عليكم
في البدء أتقدم باسمي وباسم مسيحيي العراق بأزكى التهاني والتبريكات من كلِّ المسلمين والمسلمات بمناسبة حلول هذا الشهرِ الفضيلِ، متمنيًا أن يأتي بالخير واليمن والسلام للعراق والعراقيين.
أيها الإخوة،
مثلما هو معلوم أنّ الصوم فرصة للتعبير عن خضوعنا المطلق لإرادة الله تعالى، واعترافنا بسموه وارتباط وجودنا به، وهو ايضًا فرصة للتضامن من خلال عمل الإحسان (الزكاة) واقتسام الافطار.
الاسلام يطمح الى استتباب الأمان والاستقرار وتأمين حياةٍ حرّة كريمة لكافة البشر من دون تفريق ولا تمييز، لأن الله خلقهم إخوة متساوين. وكثيرٌ من الناس ينظرون إلى شهر الصيام هذا كزمنٍ فريد للصلاة وعمل الإحسان وطلب الغفران عن الزلات، وبالتالي كفرصة لتحقيق مصالحة حقيقية مع الذات ومع الجماعات والشعوب.
إنّ بلدنا يمرُّ في مرحلة حرجة يصعب توقع ما ستؤول إليه الأمور إذا لم نحصن عيشنا المشترك ونتمسك ببعضنا البعض، ونسدّ الطريق أمام من يريد ان يفرقنا ويشتتنا ويقضي على عيشنا المشترك تحت أية ذريعة. لنحافظ على لحمتنا الوطنية ولنعتمد لغة الحوار والتفاهم في حل النزاعات خصوصًا اننا جماعة واحدة بالرغم من تنوعنا، بيننا الخبز والملح.
لنصم مسلمين ومسيحيين في هذا الشهر الكريم، كلُّ بطريقته من اجل المصالحة والسلام والاستقرار.
نبقى نتطلع لكي يعود الجميع بعقول تفكر وقلوبٍ تُحب وايدٍ تعمل فيعود الفرح!

صوم مبارك ودعاء مستجاب

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى