رحيل داعية السلام العالمي احمد حمروش / سلام كبة


نادي بابل

   الجمعة 28 تشرين الاول 2011 كان موعدنا مع رحيل العلامة الاستاذ احمد حمروش رئيس منظمة التضامن الآفروآسيوي AAPSO منذ عام 2008،وعن عمر ناهز التسعون!واذ تفتقد المنظمة وحركة السلم العالمية خدمات هذا العالم الجليل،فهي مدعوة لمضاعفة الجهود الرامية لوقف العنف في جميع انحاء العالم،والحث على دراسة المشاكل الوطنية والدولية العقدية وايجاد الحلول لها،حل المشاكل السياسية بالطرق السلمية،مكافحة التسلط،الدعوة الى التعاون الثقافي والحوار بين الأديان واحترام الأديان السماوية والعقائد..فلا اكراه في الدين،الاهتمام بالبيئة،اعتبار الرياضة وسيلة حضارية للسلام،نشر مفاهيم المحبة والخير والجمال والتواصل بين الشعوب،تأمين العمل للعاطلين،ضمان الرعاية الاجتماعية التي تؤسس للسلام ،تنظيم المسيرات الجماعية التي تحمل الورود واغصان الزيتون،تشجيع المسرح والتمثيل لدعم السلام،نشر الوعي بحقوق الانسان،انقاذ الارواح بكل الوسائل،تقديم الرعاية الصحية وخاصة للأطفال،مساهمة المرأة في الدعوة للسلام.

   ويزداد عبئ منظمة التضامن الآفروآسيوي وكل فصائل حركة السلام العالمية لدعم حركة الشعوب الاحتجاجية في المنطقة العربية وكل بقاع آسيا وافريقيا ضد الانظمة السياسية الاستبدادية الحاكمة ولمكافحة الفقر وبسبب تفاقم صعوبات العيش واشتداد الازمات في شتى ميادين الحياة اليومية،ولأنقاذ شعوبنا من الدعايات المعادية المضللة وانارة طريق العمل وتعبئة القوى الاجتماعية في كل مكان عبر خطوات مدروسة عملية!وفي سبيل الغاء المعاهدات الاسترقاقية الاستعمارية واجلاء القوات الاجنبية والتخلص من القواعد العسكرية الاجنبية ورفض المشاركة في الاحلاف العسكرية العدوانية ،ورفض التدخل الاجنبي في الشؤون الداخلية للبلدان ،وتحرير الاقتصاد الوطني والسياسة الوطنية من النفوذ والهيمنة الاجنبية ،ومقاومة سياسة ارهاب الدولة والارهاب الدولي ،والمطالبة بالحريات الديمقراطية والدفاع عن حقوق الانسان وتعزيز التضامن بين الشعوب ،والتحقيق في جرائم الاستعمار والامبريالية،ومتابعة هيئات التحقيق المحلية والدولية المشكلة لمكافحة مظاهر الفساد والارهاب والتخريب وتقديم المجرمين الى المحاكم ،والتضامن مع الشعوب العربية في النضال ضد الاستعمار والصهيونية واستبداد الحكام، والمطالبة بحكومات وطنية تخدم النظم الفيدرالية التعددية البرلمانية والمؤسساتية المدنية والسلم والاستقلال الوطني الناجز.

   كما يزداد عبئ منظمة التضامن الآفروآسيوي وكل فصائل حركة السلام العالمية لمكافحة الطائفية السياسية على كافة الاصعدة وفصل الدين عن الدولة،وتفعيل الولاء للوطن والشعب فقط،ورفع الغطاء عن عـورة عبيــد التحاصص والتوافق والمشاركـة في فرهدة الاسلاب!ان معالجة ظاهرة الفساد حديث اجوف دون القضاء على السدود المنيعة التي يحتمي خلفها الفاسدين ومنها المحاصصة الطائفية والسياسية التي توفر الحماية لمافيات الفساد،ومناهضة الحملات الايمانية الجديدة والنصوص المندلعة على الجدران واليافطات المعلقة والتغيير الطائفي لأسماء المدارس والمستشفيات والمنتزهات والقرى والمدن،الى جانب محاصرة الفساد الانتخابي ومقاولي الاصوات وسماسرة الانتخابات والانتهاكات الفاضحة وممارسة التهديد،اطلاق الوعود الكاذبة،واشاعة اجواء الخوف،وشراء الاصوات والولاءات بالمال السياسي والمال العام،واخفاء مصادر التمويل!

    وعلى منظمة التضامن الآفروآسيوي تكليف اشخاص ذوي سمعة تاريخية سياسية طيبة لاشغال مناصبها المالية والادارية وذوي درجة عالية من الكفاءة والنزاهة.

   ولد احمد حمروش عام 1921 وتخرج من الكلية العسكرية المصرية عام 1942،وكان احد الضباط الاحرار الذين فجروا ثورة 23 يوليو 1952.شغل منصب رئيس تحرير مجلة”التحرير”ايلول 1952،ورئيس تحرير المجلة الشهرية “الهدف” عام 1955،كما عمل في صحيفة الجمهورية القاهرية عام 1956.وفي نفس العام اصدر دورية “الفجر”وترأس ادارة المسرح الوطني وتحرير “الرسالة”و”الكاتب”،كما شغل رئاسة تحرير مجلة”روز اليوسف” عام 1964!وتولى مسؤولية السكرتير العام لمجلس التضامن المصري عام 1979 وانتخب رئيسا له عام 1984 حتى رحيله!

   كان احمد حمروش كاتبا والف اكثر من 30 كتابا عن ثورة 23 يوليو 1952،الى جانب عدد من المسرحيات والقصص القصيرة!

 

بغداد

4/11/2011

عن الكاتب

عدد المقالات : 7511

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى