ذي قار تكشف للمدى: زيــارة بابا الفاتيكان قبل نهاية 2012


نادي بابل

بغداد/ المدى

كشف مجلس محافظة ذي قار عن زيارة بابا الفاتيكان بينيدكتوس السادس عشر العراق قبل نهاية العام، مؤكدا وجود اتصالات مكثفة بين المحافظة والفاتيكان من اجل ترتيب قدومه، إذ من المقرر أن يزور مدينة أور الآثارية في ذي قار.
يأتي ذلك في وقت أكدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، ان الأجواء مهيأة على الصعيدين الأمني والسياسي لإتمام زيارة بابا الفاتيكان.
يقول مراقبون ان الزيارة المرتقبة لبابا الفاتيكان الى العراق تحظى بأهمية خاصة لدى الجميع على الساحة العراقية، باعتبارها فرصة نادرة لدفع عجلة الحوار بين الأديان الى الأمام، ليس في العراق حسب، بل على مستوى الشرق الأوسط الذي يشهد عملية تحول عميقة، مشيرين الى ان انعكاساتها ستكون حادة على وضع الأقليات الدينية في المنطقة. وقال نائب رئيس مجلس محافظة ذي قار عبد الهادي موحان “ان اجراءات مكثفة تجري بيننا والفاتيكان من اجل تضييف بينيدكتوس السادس عشر، فهناك وفد من المحافظة سيذهب الى الفاتيكان من اجل وضع اللمسات الاخيرة للزيارة التي من المتوقع ان تكون في هذا العام”.
وتابع موحان في تصريح خص به (المدى) امس “ان الغرض من زيارة بابا الفاتيكان هو الاطلاع على مدينة أور الآثارية وبيت النبي إبراهيم، وان الاستعدادات مستمرة منذ 2009 لها، اذ سيتم عرض الكثير من مرافق المنطقة الآثارية الى الاستثمار من اجل بناء فندقين وبحيرات وعدد من الكازينوهات، فالحكومة لا تستطيع إنفاق 500 مليون دولار على تطوير هذه المنطقة الآثارية، ولكن مجيء بابا الفاتيكان من شأنه تشجيع الشركات الأجنبية على الاستثمار وبالتالي ستكون نقطة تحول في هذه المنطقة”، متابعا “كما للزيارة اثر كبير في معرفة العالم الخارجي بان العراق، ومحافظتنا بيت لجميع الأديان والطوائف بغض النظر عن الاختلافات الاثنية”. من جانبه قال عضو لجنة العلاقات الخارجية النائب عن كتلة المجلس الشعبي الكلدني السرياني الاثوري، لويس كارونو “ان هذه الزيارة سيكون لها اثر كبير على العراق، فهي تعد تاريخية على مستوى الشرق الأوسط”.
وتابع كارنو في اتصال هاتفي مع (المدى) امس “ان الوقت مناسب جدا لمجيء بابا الفاتيكان الى العراق فالقوات الأمنية لها تجربة في فرض أطواق أمنية ناجحة وبالتالي من الممكن ان تستخدم هذه الطريقة مع هذه الزيارة”. وعن الآثار التي من الممكن ان تخلفها الزيارة قال عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان “انها ايجابية نفسية للمسيحيين المهاجرين خارج العراق بسبب اعمال العنف، اذ من المتوقع أن يوجه رسالة لهم ويناشدهم العودة إلى العراق”. من جهته يرى عضو لجنة الأوقاف والشؤون الدينية في مجلس النواب حميد عادل يزدين ان تحقيق الزيارة خلال المرحلة الحالية سيكون مفيدا جدا للعراق، ويؤكد ان الزيارة ستكون لها انعكاسات طيبة على حوار الأديان ليس في العراق فقط، وانما على مستوى المنطقة.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى