دعوة تخصيص زمن الباعوثا للصيام والصلاة من اجل حماية العيش المشترك المتناغم


نادي بابل

اعلام البطريركية

يدعو غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بمناسبة بدء صوم باعوثا نينوى يوم الإثنين القادم 18 كانون الثاني 2016 والذي يستمر ثلاثة أيام، المسيحيين خاصة والعراقيين عامة الى الصيام والصلاة كل على طريقته من اجل حماية العيش المشترك المتناغم  في العراق والمنطقة.

الباعوثا ليست مرتبطة بنينوى، بل بلاغاتها لاتزال تحمل لنا نداءات من اجل ممارسة المغفرة والمصالحة والرحمة والقيام بشيء ملموس من اجل البلاد والعباد.

باعوثا نينوى حملت في زمانها دعوة مزدوجة: ليونان النبي اليهودي: للخروج من تشدده الديني والانفتاح على اهل نينوى لأنهم خلق الله مثله، ومساعدتهم على الخلاص، ولأهل نينوى: لنبذ نزعة الحرب والعنف واحترام الكيانات الاخرى. هذا ما دفع مار افرام (ت 373) الى القول في أحد مداريش الباعوثا ان “يونان ونينوى نموذج للتوبة”.

نحن العراقيين والمسيحيين بشكل خاص نواجه صعوبات قاسية وتحديات كبيرة ولدت هاجسا مرعبا باستمرار الصراع الى أمد بعيد. المنطقة ومن ضمنها العراق، تعاني من نزاعات قاتلة وتطرف ديني – تكفيري لا فقط سلبت حريتنا وسلامنا ومالنا، بل خلفت الاف القتلى وملايين المهجرين وخرابا مهولا، لذا ادعو الى تخصيص أيام الباعوثا الثلاثة للصيام والصلاة والتوبة والاهتداء والوحدة.

لنضع أيدينا بادي بعضنا البعض مسيحيين ومسلمين ويزيديين وصابئة من اجل تحقيق المصالحة والسلام والأمان.  ولنتعاون لبناء وطن متسامح وقويّ يحترم حقوق الجميع ويحافظ على كرامتهم ويحمي حياتهم.

شعبنا وبلدنا يستحقان ان يتنعما بالسلام والاستقرار والأمان.

يا رب استجب صلاتنا وتقبل صيامنا.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى