حـوار مع سـيـدة موقـرة إنجـيلية ــ الحـلقة السادسة ــ


مايكل سيبي
مايكل سيبي

أخـتي العـزيزة : وردني تعـقـيب عـلى مقالي السابق في موقع ( كـرملش لك ) الأغـر يسألني فـيه كاتبه ويقـول :: إنَّ السيدة الكريمة سألتك سؤالاً وجـيهاً كانت قـد وجهته إلى أحـد الكهنة ومن كلامها يظهر أنه كاهن كاثوليكي ، السؤال هـو : هل يجـوز الزواج في الصوم ( إقامة مراسيم الزواج في الكـنيسة ) ؟ هذا سؤال مهم جـدا وأنتَ حاولتَ الإلـتـفاف حـوله حتى جعـلتَه غير موجـود !!!…..

ولكـني من جانبي عـقـبتُ عـليه في الموقع المـذكـور قائلاً :: أنا لم أتهـرب من سؤال السيدة الموجه إلى الخـوري ولم ألتـف حـوله ، بل كان في بالي ، إلاّ أن الحـديث كان قـد ساقـنا إلى الـذي المواضيع التي قـرأتها ، وأعِـدك بأني سأجـيـبها بكـل سهـولة في حـوار آخـر معها ( وليس هـنا ) عـلى موقع كـرملش .

هي : آسفة إنْ أحـرجـوكَ بـسبـبي . لماذا لم تقـل لهم ، أن ـ السيدة ـ سألتْ الخـوري وليس غـيره ….

وعـليه أخي مايكـل أنتَ لستَ المقصود ، ولستَ ملزماً بالرد على سؤالي .

جـوابي : بالنسبة لي ليس هـناك أي إحـراج … وفي كـل الأحـوال أنا أود الإجابة عـلى السؤال

هي : انا اعرف الجـواب فأنا كـنت كاثوليكية سابقا ولكـن قـصدي بالنسبة للخـوري يريد ان يقـول لي أنني لست ملمة بالكـتاب المقـدس ولا اعرف الاسرار التي تعـلمناها في الكنيسة التي هي اصلا ليست موجودة فـيه … وقـد سبق أنْ قـلتُ له ليست موجودة ولكن الكـنيسة وضعَـتها … لكن الخـوري لا يعـترف بأنه مخـطىء ويعـتبر نفسه هو وبس ، وغـيره لا يعرف شيئاً من الكـتاب المقـدس .

جـوابي : نعـم في الكاثوليكـية إجـتهادات كـثيرة ليست موجـودة نـصاً حـرفـياً في الإنجـيل ، ولكـن ليست مضرة بل هي من دواعي الإيمان ، وإعـتـبريها رياضة روحـية

هي : صحيح

جـوابي : فـهل هـناك خـلل في الموضوع ؟ بمعـنى آخـر إذا تـذكـرنا مُـربّي يسوع المسيح ــ مار يوسف ــ ونحـتـفـل بعـيـد مخـصص له ، ومن خلاله نـتـذكـر يسوع ….. فـما الضرر في ذلك ؟ هـذا مجـرد مثال

هي : لا ضرر من ذلك ولكـن عـندما تصل المناسبة او الـذكرى كعـبادة وإعـطاء القـديسين اهمية اكثر من المسيح فهذا خطأ …. لان الكتاب المقـدس يقـول .. الرب إله غـيور … نحن نـتـذكر كل القـديسين ونـتكلم بما قاموا من اعمال عظيمة ونحـبهم لكـنـنا نركـز على مَن خـلصنا وبذل نفسه من اجلنا الرب يسوع المسيح

جـوابي : نرجع ونـقـول ، أنـنا لسنا ملزمين بأن نأخـذ الحـروف من الكـتاب المقـدس ونعـبـدها ، هـذا جانب ، أما الجانب الآخـر لن نـتـرك المسيح من أجـل القـديس الفلاني أبـداً ، وإنما لا بـد أن نـذكـر الـقـديسين قـدوة لـنا عـسى أن نـقـتـدي بإيمانهم لا أكـثر ، … كما أني لا أنـكـر أنَّ هـناك البـعـض يحـتـفـلون بتـلك المناسبات بصورة غـير لائـقة من حـيث التـوجه الإيماني … إنها سلوكـيات شخـصية ، … إن الـﭘاﭘا الجـديـد ثائر عـلى كـل باطل ، إنـتـظريه يوماً بعـد يوم وستـرَين ماذا سيعـمل في الكـنيسة ، إنه يقـول ثـوروا عـلى الواقع الباطل …………. ويسرني أيضاً أن أدلي بجـوابي عـلى سؤالكِ للخـوري (( حـتى لا يزعـل عـليَّ كاتب الرد في موقع كـرملش لك )) وأقـول :: بشأن سبب إمتـناع الكـنيسة عـن أداء طقـوس الزواج أثـناء الصوم الكـبـير أقـول : ليس لأنها توصية في الإنجـيل ، ولكـنها إجـتهاد فـلسفـي وبقـياسات نـفـسية تـصب في قالب الإيمان ، حـيث حـسب التـقـويم الكـنسي ــ طخـسا ــ فإن المسيح وخلال هـذه الأيام يعـتـبر صائماً في البرية ولا يمارس أي نـشاط ، لـذا وتجاوباً مع آلامه إرتأت الكـنيسة أن نـشاركه محـنـته فلا نـقـوم بأي نـشاط يعاكس هـذه المشاعـر وبالتالي قـرر الآباء منـذ زمن أن يوجهـوا المؤمنين بهـذا الإتجاه لا أكـثر .

هي : انا اعرف هذا كله ولكن كنت اريد الخوري ان يجاوب على السؤال ، ومع احتراماتي للكهنة الكاثوليك فإنهم لا يجابون على الاسئلة التي يطرحها عـليهم أبناء رعـيتهم ويعـتبرون أنفسهم أعلى مرتبة من الباقـين ، مع العلم عـليهم ان يكـونوا قـدوة لهم ويعَـلمونهم …….

اسألك سؤال : ماذا يعرف الخوري او غـيره لكي يُعلـِّم رعـيته او الـذين سوف يتـزوجون وكـيف ينصحهم ، وهـو غـير متـزوج أصلاً ولا يعرف مشاكل الزواج وكـيف يحل مشاكلهم ..؟ كيف يخرج من المأزق اذا سألوا الخوري هناك مشكلة بـين الزوج والزوجة وبين علاقـتهم الزوجية ؟ هل برأيك سوف يحل مشكلتهم وهـو بـدون تجـربة زواج ؟

الكتاب المقـدس في رسالة تيموثاوس الاولى ، في الإصحاح الثالث والعـدد 2 يقـول : يجب ان يكـون الاسقـف بلا لوم بعل امراة واحـدة ، صاحيا عاقلا محـتـشما مضيفا للغرباء صالحا للتعـليم …. 3: 3 غير مدمن الخمر ولا طامع بالربح القـبيح ولا محب للمال بل حليما غير مخاصم ولا كـثير الضرب…. 3: 4 يدبر بيته حسنا ، له اولاد في الخضوع بكل وقار ….

هل هذه الصفات موجودة في الاسقـف او الخوري ؟ اتـذكـر عـنـدما خرجنا من العراق واحتجنا أوراق العماذ لكي نأخـذها معنا ، لم يعـطنا القس اوراق العماذ إلاّ مقابل مبلغ من المال ..

جـوابي : أكـون صريحاً ، أنا أخـذت شهادات العـماذ من كـنيستين ( لأولادي ) دون مقابل ، إذن هـو سـلوك شخـصي …. أما بشأن الإجـراءات الكـنسية ( محاضرات للخـطيـبـين ) قـبل مراسيم الزواج ، فأنا شخـصياً غـير مقـتـنع بها ، طبعاً عـنـدي مبرراتي …. وكـما قـلتِ إن الكاهـن لم يجـرِّب الزواج ، فـعـن أية مشاكـل زوجـية وإحـتمالاتها سيتـكلم مع الخـطيـبـين ؟ كـما أن هـناك مشاكـل زوجـية لا ينـطق بها ولا يصرّح بها ولا يتـكـلم عـنها إلاّ الزوجـين بـينهما فـقـط ، وتبقى بـين الزوجـين مـدى العـمر وحـتى الموت . ولكـن الكاهـن من جانبه ينـصح بقـدر تعـلق الأمر به من حـيث القـيمة الروحـية للزواج وعـن إحـتمالات عـدم التـكافـؤ وقـصر الـنـظر لـدى الـبعـض ، وعـما قاله المسيح بشأن الزواج وإلى آخـره ، عـلماً أن الناس اليوم ــ مفـتحه باللبن ــ يعـرفـون كـل شيء ، وأضيف أيضاً أنه رغـم محاضرات الكـنسية للعـرسان ، فإن الطلاق كـثير وبنسبة ملفـتة للـنـظر مقارنة مع الماضي ، بالإضافة إلى أن شباب اليوم يعـرفـون أنَّ هـناك منـفـذاً جاهـزاً للتخـلص من متاعـبهم وإشكالاتهم الزوجـية وهـو (( بُـطلان الزواج !! )) وفي هـذا الشأن عـنـدنا قـصص مخـجـلة بل مروّعة لا يمكـن ذكـرها في هـذا المقال إلاّ من فـم إلى أذن المقابل مباشرة .

هي : عـندنا هنا كـذلك ، يعـطي الكاهن بطلان الزواج ، فعلى اي إستـناد يُـبطل الزواج …؟ وبعـد شهر او شهرين من بطلان الزواج ، يذهب كل واحـد ــ الرجل او المرأة ــ ويتـزوجان … هل موجود في الكتاب المقـدس بطلان الزواج ؟ ..لم اسمع عن ذلك …. أتعجـب من هذا الموضوع

جـوابي : إلاّ في حالة الزنى

هي : صدقتَ …. اعرف حالة لا اذكـر اسماءهم ، فـبعـد شهرين من الزواج او اقل ، حـصلتْ مشكلة بـين أمهات الطرفـين ، عـندما سمعـتها رأيتها تافهة ، لم يستطع الكاهن من حلها ، او ارجاعهم لبعـضهم ( فأخـذوا ورقة بطلان الزواج ) ………. انا بنظري المفروض ان يكـون القس ذي هـيـبة يستـطيع ان تكـون له السلطة في اعطاء النـصيحة والاخذ بها من قـبل الطرف الثاني .

جـوابي : إن الرأي الفـلسفي وراء ( منح بطلان الزواج ) يتـلخـص في :: هـناك حالات الإجـبار ولا تـتـكـلم عـنها العـروس إلاّ بعـد حـين …. هـناك حالات المرض الـتي لم يفـصح بها أحـد الزوجـين للآخـر إلاّ بعـد أنْ تــُـكـتـشف بعـد الزواج …. هـناك حالات النـدم وتـصبح الحـياة منغـصة بـينهما …. هـناك حالات الخـضوع لمآرب الوالـدين من الطرفـين ويـصبح عـناد فـيؤدي إلى تـدهـور العلاقة …. هـناك حالات رغـبة الـتـسلط ولا يفـيـد الـنـصح …. هـناك حالات إساءة التـصرف في واردات العائـلة تـصل إلى درجة القـطيعة …. هـذه كـلها تـعـتـبر مبرّرات الطلاق ، طبعاً بعـد أن تـستـوفي كـل وسائل النـصح والإرشاد .

هي : كلامك صحـيح اخ مايكل ولكن كل هذا نحن نـتألم من اجل ذلك لأن الرب يسوع يريد ان يـبنى البـيت وان يكـون بناؤه على الصخرة .. لكـن للاسف بعـد كل التكاليف والبذخ للعـرس نشاهـد بعـد مرور فـترة تحـصل المشاكل

.. باخـتصار يجـب أن يكـون المسيح هو المركـز في حياة الزوجين … وان يكـونوا مؤمنين به ايمانا حـقـيقـيا .. ان لم يـبن الرب البـيتَ ، فباطلا يتعـب البناؤون

أنا طوَّلت عـليك أكـيـد .. أخاف تـكـون تعـبان

جـوابي : بالعـكس أنا مستمتع بهـذا الحـوار ، بل أبحـث عـنه …أقـول :: في هـذا العـصر ، لا أنـفي دور الكـنيسة والكاهـن ، ولكـن الحـياة ووسائل التعـلم ونـقـل المعـلومات تغـيرت وتـنـوّعـتْ ، لـذا فالإيمان لا يأتي عـن طريق الكـنيسة فـقـط أو الكاهـن الفلاني ، وإنما هـناك منابع كـثيرة للإيمان

هي : صحيح كلامك ، لكـن بنظري الكـنيسة تـلعـب دوراً كـبـيراً في اعـطاء النصح والإرشاد للعـرسان او المقـبلين على الزواج

********

ثم كان لـنا حـوار عام عـن الحـياة العامة ، وأكـيـد سيكـون لـنا حـوار آخـر عـلى شاشة الفـيسبوك .

 

4 نـيسان 2014

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى