حـوار مع أخ إنـجـيـلي – الحـلقة الـثالثة


مايكل سيبي
مايكل سيبي

الإنجـيليون يعـشـقـون حـرفـية الإنجـيل

ملخـص الحـلقة الثانية ::لا يقـتـنع الإنجـيليون بأن يكـونوا كـنيسة واحـدة كالتي أوصى بها المسيح ، ويرفـضون الـقـيادة الموحـدة التي أرادها المسيح . ولا يريـدون الإستـفـسار لـزيادة التعـلم وإنما يأخـذون الـنـصوص عـلى قـوالبها السطحـية دون التعـمق بها وتـفـسير رموزها .

 الأخ الثاني( يناقـشـني ) :

الإنجـيل كلمة الرب ليست قـوالب ، يا صديقي … هي تـنير عـقـلي وروحي

Michael Cipi

الطوفان مثلاً وسفـينة نوح … في نـظركم هي هي كـما في الكـتاب ، ولا يُـسمح لك بالتـنـقـيـب عـنها

الأخ الثاني :

الفـلك هـو المسيح وهـو كل شيء

Michael Cipi

يـبـدو أنك لا تعـرف أن قـصة الطوفان وسفـينة نـوح موجـودة قـبل كـتابة العـهـد القـديم بأكـثر من 1000 سنة في أدبـيات السومريّـين والبابليّـين ، أخـذها الأنبـياء اليهـود المثـقـفـون المسْبـيّـون وصاغـوها بـبلاغـتهم الخاصة لشعـبهم عـلى إعـتبارها من الله كي يقـبلوها منهم

الأخ الثاني :

الـذي أعـلمه جـيداً أنها وحيٌ من الرب

Michael Cipi

إذن ، كان الله قـد أوحاها للسومريّـين والبابليين قـبل أن يوحـيها للأنبـياء اليهـود

الأخ الثاني :

صديقي القـصة حـدث تأريخي قـبل أن تكـون أساطير

Michael Cipi

أولاً … هـل كان عـنـدك عِـلم بأنها موجـودة عـنـد السومريين ، أم أنك لم تكـن تعـلم ؟؟

الأخ الثاني :

وقـبل وجـود البابليّـين ، ويـبـدو أنهم أول شعـب ، أتى بعـدها ، لذلك يـذكـرونها في تراثهم ، ما المشكلة

مثل ــ تـقـديم الذبائح ــ هي موجـودة ، لأنها كانت قـبلاً في جـنة عـدن ، وبـدأها قايـين وهابـيل

Michael Cipi

بمعـنى أن الله أوحاها إلى السومريين والبابليّـين قـبل أنبياء اليهـود !! وهـذه يترتب عـليها أمور

الأخ الثاني :

القـصص تـتـداول بالتواتر صديقي

Michael Cipi

أدري ، بمعـنى أن الأنبـياء اليهـود أخـذوها من البابليّـين دون أن يقـولـوا لشعـبهم ، وإدّعـوا بأن الله أوحاها لهم …

الأخ الثاني :

هل أنت مسيحي أم ماذا ؟

Michael Cipi

أنا مسيحي قـبل 2000 عام

الأخ الثاني :

قـل لي .. أنك لا تـؤمن بالكـتاب .. ( من الآخـر ) !!

Michael Cipi

أنا أؤمن ، لا بطريقـتـك ، لأن طريقـتـك تـقـودني إلى الإلحاد

الأخ الثاني :

بالعافـية مش بالكـلام .. يا خـسارة الوقـت بنلف ونـدور ، ليه … لماذا تـلحـد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا أريـد إجابة .. أنا أعـرفها ذلك (( اللاهـوت )) الـذي تعْـلـَمه ، هـو يحـفـظك من الإلحاد ، تلك خـدعة !

Michael Cipi

ألله كـلـف البعـض أن يتـكـلموا مع شعـبهم عـلى قـدر مستـواهم … ولو أن الله يرسل أناساً اليوم (( وهـو يرسل أناساً اليوم )) فإنهم يتـكـلمون بلغة وبمستـوى شعـوب اليوم !

أنا لا أؤمن بأن الله يتعـب ………………….

الأخ الثاني :

و ينـقـدوا قـصة الخلق والحـوت وإلى الآخـر

Michael Cipi

هـذه كـلها رموز مثـلما أنتَ قـلتَ أن السفـينة هي رمز للمسيح

الأخ الثاني :

لقد عـلمتُ كل ما تريد قـوله و دفاعـك عـن طائـفـتـك

Michael Cipi

ألست أنت الـذي قـلت أن السفـينة هي المسيح ؟ .. وهـكـذا .. فالحـية والشجـرة وغـيرها هي وسائل تعـليمية أوحى الله إلى الآباء كي يعـلموا ويثـقـفـوا شعـوبهم ويقـودوهم إلى الصلاح … لأن فـكـرة قـصة الخـلق موجـودة في قـصة ﮔـلـﮔـامش قـبل موسى

الأخ الثاني

هـذه رموز ولكـنها حـقائـق تأريخـية أيضا

Michael Cipi

هـذا موضوع آخـر ، أن تكـون أو ، لا تـكـون ، ولكـنها قـبل موسى وقـبل الكـتاب بسنين طويلة

الأخ الثاني

قلت لك وجـودها في تراث الشعـوب ، لأنها حـدثت بالـفعـل وهـذا دليل على صدقها وليس العكـس

Michael Cipi

أخي ، ليس تـنازلاً منك إنْ قـبلـتَ بالحـقائق العـلمية التي لا تـقـبل الشك … وليس ذلك تـخـلياً عـن إيمانك ، بل أنا في نـظري يزيـدني إيماناً ….. أما إذا كانت قـد حـدثـتْ أم لم تحـدثْ ، فـهـذا موضوع آخـر

الأخ الثاني

2Pe 1:16 لأَنَّـنَا لَمْ نَـتْـبَعْ خُرَافَاتٍ مُصَنَّـعَةً إِذْ عَـرَّفْـنَاكُمْ بِقُـوَّةِ رَبِّـنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَمَجِـيئِهِ، بَلْ قَـدْ كُـنَّا مُعَايِنِينَ عَـظَمَـتَهُ.

2Pe 1:17 لأَنَّهُ أَخَـذَ مِنَ اللَّهِ الآبِ كَـرَامَةً وَمَجْـداً

Michael Cipi

كلام مار ﭘـولس هـو عـن (( المسيح وقـيامته )) وليس عـن قـصة ﮔــلـﮔامش

الأخ الثاني

كُلَّ نُـبُـوَّةِ الْكِـتَابِ لَيْسَتْ مِنْ تَـفْـسِيرٍ خَاصٍّ ، … 2Pe 1:21 لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُـبُـوَّةٌ قَـطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ ، بَلْ تَـكَـلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِـدِّيسُونَ مَسُوقِـينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُـدُسِ.

Michael Cipi

أنت قـلت (( نـبوءة )) وليس قـصة مأخـوذة من ثـقافات شعـوب آخـرين

الأخ الثاني

2Ti 3:16 كُلُّ الْكِـتَابِ هُـوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ ، وَنَافِعٌ لِلتَّـعْـلِيمِ وَالتَّـوْبِـيخِ ، لِلتَّـقْـوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ، … 2Ti 3:17 لِكَيْ يَكُـونَ إِنْسَانُ اللهِ كَامِلاً ، مُتَأَهِّـباً لِكُلِّ عَـمَلٍ صَالِحٍ .

Michael Cipi

طبعاً كـل الأساطير والقـصص التعـليمية هي موحاة من فـكـر الإنسان الـذي يقـوده روح الله فـيه

الأخ الثاني

لا أعـلم ماذا أقـول لك !!!

Michael Cipi

قـل ما تـشاء ، أنا أفـكـر تـفـكـيرا منـطـقـياُ عـلمياً دينياً وليس مثـل تـفـكـير والـدي وجـدي … ولهـذا فإن إيمانـنا ليس عاطـفـياً موروثاً مثـلهم … بل عـن قـناعة

الأخ الثاني

منذ قـليل كـنتَ تـتحـدث عن الإيمان الموروث والآن أنت ترفـضه … ليس عـمرك 2000 .. أهلا بـيك في دنيا اللا يقـين و الـتخـبُّـط

Michael Cipi

نحـن ولِـدنا في عائلة مسيحـية فأصبحـنا مسيحـيّـين بحـكم الولادة … ولكـنـنا بعـد أن وعَـينا ونضجـنا ، راجـعـنا ذواتـنا ، لم نعـد نقـبل بمسيحـيتـنا وراثـياً … ولهـذا تابعـنا ودرسـنا و بحـثـنا كي نـتأكـد أين هي الحـقـيقة

الأخ الثاني

وهـل تأكـدتَ و ممَّ تأكـدتَ ؟

Michael Cipi

وهـذا هـو قـصدي أن إيمانـنا ليس عاطـفـياً بل عـن طريق القـناعة … بحَـثـنا عـن أمور أعـمق ، أنت تـتـصورها بعـيـدة عـن الإيمان ولكـنها في نـظرنا هي الإيمان بحـد ذاته

الأخ الثاني

هـذا الذي تـقـول عـنه قـناعة ، هـو أن تعـرف الرب و تـقـبله ، هـو بـداية الطريق لك

Michael Cipi

أقـبله مفـتح العـينين … وليس عـمياوي

الأخ الثاني

أول كل شيء إقـبل الرب سـيدا لك … إفـتح كما تريـد .. الرب لا يجـبر أحـد عـلى تبعِـيَّـته

Michael Cipi

أنا والرب نـتـفاهم بـينـنا ، لأن غـيري لا يوصلني إلى الملكـوت

الأخ الثاني

إن أراد أحـد أن يأتي ورائي … إنها ولادة يجب أن تـولد من جـديـد

Michael Cipi

أنا مولود … ولا أقـبل أحـد أن يـلـدني

الأخ الثاني

الولادة الروحـية من الروح القـدس … 1Pe 1:23 مَوْلُودِينَ ثَانِيَةً ، لاَ مِنْ زَرْعٍ يَـفْـنَى ، بَلْ مِمَّا لاَ يَـفْـنَى ، بِكَـلِمَةِ اللهِ الْحَـيَّةِ الْبَاقِـيَةِ إِلَى الأَبَـدِ …. من الروح القـدس بالكـلمة

Michael Cipi

أنا أطـوّر نـفـسي ، نعـم ……. أنا أجـدّد نـفـسي ، نعـم ……. أنا آتي بجـديـد لـنـفـسي ، نعـم …… أنا ألِـدُ نـفـسي روحـياً ، نعـم ، إنه شأني………..ولكـن لا أحـد يملي عـليّ شيئاً … أنا لستُ عـبـداً لأحَـد

الأخ الثاني

هو شأنك ، لـكـن لا تلـد نفسك

Michael Cipi

قـلتُ : أنا والله نـتـفاهم سـوية ، دون تـدخـل غـيرنا

الأخ الثاني

Joh 1:12 وَأَمَّا كُـلُّ الَّذِينَ قَـبِلُوهُ فَأَعْـطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُـؤْمِنُـونَ بِاسْمِهِ .

Joh 1:13 اَلَّذِينَ وُلِـدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَـسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُـلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ .

Michael Cipi

أنا ألِـد نـفـسي بفـكـري الـذي أعـطاني إياه الله ، وليس بفـكـر غـيري

الأخ الثاني

إنَّ ما تـتحـدث عـنه ، ليس ولادة .. ولكـنه تجـديـد الذهـن بعـد الولادة

Michael Cipi

سمـِّه ما شـئـتَ

الأخ الثاني

الحـدث الأعـظم في حـياة الإنسان هـو الولادة ، وبعـدها تجـديد الذهـن

Michael Cipi

أنا لا أقـبل أحـد أن يأتي ويصب الماء عـليّ ثانية ليجَـدِّدني … هـذا تمرّد عـلى الله

الأخ الثاني

Joh 3:3 فَـقَالَ يَسُوعُ : «الْحَـقَّ الْحَـقَّ أَقُـولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَـدٌ لاَ يُولَـدُ مِنْ فَـوْقُ لاَ يَـقْـدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُـوتَ اللَّهِ» . … الماء لا يلـد الإنسان ، بل قـبولك لكـلمة الرب و عـمل الروح القـدس

Michael Cipi

كـلامكم هـذا هـو نوع من السياسة المغـلفة بالـدين …. أما قـول المسيح عـن الولادة من فـوق ، نعـم إنه كلام رائع نحـن نـفـهمه بمعـنى الإرتـقاء إلى إدراك كـلمة الله التي هي روح الـقـدس ، وليس بأن أنخـدع بـدعـوة فلان الـذي أجـهـل مَن يقـف خـلفه ، لأنه هـو لا يعـرف مَن يقـف خـلفه

الأخ الثاني

الولادة حـدث روحي حـقـيقي و ليس مجازى … بالولادة تـدخل عالم روحي وعالم الملكـوت

Michael Cipi

أنا قـلـتُ سـمـِّه ما شـئـت عالم روحي ملكـوتي فـضائي مرِّيخي …. لا يهـمني …… أنا لستُ رخـيصاً ولا خـفـيفاً كي يـطـير بي أياً كان … أنا رصين بكـلمة الله … أجَـدِّد أو ، لا أجـدد ، هـذا موضوع بـيني وبـين الله …. أنا أؤمن بمقـدار العـقـل الـذي أعـطاني إياه الله …. إن كان عـقـلي راقـياً فإن إيماني راقي … وإن كان العـقـل الـذي أعـطاني إياه الله عـقلاً بسيطاً ، فأنا أؤمن بـبـساطة

حـين أعـرف نهاية الـتـنـظيم الخـطي الـذي ينـظم شـؤون الكـنائس المستحـدثة الـفـتية ….. يعـني حـين أعـرف مَن الـذي يقـف خـلف هـذه الكـنائس المعـمـذانية والخـمسينية والإتحادية والإنجـيلية والسبتية واليَهـوَوية والعـربية ……. حـين أعـرف كـل ذلك ولا يـبقى عـنـدي غـموض عـنها ، عـنـدئـذ سوف أدرس قانون إيمانها … وأعـطي رأيي بها

ويـبقى سؤالي الأول لك ولم أتـلـقَّ إجابة منك ، ما هي مشكـلتـكم مع : (1) مريم العـذراء … وهي لم تسبب لكم أية مشكـلة ، ولا نهـبتْ بـيوتـكم ، ولا شـوهـتْ سمعـتـكم ، ولا سببت أية أذية لكم … بل المسيح أوصاها وأوصانا من خلال يوحـنا الحـبيب قائلاً : هـذه أمك وهـذا إبنكِ وأنتم لستم تـقـبلون بكلام المسيح .

وإلى الحـلقة الرابعة الأخـيرة

 

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى