توترات بين صفوف اللاجئين العراقيين في السويد وخبير: 500 لاجئ عراقي سيدفعون الثمن غاليا!!


نادي بابل

لاجئ عراقي يحمل شعلة الامل اثناء المظاهرات



“ستار نوروز خان” معاون مدير عام دائرة شؤون الهجرة في وزارة الهجرة والمهجرين لم يحدد ما اذا كان محور المؤتمر هو التسفير القسري !!

احمد السعدي – مالمو
شبكة الاعلام العراقي في الدنمارك


كشف خبير في شؤون اللاجئين وقضايا الهجرة في مدينة مالمو السويدية، أن اللاجئين العراقيين المحجوزين في مقرات الحجز لدى شرطة الحدود السويدية، بلغ عددهم، مايقارب من 480 الى500 محتجز في عموم السويد.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لشبكة الاعلام العراقي في الدنمارك، أن هؤلاء اللاجئين العراقيين المحجوزين داخل مراكز الحجز لدى الشرطة سوف يسفرون قسرا الى بغداد إذا تخلت عنهم الحكومة العراقية، مضيفا: لدينا معلومات واتصالات باللاجئين من داخل مقرات الحجز بأن اعداد المحجوزين حاليا الذي قد يبلغ من480 الى 500 محتجز في عموم مراكز الحجز السويدية، وأن اغلب المحجوزين هم في حالة نفسية صعبة للغاية، وعلى الحكومة العراقية التحرك بأقصى وقت ممكن لتفادي التسفير، وأن اي خطأ أو اهمال في ظل هذه الظروف النفسية الصعبة التي يعانون منها ستكون لها عواقب وخيمة.

وأضاف أنهم سيدفعون الثمن غاليا إذا ما لم يتم مساعدتهم عن طريق بغداد، وابلاغ الحكومة السويدية رسميا بان الحكومة العراقية لاتستفبل اية طائرة قسرية من الدول الاوربية، ولانهم صرفوا اموال طائلة، وباعوا كل مالديهم من اجل الوصول الى بلد اكثر امانا، وبالاضافة أن حياتهم سيتعرض للخطر في حال رجوعهم قسرا الى العراق.

يأتي ذلك وسط توتر كبير بين صفوف اللاجئين العراقيين الذين رفضت ملفاتهم من قبل دائرة الهجرة السويدية قبل وصول وزير الهجرة والمهجرين العراقي ديندار دوسكي الى العاصمة ستوكهولم، لانعقاد المؤتمر الثاني للمهاجرين العراقيين في الدول الاسكندنافية والمزمع عقده التاسع من شهر كانون الاول.

فيما صرح ستار نوروز خان معاون مدير عام دائرة شؤون الهجرة في وزارة الهجرة والمهجرين وعضو اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر لشبكة الاعلام العراقي في الدنمارك، قائلا: بهدف تحقيق النجاح للمؤتمر والاعداد له بشكل افضل ومنح الوقت الكافي للمشاركين في المؤتمر لاعداد البحوث والدراسات الخاصة بالمؤتمر فقمنا بتاجيله الى التاسع من الشهر الحالي.

مشيرا الى ان المؤتمر سيشهد حضورا كبيرا من قبل السادة المسؤولين في العراق ومن الدول الاسكندنافية ومنهم السيد ديندار نجمان شفيق دوسكي وزير الهجرة والمهجرين في العراق وعددا من السفراء في هذه الدول اضافة الى ممثلي البرلمان العراقي والمسؤولين في وزارة الهجرة والمهجرين ، وعددا كبيرا من الكفاءات العلمية العراقية والناشطين في امور الجالية العراقية والفنانين والصحفيين ممثلي الصحف المختلفة والاعلاميين في عددا من القنوات الفضائية العراقية والاجنبية ، اضافة الى الحضور الجماهيري الواسع من قبل ابناء الجالية العراقية في كل من السويد والنرويج وفلندا والدنمارك .

مؤكدا ان أهداف المؤتمر هو دراسة أوضاع العراقيين في المهجر واستثمار العقول العراقية المهاجرة لخدمة وبناء العراق، اضافة الى موضوع تعزيز دور المراة العراقية في الدول الاسكندنافية، وايضا محور العراقيين في المهجر والإبعاد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمهاجرين ، و مناقشة موضوع مصير الجيل الثاني والثالث من المهاجرين العراقيين ، اضافة الى موضوع المغتربين العراقيين والتنمية على حد تعبيره، ولكن دون الاشارة أو تحديد موضوع التسفير القسري الذي يتعرض اليه اللاجئين العراقيين المرفوضين، مكتفيا بدراسة أوضاع العراقيين في المهجر!.
فهل يحمل وزير الهجرة ديندار دوسكي مفاجئات في حقيبته القادمة من بغداد يمكن أن تفيد قضية اللاجئ العراقي المرفوض؟ هذا ما سنعرفه في الايام القليلة القادمة !!.من احمد السعدي ahmedalialsaddi@yahoo.com

لاجئون عراقيون ومتظامنون سويديون يحملون لافتة لصورة مرسومة لطائرة مقيدة بحبال ومثبتة بإوتاد وتعبر عن رفضهم للطائرات القسرية ضد اللاجئين العراقيين

عن الكاتب

عدد المقالات : 7495

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى