تـصريحات الـبطـرك لـويس ساكـو حـلـوة لكـن الحـقائـق مُـرّة / الحـلـقة السادسة


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

   

لـو كـنـتـم تجهـلـون البطرك لـويس ساكـو وعـرضنا عـليكم هـذه الصور :

رجـل ذو قـميص لونه أزرق فاتح … دﮔـمة ـ زر ـ الياخة مفـتـوحة … نـظارة سـوداء … حـلـيق الشارب واللحـية … جاكـيت عادية … ماذا تـتـوقعـون أن يكـون ؟

أنا من جانبي يُـخـيَّـل إليّ أن يكـون : رئيس نـقابة ، صاحـب متجَـر ، أو عـنـصر مخابرات ……

ولا يُـخـيَّـل إليّ أن يكـون هـذا الرجـل مسيحـياً إطلاقاً ، وسـؤالي إلى المنافـقـين الـذين لا يتجـرؤون عـلى إنـتـقاد مقالاتي : هـل كلامي هـذا يعـتـبـر تجاوزاً عـليه ؟

جاوبـونا وبعـدين نـتـفاهم

*****************

بتأريخ 19 آذار 2009 قال ساكـو المطران : (( إن لـدى المسيحـيّـين في المدينة قـلقا كـبـيرا وشعـورا بالخـوف بسبب هجـرتهم وتهجـيـرهم وهاجسهم المخـيف توطينهم في واحة معـزولة عـن باقي المكـونات العـراقـية وحـينها سيكـونون لـقمة سائغة لمن هـبّ ودبّ ))

http://iraqchurch.com/forum/showthread.php?t=956

وفي تخـلـيـد الـذكـرى الأولى لمجـزرة سـيـدة الانجاة ، قال ساكـو بتأريخ 1 تـشرين الثاني 2011 : (( إن أوضاع المسيحـيـين لم تـتغـير ، حـيث أنهم لا يزالون يتعـرضون لمضايقات تجـبر كـثيرا من أبناء الطائفة عـلى مغادرة ديارهم ، كما دعا الساسة والكـتل إلى تغـليب لغة الحـوار للوقـوف أمام التحـديات التي يـواجهها البلـد )) .      http://www.radiosawa.com/content/article/20280.html

ونحـن نـقـول له : إن مَن ينـتـظـر حـور العـين ، كـيـف تـتـوقع منه أنْ يحاور المعـنيّـين ؟ .

وفي فـتـرة مطرانيته بتأريخ 2 آب 2012 كـتب لـويس ساكـو مقالاً إبتـذل فـيه كـلماته الرخـيصة وكـما يلي : http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,602464.0.html

(( التركة الطويلة الثـقـيلة والعـقـلية القـروية عـنـد بعـض رجال الإكـليروس ….. النقـد الرخـيص للبعـض والذي غالبا يفـتـقـر إلى اللياقة الأدبية يؤخـر ولا يقـدم ، يقـَسّم ولا يوحِّـد ….. عـلى عكس النـقـد المنهجي الموضوعي …… الرئاسة الكـنسية منذ البداية لم تأتي ! عـلى قاعـدة صحـيحة وسبَّـب ذلك لبعـضهم إنـتماءات جانبـية …… لا توجـد دراسات جـدية في السنهادس ولا توافـقات ….. الإنقسامات والتكـتلات هي جـديدة ولم تكـن هـكـذا أيام كـنا في المعهـد الكهـنـوتي سبـبُها ضيق أفـق وغـياب الحس الكـنسي والمسؤولية الإنجـيلية )) …………….. إنـتهى .

حـقاً قال إيرميا النبي : (( إسمع هـذا أيها الشعـب الجاهـل والعـديم الـفهم ، الـذين لهم أعـين ولا يُـبصرون ، ولهم آذان ولا يسمعـون )) …………. كـم من مرات ومراتكـررنا قـولـنا لـلبـطرك لـويس ولا يسمع ، ونعـرض الحـقائـق عـلى الطاولة أمامه ولا يُـبصر !

العجـيـب فـيه أنّه بسبب أهـوائه ككاهـن ومطران كان يتمرّد عـلى المرحـومَـين الـبطرك بـيـداويـذ و دلي ، ولم يستـفـد من تجـربته تلك كـقِـرشٍ أبـيض قـد ينـفع للـيوم الأسـود … ولم يتـوقع أن يُـكال له الـيوم ، بالكـيل الـذي كان يَكـيل للآخـرين البارحة ، فـمن إتـصالاتي عـلى سطح الكـرة الأرضية ألاحـظ أكـثر الإكـليروس متـذمرين منه بسبب أهـوائه وأحلامه السابقة نـفـسها ولكـن الفـرق ــ مع الأسف ولا بـد هـناك لـغـز ــ نـراهم سكـتاويّـين رغـم تـكـتـلاتهم بهـيئة مجاميع متـنـوعة ، وليسوا يكـتـبون كما كان ساكـو يكـتب بإسم الشمالـيّـين قـبل سنين .

إنّ مقارنة بسيطة بـين فـقـرات كـتابته السابقة المشار إليها ، وسـلوكـياته الـيوم سنـكـتـشف أنّ شخـصه صار هـو التـركة الـثـقـيلة عـليهم بعـينها …..

إنه ــ بعـد أن صار زعـيماً لكـنيستـنا …. وهـو يغـتـبط عـنـدما نـصفه بهـكـذا مصطلحات الزعـيم !! ــ صار هـو ينـتـقـد الـبعـض بصورة لا منهجـية بعـيـدة عـن الموضوعـية وتـفـتـقـر إلى الرزانة والـذوق بحـيث يفـرّق ولا يلم ، يقـسّم ولا يـوحّـد ……

لا تـنهَ عـن خـلـق وتأتيَ مثـله …… عار عـلـيك إذا فـعـلـتَ ، عـظـيم

وهـو الـذي لم تأتِ رئاسته عـلى قاعـدة صحـيحة بل ــ مساوماتية ــ بإعـتـراف تـشكـراته التي لـن ينـساها !! طبعاً وحـﭼـي بـيناتـنا إنها مـدفـوعة الـثمن بصورة أو بأخـرى والتي سبّـبتْ إنـقـسامات إضافـية …

( راجع مقابلته مع إذاعة صوت الكـلدان يوم إعلان إسمه بطركاً !) .

فـفي أيام المرحـوم دلي كانت فـرقـتان من المطارنة ذوو إنـتماءات جانبـية حـسب قـول ساكـو :

( الأولى ) مجـموعة مطارنة الشمال يقـودها هـو برأس مرفـوع ، مفـتخـراً بتحـريضهم ضد البطرك دلي بحجج فـطيرة بايخة كـتبنا عـنها الكـثير ونبّـهـناهم عـليها أكـثر ، و( الثانية ) مجـموعة المطارنة الباقـين المحـسوبـين مع البطرك دلي ……

نـرى الـيوم في زمن بطرك ساكـو ، أربع تـكـتلات للمطارنة : فـوقـية ، وتحـتية ، ووسطية يمينية ، ويسارية في أربع جهات الـدنيا ، مع فـقـدان التـوافـقات السنهادسية ( راجـعـوا مقابلة قلابات ) الناتجة عـن ذبـول الحـس الكـنسي في تحـمّل المسؤولية الكـنسية عـنـد رئيس البطركـية وآخـرين ، يجـنـد نـفـسه لهـدم كـنيستـنا الكـلـدانية وتراث آبائـنا المجـيـد الـذين إستـرخـصوا حـياتهم وسـفـكـوا دماءهم حـفاظاً عـليها وحـباً بها ….. .

يتـصوّر الـبطرك ساكـو أنه غـير معـروف بمقـدار كافي لـدى الـناس ! وعـليه فالحـل عـنـده هـو إعـتماده ستـراتيجـية ( خالـف تعـرَف ) والـوقـوف عـنـد رأس الـدربـونة وصياحه من هـناك .

أخـمّن البطرك لـويس وكأنه يـريـد أن يُـدخِـل ــ إسمه ــ في التأريخ من باب الـبـيتـونة الـتي فـوق السطح ! ثم ينـزل إلى داخـل الـدار لـيفـتـش عـن قاصة أو محـفـظة أو تحـفة أو أي شيء ممكـن حـمله …. ولكـن أودّ أن أسْـمِعَه خاطرة قـرأتها ، عـسى أن تحـرّك شيئاً في داخـله :

يُـعـرَف الإنـسان بإسمه .. لكـن حـين يموت فإن أول ما يسـقـط عـنه هـو إسمه !

نعـم ، حـين يموت يقـولـون : أين الجـثة .. ولا ينادون بإسمه

وعـنـد الصلاة عـليه يقـولـون : إحـضروا الجـنازة ! ولا يـذكـرون إسمه

وعـنـد الشروع بـدفـنه يـقـولـون : قـرّبـوا الميّـت دون المناداة بإسمه

فلا يغـرنـك منـصبك ولا صوَرك ومقابلاتـك ، ولخاطرك خـذ هـذه الـبـديعة :

ويـبقى وجه ربّـك ذو الجلال والإكـرام ، فـبأي آلاء ربكـما تـكـذبان ؟!!!!

**********************

ثم بتأريخ 4 أيـلـول 2012 كـتبَ ( لا عـلى الإنـتـرنيت ! ) :

(( أبدا لا أطمح ولا أريـد أن أكـون بطريركا ، أريـد أن أكـون كاهـنا وأسقـفا كما يـريد الرب ولا أتـلـوّن ، وقـد عُـرِض عـليَّ مناصب كـثيرة رفـضتها ولا أحـتاج إلى فـلـوس ولا أبحث عـنها )) ……

أخي ، شـنـو ما تـريـد ؟ شـنـو رفـضتها ، لعـد شجابـك عـلى عـضو مجـلس محافـظة نينـوى ؟ …..

أما إذا كان أحـد يسألـني كـيف عـرفـتُ بـذلك أنا الـبسيط !! الجـواب عـنـد فـيـروز …

https://www.youtube.com/watch?v=snF6UgUBP_s

وتـواصلاً مع ذلك السيناريـو وبشأن إنـتخاب البطرك الجـديد ، والـذي كان مزمعاً إنتخابه نهاية كانـون الثاني 2013  قال رئيس أساقـفة كركوك بتأريخ 16 كانـون الثاني 2013 :

   http://saint-adday.com/permalink/4229.html

(( نريد شخـصا يـبحـث عـن حـلول مع الأشخاص ذوي الإرادة الطيـبة ، شخـصا يعـمل عـلى إتمام التوصيات الواردة في الإرشاد الرسولي ما بعـد السنهادس “ الكـنيسة في الشرق الأوسط ” لـقـداسة الـﭘاﭘا بنـدكـتس السادس عشر ، من أجل بناء مستـقـبل أفـضل للجـميع )) ……….

نسأله : أولاً مَن هـم الناس ذوو الإرادة الطيـبة ؟ ثم هـل لـويس ساكـو هـو ذلك الشخـص الـذي يـبني مستـقـبلاً أفـضلاً للجـميع ؟ وهـل يتمم التوصيات الواردة في الإرشاد الرسولي ، أم يريـد أنْ يتحـرر منها ليتـصرّف وفـق رغـباته ؟.

ومنـذ الشهـور الأولى من تـنـصيـبه بطركاً ، بتأريخ 16 أيلـول 2013 قـبل دخـول داعـش ، بـدأ ساكـو يعـتـرف بـهشاشة الوضع الامني والهـويّة الوطنيّة والصراعات القائمة وعـدم الإستـقـرار ، نالت جميع المواطنين والمسيحـيـين بشكـل خاصّ ، ولا تلوح في الأفـق حـتّى الآن علامةٌ من شأنها طمأنـتهم بمستـقـبلٍ أفـضل ، فـصاروا يـبيعـون بيوتهم وأملاكهم التي ورثـوها من آبائهم وأجـدادهم ويهاجـرون بغـية إيجاد مأوى آمن لهم ولأولادهم . ويتـساءل : كـيف السبـيل إلى تحـقـيق إحـترام الحـريَّات العامة في البلـد وحريّة المكـوّن المسيحي وحـقـوقه إسوةً بالمواطن المسلم في الحكـومة المركـزية وحكـومة إقـليم كـوردستان ؟ http://saint-adday.com/permalink/4947.html

وفي ذات الـوقـت يشجع المسيحـيّـين عـلى الإنخـراط في الأحـزاب الأخـرى والترشّح في قـوائم إنـتخابـية ( ما عـدا الكـوتا ) ليكـون عـدد نوابنا أكـبر ، وذلك عـنـد إقـتـراب إنـتخابات 2014

  هـذا ليس فـقـط تـناقـضاً عـنـد غـبطته وإنما أيضاً تخـبّـطاً لـقائـد ليس لـديه بُعـد نـظـر ولا خـطة ، ولا يعـرف ماذا يريـد سـوى حـب الظهـور تعـويضاً عـن شعـور بالـنـقـص يعانيه منـذ طـفـولـته ……….

أرجـو أن يتسع صدره ويتـوفـر الـوقـت عـنـده لـيطلع عـلى تعامل مسلمي الموصل مع المسيحـيّـين عَـبر مشاهـدته هـذا الـﭬـيـديـوhttps://www.youtube.com/watch?v=jVCOXlAUTrA

و أود الإشارة فـقـط إلى كـلمة البطرك ساكـو التي ألقاها في جـلسة مجـلس الأمن الدولي / مقـر الأمم المتحـدة – نيويورك بتأريخ 27  اذار 2015 والتي لم تـتـضمّن ذكـر جانب مهم من أصحاب السلطة والـقـرار في العـراق ودَورهم في إيـوائهم المسيحـيّـين المهَـجَّـرين ، مما أثار إشمئـزاز قائـد مسؤول ومهم فعاتبه وبـيّـن له أن كـلمته مبتـورة ، وبالتالي لم يكـن راضياً عـن نصّ الكلمة ، مما جـعـل البطرك ينـكـمش أمامه! فـما رأي غـبطته ؟    http://saint-adday.com/permalink/7198.html

وخـتاماً بهـذه المناسبة يسرّني أنْ أرثي عـلى حال أحـد الكـتاب الفارغـين الـذي ــ لا يمكـنه كـتابة سطرين نـقـداً عـلى مقالاتي ــ حـيث قال عـني أني مُـلِـمٌ بحـوارات جـلسات سنهادس المطارنة الكـلـدان السرّية وكأني جالـس بـينهم ، إنه حـقاً ساذج غـير مؤهـل أن يعـرف سـر المهـنة فأتـركه عـلى سـذاجـته .

في الحـلقة المقـبلة سنـتـطرق إلى تحـرّكات غـبطته في 2016 مع إضافات جانبـية إنْ وُجـدَتْ .

بـقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى