تأجيل أتنخابات جمعية الثقافة الكلدنية الى إشعار آخر/ بقلم : نوزاد حكيم


نادي بابل

كان من المقرر إجراء أنتخابات الهيئة الإدارية لجمعية الثقافة الكلدانية يوم 15-12-2011 وحضر أعضاء الهيئة العامة في تمام الساعة السادسة مساءً للمشاركة في الأنتخبات، وبلغ عدد الحضور (383) عضو من أصل (420) عضواً تم تسديد اشتراكاتهم، وأًعدت القوائم بهذا الشأن من قبل الهيئة الإدارية.
 وبحضور مدير ناحية عنكاوا والحاكم ريمون وممثل الشؤون الداخلية لمحافظة أربيل، بدأت الانتخابات بقراءة أسماء الهيئة العامة بدون قراءة أي من التقارير الخاصة بمالية الجمعية والنشاطات التي قامت بها الهيئة الإدارية القديمة، وبعد الإنتهاء من قراءة الأسماء والنصاب القانوني أُعلن عن فتح باب الترشيح للهيئة الإدارية الجديدة، ورشح 13 شخص أنفسهم للهيئة القادمة، بعدها طلب ممثل المحافظة من المرشحين مغادرة القاعة لإجراء الانتخابات وكان من بين المرشحين السيد روند بولص رئيس أتحاد الأدباء والكتاب السريان الذي تم الأعتراض على ترشيحه من قبل الهيئة العامة بسبب رئاسته لمنظمة اخرى مماثلة، وتم تقديم الأعتراض من قبل أحد أعضاء الهيئة العامة الى اللجنة المشرفة للأنتخابات، وبعد دراسة النقطة ودعوة السيد روند الى القاعة لغرض الاستفسار تم تبني النقطة النظامية من قبل اللجنة المشرفة.
 بعدها غادر السيد روند القاعة ليرجع معه 4 من المرشحين الأخرين، وهم كل من ( جنان بولص ، عيسى عسكر، صباح يوسف ، سلام مجيد) للأعتراض على هذه النقطة وبعد أصرار اللجنة المشرفة على قرارها أنسحب المرشحين الخمسة من الأنتخابات، وبقي 8 مرشحين قبل البدء بعملية التصويت، وبعد تحريض عدد من أعضاء الهيئة العامة للخروج من القاعة محسوبين على جهة معينة خرج العشرات من الهيئة العامة القاعة معترضين على العملية الانتخابية، مما ادى الى أتخاذ قرار من اللجنة المشرفة بتأجيل الأنتخابات الى إشعار أخر بسبب الفوضى التي حصلت فى القاعة لأول مرة في تأريخ الجمعية، التي أصبحت مثقلة بصراعات حزبية وتوجهات ليست لها أي علاقة بنهج الجمعية الثقافي وإبعادها عن خطها القومي والثقافي من جهات لا تريد خدمة الثقافة والمثقفين الكلدان، بل تسعى الى تسخير الجمعية لسياساتهم التنظيمية الضيقة كبديل لمقراتهم الحزبية .        
والجدير بالذكر ان جمعية الثقافة الكلدانية تعتبر من أكبر المؤسسات الثقافية في الأقليم والعراق، والتي قدمت وساهمت في الحراك الثقافي العام ولها دور يشهد على الساحة الثقافية، ومدعومة من قبل حكومة الاقليم، منذ تأسيسها على يد نخبة مثقفة من أبناء شعبنا في عنكاوا لخدمة الثقافة والفلكلور الكلداني، وتبنيها الفكر الديمقراطي القومي التقدمي وبناء السلام والعدالة الاجتماعية وتفعيل دور مثقفي شعبنا على الساحة العراقية وأقليم كوردستان.

الأعلامي والصحفي
نوزاد بولص الحكيم
سكرتير الهيئة التأسيسية
لجمعية الثقافة الكلدانية

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى