تأثـيـر مقالاتـنا عـلى البطرك ساكـو وزيارته الأخـيـرة لـﭘـاريس / الحـلقة الرابعة


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

 

مقـدمة :

إن القـرّاء متـنـوّعـون يمكـنـك أن تـرى بـينهم :

(1) واقعـياً منـطقي الـتـفـكـير ، يتأنى ، يفحـص ويحـلـل ، أمين في قـول الحـق ، جـريء ، يصرّح وِفـق رؤية ضميره الحي …. ثـقـته بنـفـسه كافـية لـيُـعَـبِّـر عـن رأيه عـلناً أمام الناس متحـدياً المنافـقـين ، وغـير مبالٍ برَد فعل الجاهـلـين .

(2) لا مجال لـلـشك في إخلاصه وصراحـته وضميره الحي ، واثـق من نـفـسه يُعـتمـد عـلـيه ، يقـول للحـق أنت صائب وللـباطل إنـك خائب … إنه شخـص عادل ، ومع ذلك يُـبقي خـيطاً رفـيعاً موصولاً بـينه والإنـتهازي الخاذل .

(3) لا يتـسرع بل يفـكـر ، صادق ، صاحـب ضمير ، يكـتـشف الحـقـيقة ، إلاّ أنّ مدى شجاعـته محـدود ، لأنه ــ حـسب إعـتـقاده ــ لا يريـد مشاكـل فـماذا يعـمل ؟ يسكـت في كـل الظروف كأنه لا يعـلم شيئاً .

(4) يفـكـر ويستـنـتج ، يعـرف الحـق ولكـن إذا ذاقه يـراه مُراً ( إنّ بعـض الحـق مُـرٌ ) لا يريـد أن يخـسر بعـض الـلـوﮔـية من رَبعه ، لـذا يعـبّـر عـن رأيه الصريح أمام صاحـب الحـق بالخـفاء ، ولكـن عـنـد مواجهـته الطرف الآخـر يـبقى ساكـتاً فـيكـسب ودّهـم بـرياء !.

(5) يرى الحـق حـقاً والخـطأ خـطأً ولكـن كـل ذلك عـنـده ليس مهماً ، بل يـؤيـد الطرفـين كـل عـلى إنـفـراد بـذكاء ، ولسان حاله يقـول ــ ياهـو مالـتـنا بالإنـﮔـلـيـز ــ فلا يعـطي مستمسكاً عـلى نـفـسه ، هـمّه أنْ لا يخـسر أحـداً .

(6) يعـرف الحـق والخـطأ .. يمشي متظاهـراً بالـتبخـتر تحـت السماء الصافـية ، ولكـن حـين تـتـلـبـد السماء بالغـيوم يمشي الهـوينا مُنـْكــَـبّاً ! متربّـصاً وألف حـساب حاسباً ، عسى أن يهـطل المطر لـيسقي حـقـله مجاناً .

(7) يـدرك أن إستـقامة الحـق تـصل إلى الأفـق ، ويعـرف أن تعـرّجات الباطل قـصيرة تمتـد حـتى النـفـق ، ومع ذلك يرفـض الـوقـوف عـلى السطوح المستـوية كي لا تـصوّره الكاميـرا ، بل يخـتار الـتـضاريس المنحـنية للإخـتـفاء بـين طياتها فلا يـرَونه المارّة .

(8) يعـرف متأكـداً أن الحـقَّ عـنـد مَن يستحـقه ، ولكـن عـجـزه عـن مقارعة صاحـب الحـق فـيغار منه !! ويمتلىء قـلـبه حـقـداً وضغـينة مـبتعـداً عـنه بكـل حـقارة ، معـلـناً إنـتماءه إلى الباطل بكـل قـذارة .

(9) لا يقـف أمامك ــ وجه مقابل وجه ــ بل جانبـياً !! فـترى صفحة من وجهه … ويُـخـفي عـنـك الجانب الآخـر منه ، ولكـن ـ لا تخاف عـلى اخـوك ـ فـقـد وُضعَـت مرايا عـلى الحائـط المقابل فـيمكـن رؤية الجانب الثاني من وجهه …. وعـلى كـل حال فـهـذا أخـطر من رَبعِه الثمانية السابقـين .

***************************

بتأريخ 19 آذار 2016 وفي الإنـتـرنيت طلبتُ من أحـد المُهـوّسين الربطـويّـيـن أن يجـيـب عـلى أسئـلتي السبعة الـواردة في مقال سابق ، وبسبـب عـجـزه عـن الإجابة جـواب الـواثـقـين ، طرح عـلي سؤال الهاربـين قائلاً لي : ماذا قـدّمتَ لـلكـلـدان ؟ ……… قـلتُ له : حـين تأتي إجابتـك عـلى شكـل سـؤال فإنك تـتهـرّب من الجـواب !!! لأن سيفي حـدّيّ العـقاب …. وأضفـتُ :

أولاً :

أنا خـدمت الكـلـدان في مسار واضح لـلـجـميع مع الكـتاب الخـيّـرين سـنـوات وسنـوات وبتـركـيـز أكـثر في السنوات الـثلاث التي مضت ، وبعـد تـراجع الـكـثيرين تـدريجـياً إلى الـوراء ، واصلتُ حـتى النهاية فـبقـيت وحـيـداً دون كـلل أو ملل حـتى الآن ، وبإخـتـصار فإن جهـودنا أثمرت بتغـيـيـر إتجاه أفكارالبطرك وكـما يلي :

(1) كان يقـول نحـتاج إلى إخـتـصاصيّـيـن ليـبحـثـوا عـن إسم لـنا !! الآن يقـول نحـن أمة كـلـدانية …

(2) ثم غـيّـر بعـض الشيء قائلاً أن ــ هـويتـنا الـقـومية ــ … أكـرر : قال هـويتـنا الـقـومية عـمرها 500 سنة !! أما الـيـوم فإنه يقـول هـويتـنا ــ الكـنسية ــ …. نعـم إنه يقـول هـويتـنا الكـنسية عـمرها 500 سنة فـصحّح الخـطأ في مفـهـوم الهـوية عـنـده … وفي هـذا الشأن لا نـريـد منه أكـثر من الـذي قاله … وفي الحـقـيقة ليس كالحجـر الـذي لا يتأثـر ، بل هـو لحم ودم يتأثـر بمقالاتـنا التي تـفـك اللحـم عـن العـظم .

(3) كان يقـول أن الكـلـدان الحالـيّـيـن لا علاقة لهم بالكـلـدان عَـبر التأريخ !! الآن يقـول نحـن الكـلـدان إمتـداد لـلكـلـدان الأوائل عَـبر التأريخ ………………………

(4) كان يتـكـلم عـن الـوحـدة دون الإشارة إلى بـيتـنا الكـلـداني !! والآن يقـول عـلينا أن نبني بـيتـنا الكـلـداني أولاً ، كي نـصبح أقـوياء فـنكـون مستعـدين للـوحـدة ، مثلما قال المطران إبراهـيم إبراهيم في إفـتـتاحـية المؤتمر القـومي الكـلـداني العام  2013 .

(5) كان متـوهماً جـداً في مشاعـره الإيجابـية والحارة تجاه إخـوانـنا الآثـوريّـيـن ، لكـن الـيـوم وبعـد أن ألـقـينا الضوء عـليهم من كـل جـوانبهم ، زمن تـصريحاتهم المنـشورة بانت صورتهم الـﭘانـورامية واضحة أمامه ، فـصار يضع شـروطاً في التعامل معهم .

(6) من جانبنا كـنا نـذكــِّـره بتـناقـضاته الشخـصية التي ينـشرها والأخـطاء التي تـصدر عـنه كي يتجـنبها ــ لأنـنا نحـبه ــ وفعلاً إستـفاد كـثيراً منها ، ولكي تـتأكـدوا لاحـظـوا تسجـيلاته الـﭬـيـديـوية اللاحـقة …… لكـن المنافـقـين الـلـوﮔـية ( إمّا كانـوا نايمين ما يـلـﮔـفـون أخـطاءه ) أو يعـرفـونها ويتجاهـلـونها دون أن ينـبّهـوه إليها ، كي يـبقى متـورّطاً فـيها …. ومع الأسف عـليه ــ وعـلى كل مَن يحـمل مؤهلات أكاديمية ــ لم يستـطع الـتمـيـيـز بـينـنا وبـينهم بمِهـنية .

ومع المسيرة الجـديـدة التي بـدأ غـبطته خـطوته الأولى فـيها ، لا يزال أمامه الكـثير الكـثير لـلعـمل عـلى إنجازها ……… إن هـذا الإنـقلاب في أفـكاره وتـصريحاته ، لميأتِ بفـضل أولـئـك المنافـقـين المطبـلـين له ، ولا من كـرَم المتملـقـين الـذين سـكـتـوا عـلى سلـبـياته ، ولا بـواسطة الوسطيّـيـن الأميّـيـن هـزازي الخـصر ، ولا الفارغـين محـبّي نـشر الصور ، كما لم يأتِ بفـضل الربطـويّـيـن … وإنما جاء إنـقلابه عـلى ذاته بفـضل تـنـقـيـباتـنا و( كـل مَن كـتب ) كـتابات حارقة خارقة رصينة لا تـقـبل الخـطأ لكـونها موثـقة ، ولـذلك تجَـنَّب الجـميع الـردَّ عـليها لـقـوّتها ……. فـكان الـبعـض ( مشكـورين ) إستـوعـبـوها وإستـثـمروها وواجـهـوا مَن واجـهـوه بها ، فـكانت الـنـتيجة تلك التي رأيتموها .

لماذا اقـول إستـوعـبـوا كـتاباتـنا وإستـفادوا منها ؟ لأنهم ! ربما ليس لـديهم الـوقـت الكافي للـبحـث والـتـنـقـيـب والحـصول عـلى المعـلـومة ، فـنحـن نـقـدمها لهم جاهـزة عـلى طبق مع تحـليلاتها ، وفي نهاية المطاف أعـطت نـتائجها .

فأقـول لـذلك لأخ الربطـوي : هـل جهـودي كانت سلبـية أم إيجابـية ؟ وهـل خـدمت الكـلـدان أم لا ؟ لـذا فأنا لا أعـيـر أهـمية ولا أكـتـرث بغـوغاء هـذا أو ذاك من جـماعة شعـيط وميط جـرّارين الخـيط ……. لـقـد كان الكـثيرون يلـومـونـني عـلى إنـتـقادي للبطرك ، ولكـن ماذا سيـقـولـون الآن عـنا بعـد أن تغـيّـر نهجه وصارتمبادئه كـمبادئـنا ؟ بل صار قـومـﭼـياً أكـثر منا ، فهـل أولـئك يعـتـرضون عـلى قـومـﭼـيته الـيوم مثلما كانـوا يعـتـرضون عـلـينا البارحة ؟

كـونـوا منـصفـين ، ولكـن الشجاعة لا تـشـتـرى من سوق الصفارين …. وهـنا تـفـضح الـلـوﮔـية ذاتها بـذاتها عـن زيـف هـويتها !…

ثانياً :

في أستراليا خـدمنا الكـلـدان حـين عـملـنا ــ ليس تحـت الإضاءات ولا فـوق المنـصّات ــ ولكـن بإحـتـرام الـذات دون إطلاق الصيحات ، لـفـتـرة طـويلة مع نـشطاء أسماؤهم موثـقة في سجلات ، فأثمرت الجهـود الخـيّـرة بإطلاق ( التـقـريـر الإستـشاري  التعـريفي للكـلـدان ) لأول مرة في أستراليا بتأريخ 1 أيلول 2015 بعـد أن عـجـز الآخـرون المتـشـدقـون عـن الإتيان بشيء مثيل له (( وفي الحـقـيقة أرادوا تحـريف مساره الكـلـداني ــ موثـقة !! )) .

وبهـذه المناسبة لا بـد من أن نـذكـر ، كي يعـلم مَن يهـمه الأمر :

من دواعي الأسف والخـزي !! أن الـبعـض فـقـدوا الخـجـل حـين (( إستـثمروا جـهـدنا هـذا لصالحهم )) فـقـفـزوا عـلى أكـتافـنا من أجـل ملء فـراغهم عـنـد لقائهم بمسؤولي دوائـر الهجـرة في سـدني لاحـقاً ، فإدّعـوا بأن الـتـقـريـر المشار إليه هـو أحـد إنجازاتهم ….

لكـنـنا نـقـول ـ مايخالـف ـ نحـن لسنا من هـواة المناصب ولا نـتهافـت لإحـتلال الصفـوف الأمامية في المواكـب ، ولكـنـنا عـملـنا لـلكـلـدان وليس من أجـل الطارئين عـلى هـذا الـزمان ….

********************

في مقالـنا السابق تـطرقـنا إلى مشاريع عـمل لغـبطته مستـقـبلاً كي يضعها تحـت يـده لمراجعـتها والـتـفـكـير فـيها … ومن المفـيـد أن نـذكــّره بها :

(1) صلـيـبه المشرقي ……. لـيتـذكـر الـﭘاﭘا فـرانسيس وهـو يقـول : (( إذا أردنا أن نعـرف قـصّة الحـب الـذي يحمله الله لنا ، ينبغي عـلينا أن نـنظر إلى المصلوب ،الـذي من خلاله أفـرغ الله ذاته من ألوهـيّـته ولطّخها بالخـطيئة من أجـل خلاص البشر )) !! ….. إذن ، ما لم يكـن المصلـوب عـلى الصليـب فإن الـنـظر إلـيه لا يفي بالمطلـوب .

(2) لغـتـنا الـقـومية ….. حـين نـقـول أن الأمازيغ لغـتهم أمازيغـية ، والأكـراد لغـتهم كـردية والعـرب عـربـية ، والألمان لغـتهم ألمانية …. فـماذا تـكـون لغـتـنا نحـن أبناء الـقـومية الكـلـدانية ؟ نسأل الجهلاء قـبل العـلماء .

(3) الـبـيت الكـلـداني واسع ومتجـذر يتـطلب القـيام بحـملة لإبـراز معـدنه ولمعانه عـن طريق رفع الأدغال من حـوله وإزالة الأتربة والأنـقاض من داخـله وإبعاد الإزدواجـيّـين من ساحـته لـتـظهـر أصالته في صورته التي تـركها لـنا الآباء والأجـداد فـنـصون آثاره الـثمينة ونعـتـز بها ونـرمّم المنـدثـر منها .

(4) قـداس مار ماري ومار أدّاي وما يتعـلق به من تـراث أصيل ممتع ، وإبتـكار طرق لـنـقـله إلى الأجـيال الجـديـدة للحـفاظ عـلـيه دون تـشـويهه ، فهـو كـنـز من المجـوهـرات لا تـزيّـنه الترقـيعات ….

(5) إنْ كان غـبطـته محـباً لكـنيسته ، عـليه بنـفـسه أن يُـسرع فـوراً وبـدون تأجـيل إلى معالجة الموقـف في ﭬانـكـوﭬــر / كـنـدا الـذي لا يزال لم يصل إلى نـقـطة اللاعـودة !!! وإذا كـلـف غـيره لمتابعة الأمر ، أن يكـون محـباً للخـير وليس مهـدداً يـلـوّح بالإنـتـقام والشـر .

(6) إرتباطه بـيـونادم كـنا يجـعـله مكـبّـلاً به ويسير بتـوجـيهاته وإنْ لم يفـصح لـنا عـنه !! وإلّا ، لا يمكـنه خـدمة الـكـلـدان عـلى المـدى الـبعـيـد .

(7) من وجهة نـظري الشخـصية أقـول : إن الموقع الإلكـتروني البطركي مخـصص لـنـشر كل ما يتعـلق بكـنيستـنا الكـلـدانية من أنـشطة واخـبار مفـيـدة لأبناء الرعـية ، ولكـن نـرى أحـياناً أخـباراً شخـصية منـشورة لا تـضر ولا تـفـيـد … فـماذا يفـيـدنا نـشر خـبر ( مطران راح يتعـشى مع فلان ) وبعـدين ؟ ….. إنه أمر شخـصي لا يهم احـداً ، أما إذا كان الهـدف إلـتـقاط الصور والـتـباهي بها فـذلك موضوع آخـر .

 والـبقـية آتية .

Attachments area

Preview attachment تأثـيـر مقالاتـنا عـلى البطرك ساكـو وزيارته الأخـيـرة لـﭘـاريس.doc

تأثـيـر مقالاتـنا عـلى البطرك ساكـو وزيارته الأخـيـرة لـﭘـاريس.doc

بقـلـم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى