بيان من الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل بمناسبة يوم العمال العالمي


نادي بابل

يعتبر الأول من أيار عيد الكفاح والتضامن ضد الاستغلال والاضطهاد من اجل الحرية والديمقراطية والسلام والعدالة الاجتماعية
وبهذه المناسبة يتقدم الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل ، بأحر التهاني والتبريكات إلى القوى العاملة في مختلف مواقع العمل والإنتاج في الموصل وكوردستان والعراق والعالم ويسعدنا بأن نعرب لهم جميعا، عن خالص تقديرنا لجهودهم ومشاركتهم البناءة في مسيرة التقدم في محافظة نينوى واقليم كوردستان والعراق عامة كما مشاركتهم في العملية الديمقراطية التي كانت اليوم الثلاثين من نيسان من اجل التغيير المنشود ، لبناء عراق ديمقراطي فدرالي .
وبهذه المناسبة ندعو الطبقة العاملة التي تعتبر السند الاساسي للبناء في البلد، إلى التركيز على أعمالهم لما لها من أهمية كبيرة في حياتهم وضرورة الاستقرار في أعمالهم وبأن الالتزام والانضباط في أدائها وزيادة الإنتاج تعد من المقومات الأساسية لنجاحهم وزيادة مكتسباتهم بما ينعكس إيجابا على أوضاعهم المعيشية والحياتية. ونسأل الله أن يوفقنا جميعا لخدمة بلدنا.
إن ما حققته كوردستان في هذا العهد الزاهر من إنجازات في الميادين الاقتصادية والتعليمية والصحية والسياسة والعمرانية جاء ثمرة طيبة للنهج القويم الذي تعمل عليه حكومة الاقليم وعلى نهج البارزاني الخالد بتأكيدها الدائم بأن العلم والعمل هما نبراس التقدم وبأن التنمية هي من أجل بناء الإنسان و توفير فرص التعليم والتدريب للعامل لتعزيز قدراته وتنويع تخصصاته العلمية ومهاراته المهنية وصقل خبراته، كونها تشكل المرتكز الأساس لتمكينه من المساهمة في جهود التنمية الشاملة ولتلبية التطلعات لبلوغ الاستدامة لها بجهود العاملين وبإخلاصهم ومثابرتهم على العمل المنتج من أجل استمرار مسيرة البناء والنماء لكوردستان والعراق.
في الختام نبارك لجميع العمال والكادحين في نضالهم النبيل من اجل عالم تسوده قيم الديمقراطية والسلام والعدالة والمساواة بعيدا عن الحروب والهيمنة والتسلط وحق الشعوب في تقرير مصائرها بنفسها، واختيار النظام السياسي- الاجتماعي الذي تريد وفقا لإرادتها ولمصالحها .
كل عام وعمال العالم بألف خير
الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الثلاثين من نيسان 2014

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى