بغداد تعاني من علاقة نفطية رمادية مع أربيل وكل الحقائق عن نفط الإقليم مجهولة


نادي بابل

 

كل الحقائق عن نفط الإقليم مجهولة

الشهرستاني يؤكد استمرار صعوبة التوصل الى اتفاق وطني لاستخراج وتسويق النفط في كل مناطق

العراق وتحديدا في كردستان.

ميدل ايست أونلاين بغداد

قال نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني السبت ان مشكلة تصدير النفط من اقليم كردستان دون موافقة بغداد ماتزال عالقة، واصفا الوضع في الإقليم بالرمادي في هذا المجال.

وأوضح الشهرستاني في كلمة القاها في ندوة نظمها المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي بعنوان صناعة النفط بعد عشر سنوات من الانجازات والتحديات “لا بد ان نتكلم عن التحديات (..) التي لم نستطع ان نصل بها الى ما نطمح اليه”.

واضاف ان ابرز التحديات هي اننا “لم نستطع ان نصل الى اتفاق وطني، لاستخراج وتسويق النفط في كل مناطق العراق، ولا يزال الوضع مع اقليم كردستان عالقا”.

وبدأت عمليات تصدير النفط من اقليم كردستان الى ميناء جيهان التركي بحسب ما اعلن وزير الطاقة التركي تانيز يلدز في الثاني من يناير/ كانون الثاني.

وبحسب يلدز فإن بيع مليوني برميل من الخام سيتم من الان حتى نهاية كانون الثاني/يناير وستليه شحنات اخرى لاحقا. ورفضت بغداد ان يبيع الاقليم نفطه بدون العودة الى الحكومة المركزية واعتبرت ذلك مخالفة صارخة للدستور وتهريبا للنفط.

وقال الشهرستاني انه جرى احراز بعض التقدم في المحادثات الهادفة الى حل نزاع بشأن النفط بين اقليم كردستان العراق والحكومة الاتحادية في بغداد.

واعرب عن امله في امكانية حل النزاع المستمر منذ فترة طويلة قريبا.

واضاف “لذا بقي جزء مهم من احتياطات النفط حتى الان لم يتم تطويره بالشكل الذي كنا نريده ان يكون اسوة بعقود النفط الاخرى”.

ويشير الشهرستاني الى طبيعة العقود التي ابرمتها بغداد مع الشركات العالمية التي كانت عقود خدمة، فيما ابرمت اربيل عقود مشاركة بالانتاج مع الشركات الاجنبية الامر الذي اثار غضب بغداد.

وقال الشهرستاني “لدينا منطقة رمادية هي اننا لا نعرف كم يستخرج الاقليم من النفط وكيف يخرج وبكم يباع واين تذهب الإيرادات”.

وتبلغ حصة اقليم كردستان من موازنة الدولة 17 في المئة علما بان قيمتها لهذا العام هي 140 مليار دولار، لكنه يرفض تسليم نفطه المنتج منذ ثلاثة اعوام ويقوم ببيعه من طريق تركيا وايران، بحسب الحكومة العراقية.

الى ذلك، تحدث نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن الى رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني هاتفيا الجمعة، لبحث التوصل الى اتفاق مع الحكومة المركزية بخصوص بيع النفط.

وافاد بيان صادر عن البيت الابيض ان “نائب الرئيس والرئيس بارزاني اكدا على الحاجة لتعاون وثيق بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية للتوصل الى اتفاق يدفع الى الامام قضية تصدير النفط وتقاسم الايرادات”.

وهددت الحكومة العراقية بمقاطعة كل الشركات التركية العاملة في البلاد، واقامة دعوى قضائية ضد حكومة انقرة على خلفية سماحها بتصدير نفط عراقي من اقليم كردستان بدون موافقة بغداد.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى