بارزاني يأمر البيشمركة بعدم السماح بتكرار الفوضى ويدعو لسن قانون ينظم الحياة في كوردستان


نادي بابل

شفق نيوز/

امر رئيس اقليم كوردستان، السبت، قوات البيشمركة والشرطة والامن بعدم السماح بتكرار الفوضى في الاقليم، داعيا البرلمان لسن قانون ينظم الحياة على خلفية احداث محافظة دهوك.

وذكر مسعود بارزاني في تصريح ورد لـ”شفق نيوز”، تعليقا على احداث الشغب التي جرت في بعض مدن محافظة دهوك مؤخرا انه “يجب على قوات البيشمركة والشرطة والامن (الاسايش) الا تسمح باي شكل من الاشكال بتكرار الفوضى او محاولة البعض فرض القانون بشكل كيفي”، متمنيا من “البرلمان الكوردستاني الاسراع في سن قانون مناسب لتنظيم الحياة في الاقليم”.

وادان بارزاني تلك الاحداث قائلا “اعبر مرة اخرى عن عدم الرضا والقلق من الاحداث التي جرت في زاخو”، مضيفا انه “في الوقت الذي ادين هذه الاحداث، اطالب جميع افراد شعبنا بعدم السماح بظهور هذه الثقافة الغريبة في كوردستان التي عرفت دوما بثقافة التعايش الديني والمذهبي والسياسي والقومي”.

واعرب بارزاني عن اسفه عن ان “احداث زاخو اضرت كثير بتلك الثقافة”، مشيرا الى ان “النتائج الاولية للتحقيقات ان هناك تشجيعا وتحريضاً على ما حدث”.

واوضح بارزاني ان “تهاونا حدث في السيطرة على الاوضاع”، موضحا انه “لا يشكن احد ان كلاً من المحرضين والمتهاونين سيتعرضون للعقاب، بعد ظهور النتائج الكاملة بكل وضوح في الايام القليلة المقبلة”.

واشار بارزاني الى ان “القانون سيأخذ مجراه ويجب ان تصان الاطر العرفية والاخلاقية لشعبنا في المحافظة على الحريات العامة”، طالبا من “قوات البيشمركة والشرطة والامن (الاسايش) الا تسمح باي شكل من الاشكال بتجدد الفوضى او يفرض احد القانون حسب اهوائه”.

وتمنى بارزاني في ختام كلمته ان “يسارع البرلمان الكوردستاني في سن القانون الملائم لتنظيم الحياة في اقليم كوردستان”، وطالب الجميع بـ”السعي لتهدئة الاوضاع وعدم اصدار الاحكام المسبقة”.

وكان عدد من مدن محافظة دهوك قد شهدت احداث عنف، بقيام مجاميع من الشباب بالهجوم على محال بيع الخمور واندية المساج والفنادق والمرافق السياحية واحراقها، بعد صدرور فتوى من خطيب جمعة زاخو بالجهاد ضد هذه المحال، فيما ردّت مجاميع أخرى بالهجوم على مقار حزب الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في هذه المدن وإحراقها.

م م ص

عن الكاتب

عدد المقالات : 7514

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى