انفق 25 سنة و10 الاف دولار ليصنع نسخة من تابوت الفراعنة


نادي بابل

أنفق متقاعد أميركي 25 سنة و10 آلاف دولار لصنع نسخة دقيقة طبق الاصل من تابوت الفراعنة المصريين، يود ان يوضع فيه هو نفسه بعد موته. ان فريد غونترت (89 عاما) الذي عمل ساعي بريد قبل التقاعد بدأ عمله على صنع التابوت قبل ربع قرن، حيث درس فن النجارة واطلع على خصوصيات الفن المصري القديم في هذا المجال متلقيا المعلومات من الكتب التي اشتراها خصيصا لهذا الهدف.

بريطاني انفق 25 سنة و10 الاف دولار ليصنع نسخة من تابوت الفراعنة

يزن التابوت نحو 140 كيلوغراما

ويزن التابوت الذي صنعه الاميركي بنفسه نحو 140 كيلوغراما ويزيد طوله عن مترين، وهو مصنوع من شجر الأرز ويحمل النقوش بالوان تقليدية منها الاحمر والاسود والاخضر والذهبي، وجدرانه محفورة عليها صور للالهين اوزيريس وأنوبيس عند المصريين القدامى، حسب صحيفة “دايلي مايل” البريطانية.

وعلق غونترت على هوايته الغريبة هذه قائلا: “انني ولدت عام 1922 وهو العام الذي اكتشف فيه هوفارد كارتر واللورد كارنارفون (وهما عالما المصريات البريطانيان) تابوت الفرعون توت عنخ أمون. فهذا هو حكم القدر”.

وكان غونترت مولعا بتاريخ مصر القديمة منذ طفولته،  وقام طوال العمر بجمع الاشياء التي لها علاقة بالفراعنة والتوابيت. كما زار هذا المتقاعد الاميركي وادي الملوك في مصر قبل عشر سنوات. ويمزح المتقاعد قائلا انه لم يتبق لديه سوى أمنية واحدة وهي أن يتم التأكد من موته قبل ان يوضع في هذا التابوت الملكي.

imagebank – AFP

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى