اليوبيل الذهبي في ذكرى اليوبيل الذهبي للرسامة الكهنوتية لسيادة المطران مار جبرائيل كساب (1961-2011)


نادي بابل

باركي يانفسي الرب

أقام سيادة المطران مار جبرائيل كساب رئيس اساقفة ابرشية مارتوما

الرسول للكلدان الكاثوليك في  استراليا ونيوزيلندا  قداس الشكر بمناسبة

اليوبيل الذهبي – الذكرى الخمسون للرسامة الكهنوتية 9 حزيران 1961

والذكرى الخامسة عشر للرسامة الاسقفية 5 ايار 1996 وذلك في كنيسة

مار ادى الرسول في مدينة أوك بارك – مشيكن و في تمام  الساعة الثانية

عشر والنصف من ظهر يوم الاحد 29 ايار 2011 حضره عدد غفير من

ابناء الكنيسة الكلدانية و الاخوات الراهبات الكلدانيات وشخصيات تمثل

مختلف الجمعيات والاحزاب التابعة لابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري

بالاضافة الى رجال الصحافة والاعلام وبعد الاحتفال بقداس الشكر اقيمت

مأدبة غداء محبة في قاعة فارمنكنون مانر على شرف سيادته

بهذه المناسبة السعيدة صدر كراس  يتحدث عن حياة سيادته بالاضافة  الى

برقيات التهاني والتبريكات التي تلقاها سيادته من قداسة الحبر الاعظم البابا

بندكتس السادس عشر وغبطة البطريرك الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي

الكلي الطوبى وحضرة الاب يوسف جزراوي

ولد سيادته في تلكيف البلدة العريقة في ربوع شمالنا الحبيب المشهورة

بايمانها المسيحي   فهو ابن طوبيا بن حنا بن يوسف كساب وغزالة ابنة

هرمز ابن الخوري بطرس كتولا  العائلتان  اللتان وهبتا عدد لابأس به من

فلذات اكبادهما لخدمة مذبح الرب وشعبه المقدس

انهى دراسته الابتدائية في مدرسة العرفان الابتدائية  سنة 1945 ثم التحق

بمتوسطة  المشرق الاهلية التي افتتحها في تلكيف جمعية الرحمة الخيرية

الكلدانية في بغداد .وبعد سنة من دراسته في المتوسطة شعر الفتى (صباح

كساب )بصوت الرب يناديه ليكون خادما في حقل الرب  وهكذا التحق في

معهد مار شمعون الصفا  الكهنوتي  امضى فيه سنوات التنشئة الروحية

والانسانية والطقسية وانهى جميع المقررات المطلوبة  وهكذا  قدمه رؤساؤه

هو وزميلين له هما كل من بولص خمي ويوحنان جولاغ  الى غبطة

البطريرك الراحل مار بولس الثاني شيخو  ليرسموا  كهنة فتمت رسامته

كاهنا يوم عيد قلب يسوع الاقدس  من عام 1961 واختار اسم القس

جبرائيل في الكهنوت  أما شعاره فكان (( ليكن يارب مستطاعاً لي بالنعمة

ماهو غير مستطاع بالطبيعة )).

خدم في المعهد الكهنوتي في القسم التحضيري علاوة على تدريس مادتي

الرياضيات والتاريخ كما ساعد ابناء الجالية الذين توافدو الى بغداد في تلك

الفترة  خاصة بعد  ثورة عبد الوهاب الشواف  واحداث الشمال  فقد  ازداد

اعداد الكلدان  في بغداد نتيجة لذلك

بتاريخ السادس والعشرين من حزيران 1966 صدر كتاب تعينه راعيا

لخورنة القلب الاقدس في منطقة كراج الامانة – بغداد

أختاره سينودس  الكنيسة الكلدانية في تشرين الاول 1995 ليكون مطرانا

لابرشية البصرة  وجرى احتفال تنصيبه بتاريخ الخامس من ايار 1996 في

كنيسة القلب الاقدس

في 12 ايار 2006 التأم سينودس الكنيسة الكلدانية في شمال العراق  وفيه

تم اختيار  سيادة المطران مار جبرائيل كساب  ليكون راعيا لابرشية مار

توما الرسول الكلدانية في استراليا ونيوزيلاند  التي وافقت روما على

انشائها  ليكون بذلك أول مطران كلداني في تلك البلاد فجاء قرار روما في

21 تشرين الاول 2006 الذي اصدره قداسة الحبر الاعظم  ماربندكتس

السادس عشر بنقل خدمات المطران من ابرشية البصرة الى استراليا

ونيوزيلندا  الحديثة

اعداد : بشار باكوز

29 ايار 2011

من كراس صفحات ناصعة عن حياة سيادة المطران مار جبرائيل كساب

السامي الاحترام

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى