النائب الرسولي في حلب: وقف إطلاق النار لعيد الفصح دون عنف


نادي بابل


النائب الرسولي في حلب: وقف إطلاق النار لعيد الفصح دون عنف

الفاتيكان (4 نيسان/أبريل) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

اطلق النائب الرسولي في حلب للاتين المونسنيور جوزيبي ناتزارو نداء لـ”وقف اطلاق نار فوري في البلاد من أجل عيد الفصح دون عنف” وفق تعبيره

وفي مقابلة مع وكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الأربعاء، أضاف المونسنيور ناتزارو “إننا نطلب من أطراف النزاع القبول بوقف فوري لاطلاق النار في أعياد الفصح والقيامة، فلتخرس الأسلحة وليتوقف العنف الذي يستمرفي خلق والموت والمعاناة، ولتُقبل برسالة السلام”، وأردف “ضاع كل شيء مع الحرب، والسلام وحده الكفيل بأن يعطينا أملا جديدا” حسب قوله

وأشار النائب الرسولي إلى أن “المسيحيين السوريين سيعيشون عيد فصح متواضع، دون أي مراسيم دينية عامة، متخلين عن التطوافات العامة المعتادة في أيام الأسبوع المقدس، والقداس على الهواء الطلق يوم أحد القيامة، كما جرت العادة”، وأضاف “إننا نريد التعبير بهذه الطريقة عن تعاطفنا العميق والقرب من الناس في جميع أنحاء سوريا”، والذين “يعانون منذ عام عواقب الصراعات الشديدة” وفق تأكيده

كما لفت المسؤول الفاتيكاني إلى أن “التقارب سيتجلى بشكل ملموس من خلال كاريتاس سوريا، التي تلقت للتو مساعدة من جانب البابا، عن طريق مجلس (قلب واحد) البابوي المختص بتشجيع وتنظيم الأعمال الإنسانية”، والتي “ستتكفل بتوزيع هذه المعونات والمساعدات الإنسانية على كثير من الأسر المسيحية وغير المسيحية التي فرّت من منازلها من جرّاء أعمال العنف” حسب قوله

وأضاف النائب الرسولي في حلب “إننا نصلي من اجل الضحايا ونأمل أن تعود قريبا حقبة من السلام والمصالحة”، لافتا إلى أن “الطريق إلى السلام يمر من خلال تطبيق خطة سلام الأمم المتحدة التي قدمها كوفي أنان”، مطالبا بأن “يتم قبولها وتنفيذها من قبل جميع الجهات المعنية، سواء أكانت الحكومة أم المعارضة”، معربا عن الرغبة بأن “لا يبقى الشعب السوري ضحية للضغوط السياسية وألعاب القوى الأجنبية” وأن “لا يجد نفسه في أيدي الجماعات الإسلامية”، وإختتم بالإشارة الى “ضرورة ضمان مزيد من الاحترام للحرية الدينية وحقوق الأقليات” على حد تعبيره

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى