الموصل قاب قوسين / بقلم عصمت رجب


نادي بابل

لا شك بان الشعب سيقول كلمته التي ستبقى اقوى من كل الارهاب، ولا شك ان المعارك في الموصل وغيرها من الاراضي العراقية ذاهبة نحو هزيمة الارهاب و العقلية التكفيرية. وقد كان  لقوات البيشمركة البطلة الذراع الطولى في تحرير مناطق كثيرة من ايدي “داعش الارهابي” بالقرب من مدينة الموصل كما  استطاعت هذه القوات  ان تحافظ على المكاسب التي حققتها و ابرزت استعدادها  لاستعادة السيطرة على مناطق اضافية من ايدي التنظيم الارهابي في محيط الموصل ومناطق اخرى من العراق الفدرالي ، ولكننا ومن موقعنا القيادي نؤكد باننا مع أي قوة عراقية تشارك في تحرير مدينة الموصل وليس لنا أي تحفظ على من يشارك بهذه العمليات بشرط ان يلتزم بالمواثيق والمعاهدات الدولية بخصوص المدنيين الذين فرضت عليهم الظروف تواجدهم في ساحة المعركة .

نعم كلنا امل بان تحرير مدينة الموصل وماتبقى من محافظة نينوى بات قاب قوسين واننا نساند ونؤيد جميع القوى العراقية التي تعمل ضد الارهاب وتحارب داعش  مهما كان عنوانها بشرط ان تكون عراقية ، وعلينا التصدي لداعش ومقاتلته ، كون هذا الهدف هو مسؤولية جميع العراقيين وليس الكورد وحدهم ، و الذي لا شك فيه ان النصر بات قاب قوسين او ادنى،  وان ارادة الشعوب لاتنكسر و سياتي يوم و تكون الموصل بيد شعبها المحب للحياة ، والمستقبل المشرق يبشر بالتحرير، كما علينا جميعا توحيد صفنا والوقوف وقفة رجل واحد ضد داعش الارهابي هذا المرض الخبيث الذي حاول تدمير الحرث والنسل .

بقلم عصمت رجب

عن الكاتب

عدد المقالات : 7516

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى