المعاون البطريركي وردوني لراديو سوا: مسيحيو العراق يغادرون البلد بسبب تردي الوضع الأمني


نادي بابل


مسيحيون عراقيون يؤدون الصلاة أمام تمثال للسيد المسيح عليه السلام في الحمدانية الموصل 

 

راديو سوا

قال معاون بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق إن أعداد المسيحيين في البلد تتناقص بشكل

 منتظم بسبب الوضع الأمني غير المستقر.

وأوضح المطران وردوني في تصريح لـ”راديو سوا” أن المسيحيين يهاجرون إلى خارج

 العراق بسبب توتر الوضع الأمني وتعرض أعداد منهم للقتل أوالتهديد أو الإبتزاز والخطف.

 

وأضاف المطران وردوني أن بعض العائلات المسيحية التي لجأت إلى الى القرى المسيحية

 في سهل نينوى وأربيل ودهوك والعمادية في إقليم كردستان اصطدمت بغلاء المعيشة

وصعوبة حصول أبنائها على فرص عمل مناسبة.

وكانت شخصيات برلمانية ومنظمات غير حكومية انتقدت تشجيع بعض الدول لهجرة

المسيحيين العراقيين إليها، وذلك بالتزامن مع استمرار المخاوف من انعكاس التدهور الأمني

 على أوضاعهم في مختلف أنحاء البلاد وبخاصة في محافظة نينوى.

تقرير أمنية الراوي مراسلة “راديو سوا” في بغداد:

للسماع

http://www.radiosawa.com/iraq/RadioSawaAudio.aspx?

type=asx&id=2390111

او

http://www.radiosawa.com/iraq/RadioSawaAudio.aspx?

type=ram&id=2390111

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى